القصة والرواية لكل ماهو منقول من قصص وروايات طويلة وقصيرة وعالمية

لمسه مصرية (الاسرة السعيدة)


عندما تُخطىء الأمنيات!

لكل ماهو منقول من قصص وروايات طويلة وقصيرة وعالمية


شجرة الإعجاب3إعجاب
  • 3 Post By شهد

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 24-10-2018, 06:47 PM   #1
(كاتبة)


الصورة الرمزية شهد
شهد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4444
 تاريخ التسجيل :  Jun 2015
 المشاركات : 2,115 [ + ]
 التقييم :  1922
تلقيت إعجاب : 1596
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
 اوسمتي
الوسام الذهبي الحضور المتميز 
لوني المفضل : Darkmagenta

اوسمتي

افتراضي عندما تُخطىء الأمنيات!




ألحّت عليه الأفكار..ففرّ إلى النوم..علّه يجد فيه راحته .
حاول النوم فلم يستطع..!تقلب ذات اليمين وذات الشمال؛وأيضاً لا فائده!!.
إنتابه صداع شديد ..فكاد صندوق رأسه المحشوّ بكل،كل سيء أن ينفجر!
تناول قرص مسكن وأذابه في فنجان قهوته ،فلربما نتج من تفاعلهما مادة سحريه تصنع لرأسه ما يشبه المستحيل.
تنازل الرأس المحشوّ بكل كل شيء قليلا عن نوبات الصداع ،وبدأت تهبّ عليه أمواج السهاد غير أنها محملة بالكثير الكثير من أحاديث الدنيا وهمومها ،إذا لا خلاص!
أطلّ الفجر يرثي حاله..فلم يمنحه الليل شيئا من سكونه وراحته، فذهب إلى حيث عمله لا يكاد يرى شيئا سوى فراشات النعاس التي تُطارده دون أن يستطيع أن يصطاد منها شيئاً.
أيام عديدة والحال من سيء إلى أسوأ، فقرر الذهاب إلى الطبيب ولكن !
قسط الجامعة ..إيجارا لشبه الشقة التي يسكنها.. قسط البنك الشهريّ..و..و..و، ومع ذلك فهو مضطرّ لتناسي كل شيء والذهاب إلى حيث الطبيب.
وصل إلى عيادة الطبيب .. وجلس في حجرة الانتظار الذي راق له هدوئها وترتيبها..
وللوهلة الأولى !شعر برغبة ملحّة في النوم..وكأن قوانين الطبيعة تخدعه،فهو سليم معافى ولا حاجة للطبيب..فقرر مغادرة العيادة وفورا إلى سريره..ولكن الممرضة دعته للدخول إلى حيث الطبيب. فالآن لا مجال للتراجع.
جلس يرقب حركات الطبيب في حذر..وصدره مليء بالرعب..فما نوع مرضه يا ترى؟!وهل يستحق هذا العناء وهذا المبلغ الكبير الذي رقد في جيب الطبيب في أمان؟!
استيقظ من شروده على يد باردة تمسك بيده،وتجسّ نبضه..وأسئلة تنهال عليه من بين شفتي الطبيب الغليظتين..وبعد معاينة جسديه ومصارعة فكريّه.. قرر الطبيب انه سليم!!
حاول أن يقنع الطبيب بمرضه..وحاول أن يقنعه الطبيب بأنه سليم معافى..وباتت المعادلة طريحة فراش المناقشات ..تنتظر من يُنقذها ويعترف بها!
خرج من العيادة يضحك من يأسه..يكلم نفسه كالمجنون..
يا له من طبيب لا يفقه شيئا!!..أبعد كل الذي وضعته في جيبه أقرّ بأني سليم؟!أكلّ المال الذي وضعه كان إلاّ ثمنا لكلمة واحده"سليم"!!
تمنى لو كان مرضه حقيقيا، مزمنا، خطيرا..بحجم المال الذي وضعه!
ومرت بضعة أيام..امتلأ خلالها الصندوق الحيّ الذي يحمله على أكتافه وفوق عنقه بالمزيد من الهموم والأفكار.. واتسع حجم الأشياء المخزونة فيه ،فصرخ معبرا عن ذلك بشكل نوبات صداع متكررة عميقة عميقة.أكثر عمقا من سابقتها.
ازدادت حالته سوءا ..فذهب إلى طبيب آخر علّه يجد عنده الدواء للعلّة المجهولة..
عاينه الطبيب الجديد بدقة ..فأخبره بالعلّة والسبب .. فصندوق رأسه محشو إلى ما فوق حدّ الاستطاعة البشرية، وأخبره بضرورة إفراغه من كل محتوياته!!.
"فالرؤوس الفارغة فقط..هي التي لا تطالها الأمراض" !!!
خرج من عند الطبيب فرحا بالوصفة السحرية التي ستخلصه من ألامه، وقرر أن لا يفكر بشيء مطلقاً.
دخل إلى بيته الصغير المكتظ...فكسر التلفاز..وحطّم المذياع..ثم أحرق الكتب التي نامت على رفوف مكتبته حزينة..و سدّ نوافذه وأبوابه واستعدّ لنوم طويل طويل.
فرح! إذ بدأ النعاس يغالبه..واندسّ وسط غيمات لفّت جسده بقطنها الناعم..ورشّت على وجهه مادة مخدّره وارته في غياهب اللاوعي.. فتلذذ بطراوتها ونام ملء جفونه سعيدا.
وفي انتصاف المسافة ما بين الحلم واليقظة ..جاءته أشباحا من الأحلام تستعرض قوتها، تطارده.. تعبئ رأسه ضجيجا ! فرأى أن ابنه أحمد قد تم فصله من الجامعة لعدم سداد القسط..وأن المالك يلقي بحاجياته خارجا..و..و...فاستفاق يصرخ مذعورا:
آهٍ منك أيتها الأفكار !!دعيني وشاني...في الحقيقة ؛وحتى في المنام!
ليت دماغي ينفجر لارتاح!..
ليتها تكون ساعة استجابة!.
تناول مسكنا آخر وآخر وآخر، واقوي، فهو لا يريد سوى حقه في النوم..لا يريد أحلاما ولا حقائق.
وفعلاً!غطّ في نوم عميق ..وتعالى صوت الشخير يقضّ سكون الغرفة المهترئه.
نام ..نام بعمق ولم يستيقظ!
والآن لن تزعجه أحلام ولا حتى حقائق.
فلقد تتحققت أمنيته أخيرا!!..
حتى لو كانت الأمنية الخطأ!
تُرى!!
أهو ذنب الحقائق!
أم أنها الأحلام !
أم أنه خطأ الأمنيات


