لمسه مصريه للشخصيات التاريخيه كل ما يخص الشخصيات التاريخة بالعالم العربي والعالمي

لمسه مصرية (الاسرة السعيدة)


رياض الجنرال الذهبي

كل ما يخص الشخصيات التاريخة بالعالم العربي والعالمي


شجرة الإعجاب3إعجاب
  • 3 Post By نادر

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-03-2019, 08:06 AM   #1
( كاتب )


الصورة الرمزية نادر
نادر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6405
 تاريخ التسجيل :  Jan 2019
 العمر : 44
 المشاركات : 708 [ + ]
 التقييم :  2353
 اوسمتي
الشعر التميز البرونزي 
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي رياض الجنرال الذهبي






في التاسع من مارس/آذار 1967 استشهد قائد أركان الجيش المصري الفريق أول عبد المنعم رياض


لو يُقتَلونَ مثلما قُتلتْ..

لو يعرفونَ أن يموتوا.. مثلما فعلتْ

لو مدمنو الكلامِ في بلادنا

قد بذلوا نصفَ الذي بذلتْ

لو أنهم من خلفِ طاولاتهمْ

قد خرجوا.. كما خرجتَ أنتْ..

واحترقوا في لهبِ المجدِ، كما احترقتْ

يا أشرفَ القتلى، على أجفاننا أزهرتْ

الخطوةُ الأولى إلى تحريرنا..

أنتَ بها بدأتْ..

يا أيّها الغارقُ في دمائهِ

جميعهم قد كذبوا.. وأنتَ قد صدقتْ

جميعهم قد هُزموا..

ووحدكَ انتصرتْ

بهذه الكلمات المؤثرة نعاه الشاعر الراحل نزار قباني، لا ليعبر عن الرثاء فقط، بل ليرسم سيرة رجل وقائد عسكري صدّقت أفعاله أقواله، فهو الذي كان يردد "إذا حاربنا حرب القادة في المكاتب في القاهرة، فالهزيمة مُحققة، إن مكان القادة الصحيح وسط جنودهم، وأقرب إلى المقدمة من المؤخرة".

ففي التاسع من مارس/آذار 1967 وعلى أرض المعركة في سيناء، استشهد قائد أركان الجيش المصري الفريق أول عبد المنعم رياض الملقب بالجنرال الذهبي إثر قصف إسرائيلي، ليفارق رياض الحياة بعدها بدقائق، وتتخذ مصر من تاريخ استشهاده يوما للشهيد، تحيي فيه كل عام ذكرى الشهداء وعلى رأسهم عبد المنعم رياض.


مسيرة عسكرية
في 22 أكتوبر/تشرين الأول 1919 ولد الفريق محمد عبد المنعم محمد رياض عبد الله في قرية سبرباي، إحدى ضواحي مدينة طنطا محافظة الغربية شمال القاهرة، وكان والده قائم مقام (العقيد) محمد رياض عبد الله قائد بلوكات الطلبة بالكلية الحربية حيث تخرج على يديه الكثيرون من قادة المؤسسة العسكرية.

درس في كتّاب القرية وتدرج في التعليم حتى وصل إلى كلية الطب بناءً على رغبة أسرته، لكنه بعد عامين من الدراسة فضّل الالتحاق بالكلية الحربية حيث أنهى دراسته عام 1938، واهتم بالتحصيل العلمي في العلوم العسكرية والمدنية، حيث نال شهادة الماجستير في العلوم العسكرية عام 1944، وأتم دراسته معلما للمدفعية المضادة للطائرات بامتياز في بريطانيا عامي 1945 و1946.

تدرج في الحياة العسكرية واشترك في العديد من الحروب، ففي عام 1941 عيّن بعد تخرجه في سلاح المدفعية، وألحق بإحدى البطاريات المضادة للطائرات في المنطقة الغربية، وقد اشترك في الحرب العالمية الثانية ضد ألمانيا وإيطاليا، حيث كانت مصر تحت الاحتلال الإنجليزي.

وخلال عامي 1947 و1948 عمل في إدارة العمليات والخطط في القاهرة، وكان همزة الوصل والتنسيق بينها وبين قيادة الميدان في فلسطين خلال حرب تحرير فلسطين، ومنح وسام الجدارة الذهبي لقدراته العسكرية التي أظهرها آنذاك.

في 9 أبريل/نيسان 1958 سافر في بعثة تعليمية إلى الاتحاد السوفياتي لإتمام دورة تكتيكية تثقيفية في الأكاديمية العسكرية العليا، وأتمها في عام 1959 بتقدير امتياز، ولقب هناك بالجنرال الذهبي، وبعد عودته شغل منصب رئيس أركان سلاح المدفعية عام 1960.

وفي عام 1964 عيّن رئيسا لأركان القيادة العربية الموحدة، ورقّي عام 1966 إلى رتبة فريق، وفى مايو/أيار 1967 وبعد توقيع اتفاقية الدفاع المشترك بين مصر والأردن أصبح قائدا لمركز القيادة المتقدم في عمان.


