لمسه مصرية (الاسرة السعيدة)


التربية بين طموح الآباء وواقع الأبناء ( 1 )


شجرة الإعجاب9إعجاب
  • 2 Post By الرجل الغريب
  • 1 Post By nadeen
  • 1 Post By الرجل الغريب
  • 1 Post By همس الروح
  • 2 Post By جود
  • 1 Post By عائد الى الحياة
  • 1 Post By الرجل الغريب

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 20-02-2017, 12:54 AM   #1
(كاتب)


الصورة الرمزية الرجل الغريب
الرجل الغريب غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4567
 تاريخ التسجيل :  Aug 2015
 المشاركات : 9,369 [ + ]
 التقييم :  7410
تلقيت إعجاب : 7789
 الدولهـ
Morocco
 الجنس ~
Male
 اوسمتي
وسام الحصريات وسام الوفاء العطاء 
لوني المفضل : Black

اوسمتي

Icon2 التربية بين طموح الآباء وواقع الأبناء ( 1 )




التربية طموح الآباء وواقع الأبناء

كان الناس وما زالوا يستبشرون ويتفاخرون بكثرة الأبناء ويراودهم حلم بأن يرزقهم الله ذرية طيبة حسني الخلق والخلقة، يتحلون بعقيدة سليمة صلبة وعبادة خاشعة وخلق أصيل وبعقول متفتحة واعية ونفسيات مستقرة وأجسام قوية ومعرفة بواقع الحياة وظروف العصر وبنفس تفيض خيراً وطهراً وعطاءً. فهل يحقق الأبناء ذلك ؟
واقع الأبناء:
إن واقع الأبناء نستشفه مما نراه بأعيننا وما نسمعه من أغلب الوالدين فاليوم لا تكاد تجلس إلى أحد إلا وهو يشكو سلبية سلوك أبنائه ويخشى عليهم من هجمة الفساد وأهله، وأصبح الأبناء مصدر قلق في كثير من البيوتات،..
وانطلق كثير من الناس يبحث عن الوقاية والحل ويسأل هنا وهناك. ومما يمكن أن تلمسه من سلوكيات الأبناء وتسمعه من شكاوى مريرة من الكثير من الأهالي ما يلي:
– ولدي / ابنتي لا تفهمني.
– لا يطيعني.
– شخصية غير جادة.
– يميل إلى الشلل ويصدق أقوالهم.
– لا يحب العمل.
– لا يقيم وزناً للعلم والدراسة.
– لا يحرص على أداء الصلاة.
– يتعلق بتوافه الأمور ويسير في الحياة بدون هدف.
– لا يتذكر ولا يتعظ.
– يهتم بمظاهر الترف.
– يسهر في الليل وينام في النهار.
– عنيف على إخوانه.
– كثير الصراخ سريع الغضب.
– لا يجلس مع الرجال ولا يخدم الضيف.
– كثير الكذب والتحايل.
– يرى نفسه في البيت كأنه غريب فلا يكاد يدخل حتى يخرج.
– يعتبر طلباته ملزمة لوالديه ولا يصرح لهم بشيء عند مناقشته.
– لا يثق بقدراته بل لا يعرفها.
– يستهتر في الناس.
– يكثر من الحديث في الهاتف.
– لا تهتم بالحجاب.
– تحاكي الغرب في لبسها وفكرها.
– تمضي كثير من الوقت في زينتها.
* إذا كان هذا هو واقع الأبناء بناءً على شهادة والديهم، فما هو واقع الوالدين؟
إذا تفحصنا أسباب فساد الأبناء وجدنا أن عامته بسبب الوالدين أو لهم اليد الأطول فيه. فالأبناء ما بين محروم من متع الحياة وضرورياتها، وأخر ربما حصل على حاجته الجسمية فقط وحرم ما عداها لانشغال والديه أو أنانيتهما أو لعدم وعيهما بأهمية دورهما وأثرهما في حياة أبنائهم..
قال ابن القيم – رحمه الله -: “كم ممن أشقى ولده، وفلذة كبده في الدنيا والآخرة بإهماله وترك تأديبه وإعانته على شهواته، ويزعم أنه يكرمه وقد أهانه وأنه يرحمه وقد ظلمه ففاته انتفاعه بوالده وفوت عليه حظه في الدنيا والآخرة”.
ولتوضيح ما أقصد بذلك سأعرض بعض الأساليب التربوية الخاطئة الممارسة من قبل بعض الوالدين والتي قد تكون ساهمت في سلبية سلوك الأبناء:
* الصرامة والشدة والقسوة عليهم أكثر من اللازم إما بضربهم ضرباً مبرحاً إذا أخطئوا أو بكثرة تقريعهم وتأنيبهم عند كل صغيرة وكبيرة. يعتبر علماء التربية والنفسانيون هذا الأسلوب أخطر ما يكون على الطفل إذا استخدم بكثرة. فالحزم مطلوب في المواقف التي تتطلب ذلك. أما العنف والصرامة فيزيدان المشكلة تعقيداً، كما أن الصرامة والشدة تجعل الطفل يخاف ويحترم المربي في وقت حدوث المشكلة فقط، ولكنها لا تمنعه من تكرار السلوك مستقبلاً.. وقد يعلل الكبار قسوتهم على الطفل بأنهم يحاولون دفعه إلى المثالية في دراسته وسلوكه، ولكن هذه القسوة قد تأتي برد فعل عكسي.
