القصة والرواية لكل ماهو منقول من قصص وروايات طويلة وقصيرة وعالمية

لمسه مصرية (الاسرة السعيدة)


غــريـب ...فـي وطـنـه....

لكل ماهو منقول من قصص وروايات طويلة وقصيرة وعالمية


إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-01-2017, 03:33 AM   #1
(كاتب)


الصورة الرمزية الرجل الغريب
الرجل الغريب غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4567
 تاريخ التسجيل :  Aug 2015
 المشاركات : 8,217 [ + ]
 التقييم :  6042
تلقيت إعجاب : 6479
 الدولهـ
Morocco
 الجنس ~
Male
 اوسمتي
وسام الحصريات Default Medal العطاء 
لوني المفضل : Black

اوسمتي

Icon2 غــريـب ...فـي وطـنـه....





و أنا أعبر آخر الأسوار كنت أودّع جسد المدينة، كلاب بنباحها كانت تحرس شيئا ما و تبحث عن فريسة.
تحت عيون قمر مخادع إبتعدت منّي دروبي، فتذكرتها و سوادها و شيّدت لها أساطير من رماد منفاي.
بعد أن توّغلت في الطريق كان الكلب الأسود يقتفي أثري و يتحسس، ما أن تأكد من رحيلي و تيقن من خروجي حتى نبح نباحا يشبه العويل، ثم انقلب عائدا لحراسة ما تبقى من أسياده.
على الطريق كنت أمشي و بدواخلي تكبر ذكرياتي، لم أعر أي اهتمام لمشهد ذلك الكلب، تابعت رحلتي أنا و وحدتي مجرجرا أحزان السنين الغابرة التي مرّت من هنا ذات دهر؛ حيث ضاع فلان و فلان و ألف فلان. يوم دخل آل اليوطي البلاد و قتلوا العباد و نهبوا البلاد و التاريخ شاهد. قف! لك سأحكي: يومها سرّجت القبيلة الخيول و صعدت الجبال و قدمت دم أجيال و أجيال، فجاء يوم مشهود، نادى فيه منادي: "أن أبشروا لا حزن و لا بؤس و لا استعباد و لا استعمار بعد اليوم، أبشروا فهذه حريتكم و هذه أرضكم و هذا وطنكم".
إبتسمت لهذا البيان، و أنا أمشي أحسست أني متعب و أن هلوسة ما جاءت لتخفف عني حصار وحدتي.
وصلت حيث أسقطت أمي رأسي، تراءت لي أطلال البيت شامخة .. هنا أرضعتني أمي و سقاني والدي الأمان، بالجوار لازال كوخ أسرة ميمون يصارع الزمن، هدّه رحيل السنين فجلس القرفصاء ينتظر؛ ميمون صديق الطفولة هاجر مع جدته الشوّافة إلى المدينة، هنالك حيث كانت تقيم أعراس الحدرة، فتأمر زائرها السقيم بإحضار ذبيحة (عتروس أو ديك)
و شيء من الشمع و الصابون لتغسله ممّا يحمله من أوساخ أهل الفساد، فتحدثه عن سفرها الطويل مع شمهروج و عن فعل المتسلطين و دنيا المقهورين و كثيرا ما كانت تزعم أن زوجها شمهروج عارف بما تنسجه دهاليز البيت الأسود و طبخة القرارات في حق المهمشين من أهل الأرض و أن رحلتها مع أهل الحال عجيبة الأطوار، فتعلم منها ميمون تأسيس الكلام و حرب النساء و حكايات غريبة. هكذا أخبرني يوما.
أذكر يوم إلتقيته ( ميمون ) بأحد شوارع المدينة و في يده محفظة كان أنيق الهندام، بليغ الكلام. حدثني بلغة المعلم المحنك و أسلوب الشاعر الملهم؛ فتكلم عن أرض الجرح و البرتقال و عن المدن الصامدة و البلاد المحاصرة و عن أيامنا الخوالي و أشياء أخرى تشبه السياسة و الثقافة و التربية لأن محفظته تحمل رزنامة أفكار. قال: إنها ستساهم في رسم طريق منقذ لأطفال الشارع – ماسحي الأحذية و بائعي السجائر و المتسكعين - و معالجة هذه الظواهر..فخيل لي أن الرجل يحمل مشروعا للإصلاح أو صار باحثا في مجال التربية و أنه أصبح علما من أعلام هذه البلاد أو يكاد، ودّعني على أمل اللقاء القريب.
وقفت حائراً بين ماضٍِ ولّى و حاضر ترسمه أطلال المكان و وجوه جديدة تشبه الزيف و الزقوم و أشباح الزنازن، أمّا الذين عرفت بالأمس فلم يبق لهم أثر؛ منهم من هاجر و منهم من سافر و منهم من تبدل و تغيّر، أمّا أنا صرت غريبا فوقفت أتعلم كيف أصنع الكلمة السلاح، في كلام مباح.
إتجهت نحو كوخ أهل ميمون لأتفقد بقايا الزّمن الهارب، خمّنت أنه صار وكرا للبوم و الخرفان أو ربّما سكنته بوداعة الأفاعي و الجرذان، تقدمت نحوه فأحسست بقدماي تتراجعان، .تقدمت مكرها فعاودني الإحساس بالخوف. صارعت أنفاسي، و بمجرد أن دنوت من الباب نط شبح رجل و هو يفدفد في رقصة أرنب جريح، ذعرت ذعرا شديدا، كان قد ابتعد عني فالتفت ينظر إليّ بنظرات لفحني صقيعها، تسمّرت رجلاي و لم أقوَ على الحركة و إذا بصوت يباغتني:
- يا بن عمر مرحبا بزيارتك التي طال انتظارنا لها.
إلتفتت إلى مصدر الصوت! إنه عمي لازال يصارع الزمن بعكازه يلوح بها تارة و يتوكأ عليها أخرى و ربّما له فيها مآرب أخرى، أدهشني هذا البدوي بصلابته المعهودة و بصيحاته لا يكّل و لا يمّل، لازلت أذكر و أنا طفل صغير قادم من المدينة كان يقول لي: "أتدري يا بن عمر هذه الأرض بالنسبة لي هي كل شيء؛ دمي، كينونتي، هنا ولدت و هنا سأحيى و على هذه الأرض سأموت و أدفن، أنا لست مثلكم يا جيل المسخ تهاجرون و تنسون أرضكم بسهولة".
عاد لتوّه ليقاطع ذكرياتي قائلا:
- إيه ..كم لعبتما هاهنا على هذه الأرض الطيّبة أنت و ميمون، أنت نسيت أحبابك و ميمون المسكين تنكر للجميع، ما عاد لهذا الكوخ الذي يأويه منذ عاد إليه مجنونا و هاربا من المدرسة التي كان يشتغل بها ..
- ميمون ! ..ميمون ! أو ذاك ميمون ؟..( صرخت دون شعور )
- نعم يا بني إنه ميمون القبيلة، هو ذاك الذي ولّى منك هاربا.
عبثا حاولت رفض الخبر، لكنه نزل بدواخلي كالصاعقة؛ أحسست بيد الزمن الغشوم تصفعني فخيّل إليّ أني أعيش خارج الزمن.
زاد ذهولي و بدأت أرتجف كورقة في مهب الرّيح. دون استئذان تركت الرجل واقفا و سرت وراء ميمون أقتفي أثره:
- أينك يا ميمون ؟ و من سيحميك بعد أن صرت غريبا في حيّك و تخلت عنك القبيلة و الوطن؟
على قارعة الطريق جلس ميمون يرسم لوحة للمجانين و أخرى للمنبوذين و ما أن أحس باقترابي منه حتى قفز راكضا ثم اختفى في الشعاب المجاورة...