تحذيرات ما قبل الهزيمة
بعد توليه رئاسة الأركان العربية الموحدة، أعدّ رياض تقريرا عن الموقف قبل هزيمة 1967 بأيام قليلة، حذر فيه من أن إسرائيل تحتفظ بجيش بري قليل العدد نسبيا، يعمل في حماية المظلة الجوية الممتازة، وأنها تعمل على أن تحتفظ لنفسها بالمبادرة في حرب انقضاض جوي مفاجئ "حرب أيام معدودة" ترجو أن تحطم خلالها قوات الطرف الآخر.

وأكد في تقريره أن الأمر غير مثبط للهمم، فالدول العربية أقدر على حشد قوات أضعاف القوات الإسرائيلية، وعليها أن تزيد كفاءتها القتالية وتؤمن لها غطاء جويا كافيا، وأن أهم ما يجب أن تواجه به إسرائيل هو عمل يشلّ نظامها الدفاعي الجوي.


كان يرى أن قدرة إسرائيل على الدخول في حرب طويلة أقل من قدرة دول المواجهة العربية، وأن في مجتمعها تناقضات تمتد إلى جميع القطاعات بما في ذلك القوات المسلحة، وأن المعركة ليست بين العرب وإسرائيل، وإنما يجب دراسة من هم وراء إسرائيل.

هزيمة واستنزاف
مع اندلاع حرب 5 يونيو/حزيران 1967 بين العرب وإسرائيل، صدقت تحذيراته من الأطماع الإسرائيلية التوسعية في الأراضي العربية، كما ثبتت صحة توقعاته حول خلل ميزان سلاح الجو لصالح إسرائيل، حيث كانت المعركة الجوية هي الحاسمة في هزيمة 1967.

بعد الهزيمة العسكرية القاسية وما تبعها من إعادة هيكلة واسعة للجيش المصري، قرر الرئيس الراحل جمال عبد الناصر يوم 11 يونيو/حزيران 1967 تعيين رياض رئيسا لأركان حرب القوات المسلحة المصرية.

كانت المهمة الأولى والأصعب أمام رياض هي إعادة بناء القوات المسلحة التي تلقت ضربة قاسية، ولم يكن البناء فقط للمعدات والمعسكرات، بل كان الأخطر هو البناء النفسي وإعادة الثقة إلى نفوس الجنود والضباط، ليتبعها إعادة ثقة الشعب المصري في جيشه.

لذلك قرر رياض مع وزير الحربية محمد فوزي بدء المعارك على الفور وعدم الانتظار لاكتمال البناء، حيث أطلق "حرب الاستنزاف" التي كانت تهدف إلى استنزاف تدريجي لقدرات الجيش الإسرائيلي وعدم إعطائه فرصة للتخطيط والتمركز بحرية في سيناء، والأهم هو إعادة الثقة للمصريين في قدرتهم على تجاوز الهزيمة وعدم الاستسلام لليأس الذي سيطر على الجميع وقتها.

حقق عبد المنعم رياض انتصارات عسكرية في المعارك التي خاضتها القوات المسلحة المصرية خلال حرب الاستنزاف مثل معركة رأس العش التي منعت فيها قوة صغيرة من المشاة سيطرة القوات الإسرائيلية على مدينة بورفؤاد المصرية الواقعة على قناة السويس.

إضافة لتدمير المدمرة الإسرائيلية إيلات يوم 21 أكتوبر/تشرين الأول 1967، وإسقاط بعض الطائرات الحربية الإسرائيلية خلال عامي 1967 و1968، فضلا عن عشرات العمليات للقوات الخاصة في قلب سيناء.


استشهاد
كان رياض يؤمن بحتمية الحرب ضد إسرائيل، وأنه لا مجال لاستعادة الأرض أو فرض السلام إلا بالانتصار العسكري، لذلك أشرف على خطة تدمير خط بارليف الإسرائيلي، العقبة الرئيسية أمام عبور القوات المصرية قناة السويس، حيث استنتج صعوبة مُجاراة إسرائيل في سلاحها الجوي.

وحدد رياض يوم السبت 8 مارس/آذار 1969 موعدا لبدء تنفيذ خطة تدمير خط بارليف، وفي التوقيت المحدد انطلقت نيران المصريين على طول خط الجبهة لمدة أربع ساعات متواصلة، لتكبّد الإسرائيليين أكبر قدر من الخسائر في ساعات قليلة، في أعنف اشتباك شهدته الجبهة قبل انتصار أكتوبر/تشرين الأول 1973.

لم يكن رياض يؤمن بحتمية الحرب فقط، بل كان يؤمن أن النصر متحقق إذا "وفرنا للمعركة القدرات القتالية المناسبة وأتحنا لها الوقت الكافي للإعداد والتجهيز وهيأنا لها الظروف المواتية، فليس ثمة شك في النصر الذي وعدنا الله إياه"، بحسب ما كان يردده دائما.