uk]lh jEo'nx hgHlkdhj!



 
شروق, جود و فرقان معجبين بهذا.


رد مع اقتباس
قديم 24-10-2018, 07:31 PM   #2
( كاتبة )


الصورة الرمزية فرقان
فرقان غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6016
 تاريخ التسجيل :  Nov 2017
 المشاركات : 6,514 [ + ]
 التقييم :  3084
لوني المفضل : Steelblue

اوسمتي

افتراضي رد: عندما تُخطىء الأمنيات!



قصه رائعه جدا يا شهد
احسنتي يالغلا 🌷


 
 توقيع : فرقان



رد مع اقتباس
قديم 25-10-2018, 09:59 AM   #3


الصورة الرمزية دولة الرئيس
دولة الرئيس غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6319
 تاريخ التسجيل :  Sep 2018
 المشاركات : 3,158 [ + ]
 التقييم :  903
تلقيت إعجاب : 994
 الدولهـ
Jordan
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Navy

اوسمتي

افتراضي رد: عندما تُخطىء الأمنيات!



اشكرك على جهودك وتميزك
كل الورد


 


رد مع اقتباس
قديم 29-10-2018, 12:27 PM   #4
(كاتبة)


الصورة الرمزية جود
جود غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3323
 تاريخ التسجيل :  Oct 2013
 المشاركات : 16,007 [ + ]
 التقييم :  17336
تلقيت إعجاب : 3829
 الدولهـ
Syria
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي رد: عندما تُخطىء الأمنيات!



قصة جميلة شهد
تمتعينا وتفاجيئنا دوماً

ربي يسعدك

بانتظار المزيد


 


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 زائر)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى الردود آخر مشاركة
الأمنيات السبع المستحيلة المذكورة في القرآن عمـــر قسم الاسلامي العام 8 01-10-2016 05:27 AM
هل تعرف ماهي الأمنيات المستحيلة زيزي المهندس المواضيع المكرره والارشيف 3 10-01-2016 01:44 AM
الأمنيات المستحيلة المذكورة في القرآن الكريم زيزي المهندس قسم الاسلامي العام 4 23-11-2015 09:29 PM
تاج الأمنيات همس الروح قسم الاسلامي العام 6 23-03-2015 02:52 AM
عندما بكى أبو بكر زيزي المهندس مناسك الحج 9 20-10-2011 08:25 AM



new notificatio by 9adq_ala7sas
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي لمسه مصرية ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)

لمسه مصريه

 
 

SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.