* الدلال الزائد والتسامح في التعامل مع الأبناء. هذا الأسلوب في التعامل لا يقل خطورة عن القسوة والصرامة. فالمغالاة في الرعاية والدلال سيجعل الطفل غير قادر على تكوين علاقات اجتماعية ناجحة مع الآخرين أو تحمل المسؤولية ومواجهة الحياة لأنه لم يمر بتجارب كافية ليتعلم منها كيف يواجه الأحداث التي قد يتعرض لها. ولا يقصد بذلك أن يفقد الوالدان التعاطف والرحمة مع الطفل، ولكن هذه العاطفة تصبح أحياناً سبباً في تدمير الأبناء حيث تجعل الطفل يعتقد أن كل شيء مسموح في طفولته وبين أسرته، ولكن إذا ما كبر وخرج إلى المجتمع صعب عليه التعامل مع القوانين والأنظمة التي تمنعه من ارتكاب بعض التصرفات ويثور في وجهها وقد يخالفها دون مبالاة ضارباً بالنتائج السلبية المترتبة على سلوكه عرض الحائط وهذا كثيراً ما يحدث في مجتمعنا.
* عدم الثبات في المعاملة. فعلى الكبار أن يضعوا الأنظمة البسيطة واللوائح المنطقية ويشرحونها للطفل وعندما يقتنع فإنه سيصبح من السهل عليه اتباعها. ويجب عدم التساهل يوماً ما في تطبيق قانون ثم نعود اليوم التالي مؤكدين على ضرورة تطبيقه حيث أن ذلك سيربك الطفل ويجعله غير قادر على تحديد ما هو مقبول منه وما هو مرفوض.
* عدم العدل بين الأخوة نتيجة للفروق الفردية بينهم. فمنهم من هو أكثر ذكاءً أو أكثر وسامة أو أكثر تحبباً لوالديه وقد يجد الوالدين هذه الصفات محببة لديهم وينجذبون لمن يمتلكها من أبنائهم أكثر من أخوتهم الآخرين. ولكن هذا خطأ كبير وقد يؤذي بقية الأطفال نفسياً.
* تربية الأبناء على الفوضى وتعويدهم على الترف والنعيم والبذخ فينشأ الأبناء مترفين منعمين همهم أنفسهم وحسب ولا يهتمون بالآخرين ولا يسألون عن إخوانهم المسلمين ولا يشاركونهم أفراحهم وأتراحهم. وفي ذلك فساد للفطرة وقتل للاستقامة والمروءة والشجاعة.
* شدة التقتير عليهم أكثر من اللازم مما يجعلهم يشعرون بالنقص ويحسون بالحاجة وربما قادهم ذلك إلى البحث عن المال بطرق أخرى غير سوية كالسرقة مثلاً أو سؤال الناس أو الارتماء في أحضان رفقة السوء وأهل الإجرام.
* حرمانهم من الحب والعطف والشفقة والحنان المتوازنة، مما يجعلهم يبحثون عن ذلك خارج المنزل.
* الاهتمام بالمظاهر فحسب، فكثير من الناس يعتقد أن حسن التربية يقتصر على توفير الطعام الطيب والشراب الهنيء والكسوة الفخمة والدراسة المتفوقة والظهور أمام الناس بالمظهر الحسن. ولا يرون أن تنشئة الأبناء على التدين الصادق والخلق القويم أمرا مهما.
* المبالغة في إحسان الظن بالأبناء حيث أن بعض الأسر تبالغ في إحسان الظن بأبنائهم فلا يسألون عنهم ولا يتفقدون أحوالهم ولا يعرفون شيئاً عن أصحابهم.
* المبالغة في إساءة الظن بالأبناء، فمن الوالدين من يسيء الظن بأبنائهم ويبالغون في ذلك مبالغة تخرجه عن الحق فتجده يتهم نواياهم ولا يثق بهم أبداً ويشعرهم بأنه خلفهم في كل صغيرة وكبيرة دون أن يتغاضى عن شيء من هفواتهم.
* مكث الوالدين أو أحدهما خارج المنزل طويلاً مع عدم قدرة الطرف الآخر على تغطية هذا النقص، مما يعرض الأبناء للفتن والمصائب والضياع والانحراف.
* الدعاء على الأبناء حيث يلاحظ أن كثير من الوالدين من يدعو على أبنائه لأدنى سبب أو بمجرد أن يجد منهم عقوقاً أو تمرداً والذي لربما كان الوالدان سبباً فيه، وما فكر الوالدان أن هذا الدعاء ربما وافق ساعة إجابة فتقع الدعوة موقعها فيندمان بعد فوات الأوان وقد تناسيا في ذلك قوله –صلى الله عليه وسلم-: ((لا تدعوا على أنفسكم ولا على أولادكم ولا تدعوا على أموالكم، لا توافقوا من الله ساعة يسأل فيها عطاءً فيستجاب لكم)) رواه مسلم.
* كثرة المشاكل بين الوالدين وما له من تأثير سلبي على الأبناء.
* التناقض بين القول والفعل من الوالدين أو أحدهما أمام الأبناء. فترى منهم من يأمر ابنه بالصدق ويكذب ويأمره بالوفاء وهو يخلف ويأمره بالبر وصلة الأرحام وهو عاق قاطع لرحمه، أو ينهاه عن شرب الدخان وهو يشربه !
* الغفلة عما يشاهده الأبناء في التلفاز وقنواته الفضائية على اختلافها أو الانترنت وما تحويه من مواقع أو ما يقرؤوه أو يسمعوه من الوسائل الإعلامية المختلفة.
* العهد للخادمات والمربيات بتربية الأبناء. وهذا أمر خطير خاصة إذا كانت المربية كافرة فذلك مدعاة لانحراف الأبناء وفساد عقائدهم وأخلاقهم.