.................................................
سلامي لكم



yJJvdJf >>>tJd ,'JkJi>>>>



 
 توقيع : الرجل الغريب



رد مع اقتباس
قديم 12-01-2017, 05:23 PM   #2


الصورة الرمزية أسيرة الرحيل
أسيرة الرحيل غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5273
 تاريخ التسجيل :  Nov 2016
 المشاركات : 339 [ + ]
 التقييم :  32
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: غــريـب ...فـي وطـنـه....



تسلم اديك على القصة جميلة اشكرك


 


رد مع اقتباس
قديم 12-01-2017, 05:29 PM   #3
(كاتب)


الصورة الرمزية الرجل الغريب
الرجل الغريب غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4567
 تاريخ التسجيل :  Aug 2015
 المشاركات : 8,217 [ + ]
 التقييم :  6042
تلقيت إعجاب : 6479
 الدولهـ
Morocco
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Black

اوسمتي

افتراضي رد: غــريـب ...فـي وطـنـه....



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أسيرة الرحيل مشاهدة المشاركة
تسلم اديك على القصة جميلة اشكرك
ممنون لك أختنا أسيرة الرحيل على المرور العطر
زينت الصفحة بحبرك الراقي
شكري وسلامي لك


 


رد مع اقتباس
قديم 12-01-2017, 07:44 PM   #4


الصورة الرمزية ناطق العبيدي
ناطق العبيدي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5272
 تاريخ التسجيل :  Nov 2016
 العمر : 31
 المشاركات : 1,954 [ + ]
 التقييم :  -13
تلقيت إعجاب : 828
 الدولهـ
Iraq
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Blue
افتراضي رد: غــريـب ...فـي وطـنـه....