في صبيحة اليوم التالي لبدء المعارك الأحد 9 مارس/آذار 1969 قرر رياض أن يتوجّه إلى الجبهة ليرى عن كثب نتائج المعركة، وأن يزور أكثر المواقع قربا من خط المواجهة، حيث لم تكن تبعد عن مرمى النيران الإسرائيلية سوى 250 مترا، وفجأة انهالت القذائف الإسرائيلية على الموقع وانفجرت إحدى طلقات المدفعية قرب رياض الذي استشهد بعد دقائق عن عمر يناهز الخمسين عاما.




vdhq hg[kvhg hg`ifd



 
شروق, رحال و عمـــر معجبين بهذا.
 توقيع : نادر





رد مع اقتباس
قديم 10-03-2019, 04:52 PM   #2
( كاتبة)


الصورة الرمزية شروق
شروق متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 167
 تاريخ التسجيل :  Mar 2011
 المشاركات : 26,072 [ + ]
 التقييم :  20554
تلقيت إعجاب : 9383
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Deeppink

اوسمتي

افتراضي رد: رياض الجنرال الذهبي



رحمه الله
كل الشكر أخي نادر لووعة الموضوع
ودي والتقدير للمجهود


 
 توقيع : شروق



رد مع اقتباس
قديم 10-03-2019, 05:27 PM   #3


الصورة الرمزية عمـــر
عمـــر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5165
 تاريخ التسجيل :  Sep 2016
 المشاركات : 4,612 [ + ]
 التقييم :  12777
لوني المفضل : Royalblue

اوسمتي

افتراضي رد: رياض الجنرال الذهبي



الله يرحمه

كان عسكرياً وطنياً مخلصاً

بعد موته بعدة سنوات ظهرت رواية أخرى قوية عن سبب وفاته


سلمت يمينك نادر





 
 توقيع : عمـــر









رد مع اقتباس
قديم 17-03-2019, 04:36 PM   #4
( كاتب )


الصورة الرمزية نادر
نادر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6405
 تاريخ التسجيل :  Jan 2019
 العمر : 44
 المشاركات : 708 [ + ]
 التقييم :  2353
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي رد: رياض الجنرال الذهبي





الأعزاء الكرام
شروق
عمر
رحم الله البطل عبد المنعم رياض
ترى ماهي الرواية الأخرى لوفاته أخي عمر
جزيل الشكر لكم على تواصلكم الرائع
وطيب مروركم
تحيتي واحترامي






 


رد مع اقتباس
قديم 17-03-2019, 05:37 PM   #5


الصورة الرمزية عمـــر
عمـــر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5165
 تاريخ التسجيل :  Sep 2016
 المشاركات : 4,612 [ + ]
 التقييم :  12777
لوني المفضل : Royalblue

اوسمتي

افتراضي رد: رياض الجنرال الذهبي



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نادر مشاهدة المشاركة


عمر
رحم الله البطل عبد المنعم رياض
ترى ماهي الرواية الأخرى لوفاته أخي عمر
تحيتي واحترامي



الرواية ذكرها لي خالي وكانت تقول :
أن عبد المنعم رياض هو من قتل المشير عامر بالرصاص
ثم تم التخلص من رياض فقتلوه ، وذكروا وقتها إسم قاتله

وبعد سنوات إبان ثورة 25 يناير ظهرت أقوال كثيرة وتحقيقات جدية
من جانب أسرة المشير وقالوا أن رياض وضابط كبير آخر
هما من قتلوا المشير عامر ، ولكن هذه المرة بحقن عامر بالسم
لم يتم الوصول للحقيقة ، ليظل مقتل أو إنتحار عامر لغزاً حتى الان



 

التعديل الأخير تم بواسطة عمـــر ; 17-03-2019 الساعة 05:49 PM

رد مع اقتباس
قديم 17-03-2019, 05:49 PM   #6
( كاتب )


الصورة الرمزية نادر
نادر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6405
 تاريخ التسجيل :  Jan 2019
 العمر : 44
 المشاركات : 708 [ + ]
 التقييم :  2353
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي رد: رياض الجنرال الذهبي








اول مرة أسمع بهذه الرواية
أقصى ما نما إلى علمي
أن الفريق عبد المنعم رياض كان
ضمن من ذهبوا لمفاوضة عامر
ليثنيه عن ماينوي فعله ثم قبض عليه
من يدري ؟
الله أعلم بالحقيقة فعالم السياسة
مليئ بالغرائب والمفاجآت
التي لاتخطر على بال



 


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 زائر)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى الردود آخر مشاركة
ومازلنا فى رياض الجنة سراج منير قسم الاسلامي العام 1 12-05-2017 03:01 PM
دقيقة حداد على روح الجنرال قبل مباراة الأردن وأستراليا اميرة باخلاقى كرة القدم بعيون لمسه مصرية 2 12-09-2012 12:39 PM
فى رياض الصائمات cat11 القران الكريم واحكامه 3 04-09-2012 11:32 PM
قصة رحمة الجنرال سما زرقا القصة والرواية 9 21-03-2012 12:41 AM


الساعة الآن 05:17 AM.



new notificatio by 9adq_ala7sas
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي لمسه مصرية ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)

لمسه مصريه


SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.