hgjvfdm fdk 'l,p hgNfhx ,,hru hgHfkhx ( 1 )



 
جود و عائد الى الحياة معجبين بهذا.


رد مع اقتباس
قديم 20-02-2017, 02:27 AM   #2


الصورة الرمزية nadeen
nadeen غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3788
 تاريخ التسجيل :  Jul 2014
 المشاركات : 4,738 [ + ]
 التقييم :  3012
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي رد: التربية بين طموح الآباء وواقع الأبناء ( 1 )



موضوع قيم
أحسنت أخي الرجل الغريب
ودي لك


 
عائد الى الحياة معجبين بهذا.
 توقيع : nadeen



رد مع اقتباس
قديم 20-02-2017, 05:26 PM   #3
(كاتب)


الصورة الرمزية الرجل الغريب
الرجل الغريب غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4567
 تاريخ التسجيل :  Aug 2015
 المشاركات : 9,369 [ + ]
 التقييم :  7410
تلقيت إعجاب : 7789
 الدولهـ
Morocco
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Black

اوسمتي

افتراضي رد: التربية بين طموح الآباء وواقع الأبناء ( 1 )



أختنا نادين وفقك الرحمان ....وزادك الله علما

ممنون لك على المرور الجميل من هنا بجمالية قلمك الراوي
شكري وسلامي


 
عائد الى الحياة معجبين بهذا.