يعطيك العافيهياااااارب..
ولك مني باقات من القرنفل
تحمل في شذاها اسمى معاني الاحترام


 


رد مع اقتباس
قديم 12-01-2017, 07:48 PM   #5
(كاتب)


الصورة الرمزية الرجل الغريب
الرجل الغريب غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4567
 تاريخ التسجيل :  Aug 2015
 المشاركات : 8,217 [ + ]
 التقييم :  6042
تلقيت إعجاب : 6479
 الدولهـ
Morocco
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Black

اوسمتي

افتراضي رد: غــريـب ...فـي وطـنـه....



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ناطق العبيدي مشاهدة المشاركة
يعطيك العافيهياااااارب..
ولك مني باقات من القرنفل
تحمل في شذاها اسمى معاني الاحترام
الله يعافيك يا راقي ....وتكون تمام التمام ....
لك شكري الكبير على جمالية العبور كالعادة .....بخبرك المميز قلتها لكل السادة ....

لك باقات ورود ....وأنت أهل الكرم والجود ....

سلامي يا طيب


 


رد مع اقتباس
قديم 17-01-2017, 12:16 PM   #6


الصورة الرمزية همس الروح
همس الروح غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3453
 تاريخ التسجيل :  Dec 2013
 المشاركات : 13,788 [ + ]
 التقييم :  8506
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Aliceblue

اوسمتي

افتراضي رد: غــريـب ...فـي وطـنـه....



الف شكر لك ولقلمك الرائع
قصة جميلة واسلوب راقي
تحيتي وتقديري لك


 


رد مع اقتباس
قديم 17-01-2017, 05:00 PM   #7
(كاتب)


الصورة الرمزية الرجل الغريب
الرجل الغريب غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4567
 تاريخ التسجيل :  Aug 2015
 المشاركات : 8,217 [ + ]
 التقييم :  6042
تلقيت إعجاب : 6479
 الدولهـ
Morocco
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Black

اوسمتي

افتراضي رد: غــريـب ...فـي وطـنـه....



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة همس الروح مشاهدة المشاركة
الف شكر لك ولقلمك الرائع
قصة جميلة واسلوب راقي
تحيتي وتقديري لك
الشكر لك ايتها الراقية على جمالية العبور العطر بحبرك الجميل الانيق
دمت صاحبة قلم رائع
سلامي و تحيتي


 


رد مع اقتباس
قديم 18-01-2017, 03:07 AM   #8
( كاتبة)


الصورة الرمزية دلال محمد [ شروق ]
دلال محمد [ شروق ] متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 167
 تاريخ التسجيل :  Mar 2011
 المشاركات : 26,848 [ + ]
 التقييم :  21024
تلقيت إعجاب : 10119
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Deeppink

اوسمتي

افتراضي رد: غــريـب ...فـي وطـنـه....



ما أصعب أن يعيش الإنسان غريباً في وطنه
قصة رائعة
ومضمونها مؤلم
كل الشكر أخي الغريب


 
 توقيع : دلال محمد [ شروق ]



رد مع اقتباس
قديم 18-01-2017, 02:34 PM   #9
(كاتب)


الصورة الرمزية الرجل الغريب
الرجل الغريب غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4567
 تاريخ التسجيل :  Aug 2015
 المشاركات : 8,217 [ + ]
 التقييم :  6042
تلقيت إعجاب : 6479
 الدولهـ
Morocco
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Black

اوسمتي

افتراضي رد: غــريـب ...فـي وطـنـه....



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شروق مشاهدة المشاركة
ما أصعب أن يعيش الإنسان غريباً في وطنه
قصة رائعة
ومضمونها مؤلم
كل الشكر أخي الغريب
الشكر لك أختنا شروق على الإطلالة البهية منك
عطرت الصفحة بحبرك الطيب
سلامي و تحيتي


 


رد مع اقتباس
قديم 21-01-2017, 04:21 AM   #10


الصورة الرمزية خالد المنيع
خالد المنيع غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5284
 تاريخ التسجيل :  Nov 2016
 المشاركات : 2,115 [ + ]
 التقييم :  1619
تلقيت إعجاب : 1331
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Darkgreen

اوسمتي

افتراضي رد: غــريـب ...فـي وطـنـه....



قصة جميلة
بحبكتها الرائعة
دوماً بشوق لجديدك
التحايا أعطرها


 
 توقيع : خالد المنيع



رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 زائر)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة




new notificatio by 9adq_ala7sas
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي لمسه مصرية ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)

لمسه مصريه

 
 

SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.