رد مع اقتباس
قديم 10-03-2017, 11:45 PM   #4


الصورة الرمزية همس الروح
همس الروح غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3453
 تاريخ التسجيل :  Dec 2013
 المشاركات : 13,894 [ + ]
 التقييم :  8757
تلقيت إعجاب : 1598
 الدولهـ
Syria
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Crimson

اوسمتي

افتراضي رد: التربية بين طموح الآباء وواقع الأبناء ( 1 )



طرح راقي ومميز
ألف شكر لك سيدي على الانتقاء الرائع
مودتي


 
عائد الى الحياة معجبين بهذا.


رد مع اقتباس
قديم 01-04-2017, 06:09 PM   #5
(كاتب)


الصورة الرمزية الرجل الغريب
الرجل الغريب غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4567
 تاريخ التسجيل :  Aug 2015
 المشاركات : 9,369 [ + ]
 التقييم :  7410
تلقيت إعجاب : 7789
 الدولهـ
Morocco
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Black

اوسمتي

افتراضي رد: التربية بين طموح الآباء وواقع الأبناء ( 1 )



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة همس الروح مشاهدة المشاركة
طرح راقي ومميز
ألف شكر لك سيدي على الانتقاء الرائع
مودتي
الشكر لك أختنا همس على العبور العطر بحبرك الجميل المميز
زينت الصفحة كعادتك

لك مودتي وشكري


 


رد مع اقتباس
قديم 05-04-2017, 06:55 AM   #6
كاتبـــة


الصورة الرمزية جود
جود غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6593
 تاريخ التسجيل :  Oct 2013
 المشاركات : 17,184 [ + ]
 التقييم :  20410
تلقيت إعجاب : 1148
 الدولهـ
Syria
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Skyblue

اوسمتي

افتراضي رد: التربية بين طموح الآباء وواقع الأبناء ( 1 )



موضوع رائع وجميل
شكرا أخي الغريب للفائدة
ربي يسعدك ومايحرمنا جمال مواضيعك
ودي والتقدير


 
 توقيع : جود



رد مع اقتباس
قديم 09-04-2017, 06:29 PM   #7
(كاتب)


الصورة الرمزية الرجل الغريب
الرجل الغريب غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4567
 تاريخ التسجيل :  Aug 2015
 المشاركات : 9,369 [ + ]
 التقييم :  7410
تلقيت إعجاب : 7789
 الدولهـ
Morocco
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Black

اوسمتي

افتراضي رد: التربية بين طموح الآباء وواقع الأبناء ( 1 )



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جود مشاهدة المشاركة
موضوع رائع وجميل
شكرا أخي الغريب للفائدة
ربي يسعدك ومايحرمنا جمال مواضيعك
ودي والتقدير
الشكر لك أختنا جود سيدة الحرف على جمالية الإطلالة البهية منك بحبرك الجميل وكلماتك الانيقة
عطرت الصفحة بتواجدك
سلامي و تحيتي لك


 


رد مع اقتباس
قديم 10-04-2017, 08:10 PM   #8


الصورة الرمزية عائد الى الحياة
عائد الى الحياة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5510
 تاريخ التسجيل :  Feb 2017
 المشاركات : 1,612 [ + ]
 التقييم :  2823
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي رد: التربية بين طموح الآباء وواقع الأبناء ( 1 )



من شابه اباه فما ظلم


الام مدرسة ان اعددتها اعددت شعبا طيب الاعراق


التربية واطفال وجيل اليوم


الذي لا يقبل الا بما يقتنع به


وظروف اقتصاديه واجتماعيه صعبة جعلت الوالدين


دائما الانشغال عن ابنائهم


وفي بعض الدول التي انعم الله عليها فرتاحت


اقتصاديا في الغالب نجد الخادمه من تربي


كذلك ينتج جيلا مشوها فو يسمع في البيت شيئا


ونصيحه ان سمع فرضا ثم يجد في خارج المنزل


نقيضها عالم من المتناقضات وهو مايصعب العمليه


الان


يجب ان تربي ابنك وايضا تشرح له لماذا الحال يسير


عكس ما تحاول ان تنميه فيه


حاولوا قدر الاستطاعه ان تكونوا قريبين من ابنائكم


حتى لا تربوا بين احضانكم ارهابيا او قاتلا او مجرما


علموه ولكن بأبجديات هذا الزمن وليس بأبجديات


من سبقونا فهي لن تصلح الان


استمروا على القيم نفسها نعم ولكن جددوا الفكر


والخطاب وطريقة ايصال المعلومة


حاولوا ان تبحثوا عن متصفح الرجل الغريب فقد وضع


دستورا وقانونا عله ينجي




بارك الله فيك وحماك


مودتي وورودي


 
الرجل الغريب معجبين بهذا.
 توقيع : عائد الى الحياة




شكرا الرجل الغريب على اهدائي التوقيع الرائع من تصميمك وقلبك


رد مع اقتباس
قديم 10-04-2017, 10:44 PM   #9
(كاتب)


الصورة الرمزية الرجل الغريب
الرجل الغريب غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4567
 تاريخ التسجيل :  Aug 2015
 المشاركات : 9,369 [ + ]
 التقييم :  7410
تلقيت إعجاب : 7789
 الدولهـ
Morocco
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Black

اوسمتي

افتراضي رد: التربية بين طموح الآباء وواقع الأبناء ( 1 )



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عائد الى الحياة مشاهدة المشاركة
من شابه اباه فما ظلم


الام مدرسة ان اعددتها اعددت شعبا طيب الاعراق


التربية واطفال وجيل اليوم


الذي لا يقبل الا بما يقتنع به


وظروف اقتصاديه واجتماعيه صعبة جعلت الوالدين


دائما الانشغال عن ابنائهم


وفي بعض الدول التي انعم الله عليها فرتاحت


اقتصاديا في الغالب نجد الخادمه من تربي


كذلك ينتج جيلا مشوها فو يسمع في البيت شيئا


ونصيحه ان سمع فرضا ثم يجد في خارج المنزل


نقيضها عالم من المتناقضات وهو مايصعب العمليه


الان


يجب ان تربي ابنك وايضا تشرح له لماذا الحال يسير


عكس ما تحاول ان تنميه فيه


حاولوا قدر الاستطاعه ان تكونوا قريبين من ابنائكم


حتى لا تربوا بين احضانكم ارهابيا او قاتلا او مجرما


علموه ولكن بأبجديات هذا الزمن وليس بأبجديات


من سبقونا فهي لن تصلح الان


استمروا على القيم نفسها نعم ولكن جددوا الفكر


والخطاب وطريقة ايصال المعلومة


حاولوا ان تبحثوا عن متصفح الرجل الغريب فقد وضع


دستورا وقانونا عله ينجي




بارك الله فيك وحماك


مودتي وورودي
مشكور أخي عائد على الاطلالة الرائعة منك ....وما سطرته أناملك الذهبية ...
أثريت الطرح بحبرك الراقي المميز

دمت صاحب قلم ...وفكر عالي

مودتي وسلامي


 
عائد الى الحياة معجبين بهذا.


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 زائر)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى الردود آخر مشاركة
الايمان بالذات.. طموح بلا سقف,, بنوتة مصرية تطوير الذات والتنمية البشرية 6 09-03-2016 12:24 AM
قريبا في رمضان حقيقه وواقع بتول الخيمة الرمضانية 18 07-07-2014 12:59 AM
اهداء لكل طموح التحدي المواضيع العامة 11 18-07-2013 04:42 AM
أزهاركم دعوها تتفتح أيها الآباء ocean heart عالم الطفل 1 11-02-2012 02:28 PM
كبرياء الأهلى يتحدى طموح الدراويش فى القمة الصامتة اميرة باخلاقى كرة القدم بعيون لمسه مصرية 2 28-12-2011 07:37 AM



هذا الموقع يتسخدم منتجات Weblanca.com
new notificatio by 9adq_ala7sas
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي لمسه مصرية ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)

لمسه مصريه

 
 

SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.