المواضيع المكرره والارشيف للمواضيع المكررة أو المخالفة

لمسه مصرية (الاسرة السعيدة)


تقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال..؟!

للمواضيع المكررة أو المخالفة


إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 29-05-2016, 08:21 AM   #1


الصورة الرمزية أنفاس المطر
أنفاس المطر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4296
 تاريخ التسجيل :  Feb 2015
 المشاركات : 9,124 [ + ]
 التقييم :  3495
تلقيت إعجاب : 5
 الدولهـ
Iraq
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Black
افتراضي تقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال..؟!




السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اقترب قدوم شهر رمضان، شهر المغفرة والرضوان، فيه يكثر الجود، ويزداد الخير ويعم الاحسان.
فهل نكون فيه من المحسنين، أم نظل من اللاهين الغافلين، فلنبدأ بمراجعة أنفسنا، ومحاسبتها على التقصير في الطاعات، لنقبل على رمضان بهمة عالية، ونية صافية، وتوبة نصوح من الذنوب والمعاصي.
فلعلنا نقف مع أنفسنا وقفة محاسبة حقيقية قبل قدوم رمضان، ونحاول ان نتوجه الى الله تعالى بتوبة نصوح، والذي يدفعنا لذلك هو علمنا أننا مقبلون على شهر تجتمع فيه صفات الخير ونتنافس في الصدقة والجود، ونجتهد في التطوع الاحسان، فلابد اذن من هذه الوقفة مع النفس، لأننا مقبلون على شهر تفتح فيه أبواب الجنة، وتغلق فيه أبواب النار.
الندم على ما فات
ونذكر أنفسنا هل اعتنينا بالقرآن قبل رمضان، واذا قصرنا وهجرنا القرآن طوال العام، فلابد من العودة والمحاسبة لكل من هجر القرآن. فنقف ونذكر أنفسنا ونحن على أبواب رمضان بقول الله تعالى: {وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إن قَوْمِي اتَّخَذُوا هَذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا} سورة الفرقان.
فعلينا الاهتمام بالقرآن في شهر القرآن، وندرب أنفسنا من الآن في شعبان على الاقبال على كتاب الله الذي أنزل في رمضان، وهو شهر القرآن ففيه أنزل القرآن على سيد الخلق نبينا محمد عليه الصلاة والسلام، قال تعالى: {إنا أنزلناه في ليلة القدر} سورة القدر، فهو شهر عظيم عند رب العالمين، لذلك يجب ان نقف فيه وقفات، وتكون لنا جلسات، لنحاسب أنفسنا على التقصير في جنب الله.
فنقول لكل من عصى الله تعالى، ولكل من أسرف على نفسه، وقصر في حق ربه. يا من عصى ربه قف، فنحن على أبواب شهر كريم، ورب عظيم، فنذكر أنفسنا ونذكر كل من فرط في صلاته، أو قطع الأرحام، أو عق والديه، أو قصر في الطاعات أو حرص على تتبع الشهوات، أو نشر الشبهات، قف نحن على أبواب المغفرة الواسعة من رب غفور وخصوصا في رمضان.
قال تعالى: {قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ ان اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا انَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ، وَأَنِيبُوا الَى رَبِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ مِن قَبْلِ ان يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ ثُمَّ لَا تُنصَرُونَ، وَاتَّبِعُوا أَحْسَنَ مَا أُنزِلَ الَيْكُم مِّن رَّبِّكُم مِّن قَبْلِ ان يَأْتِيَكُمُ العَذَابُ بَغْتَةً وَأَنتُمْ لَا تَشْعُرُونَ، ان تَقُولَ نَفْسٌ يَا حَسْرَتَى علَى مَا فَرَّطتُ فِي جَنبِ اللَّهِ وَان كُنتُ لَمِنَ السَّاخِرِينَ} سورة الزمر.
الاستعداد لشهر القرآن
فالمسافر يستعد لسفره ويتجهز، والموظف يستعد بتحضير الشهادات، أو حضور الدورات، والشياطين تصرف الناس عن الطاعات، وتوسوس للعباد، قبل ان تصفد في الشهر الكريم، فعلى المسلمين ان يستعدوا ويتجهزوا أفضل استعداد، فما أسعد من استفاد من رمضان من أول يوم، بل ومن أول لحظة، نسير ونفعل كما فعل السلف الصالح، بأن نجهز أنفسنا ونحسن استقبال رمضان قبل قدومه أي من رجب أو من شعبان.
فشهر رمضان يزهو بفضائله على سائر الشهور، فهو شهر القرآن والتوبة والمغفرة والصبر والمجاهدة والجهاد، فأبواب الرحمة فيه مفتوحة، والشياطين ومردة الجن مصفدة مغلولة، فيه ليلة خير من ألف شهر، والسعيد من صامه وقامه ايمانًا واحتسابًا، فلابد من حسن استقباله.
فكيف نستعد لرمضان؟!!!
أولا: بالدعاء:
ندعو الله ان يبلغنا هذا الشهر الكريم، كما كان السلف الصالح يهتمون بشهر رمضان ويفرحون بقدومه، وكانوا يدعون الله ان يبلغهم رمضان، ثم يدعونه ان يتقبله منهم، لأنهم قد علموا فضائله، وتفهموا خصائصه، وعرفوا أنه يزهو بفضائله على سائر الشهور، فيجتهدون في عمل الصالحات، وفعل الطاعات، والتنافس في الخيرات، والاستعداد له بالأعمال التي تقربهم الى الله تعالى في ذلك الشهر الكريم.
ندعو الله تعالى ان يعيننا على ان نحسن استقبال هذا الشهر، وأن نحسن العمل فيه وأن يتقبله الله منا.

ثانيا: سلامة الصدر مع المسلمين:
فلتحرص أيها المسلم، ألا يكون بينك وبين أي مسلم آخر شحناء، راجع صحيح الترغيب والترهيب.
ثالثا: بالصيام:
فقد كان من هدي النبي صلى الله عليه وسلم الصيام في شهر شعبان، لأن هذا الشهر يغفل الناس عن صيامه، لأنه يأتي بين شهر الله الحرام رجب وشهر رمضان، فعن أسامة بن زيد رضي الله عنهما قال: قلت يا رسول الله لم أرك تصوم من شهر من الشهور ما تصوم من شعبان، فقال: «ذاك شهر تغفل الناس فيه عنه، بين رجب ورمضان، وهو شهر ترفع فيه الأعمال الى رب العالمين، وأحب ان يرفع عملي وأنا صائم» رواه أبو داود والنسائي وصححه الألباني كما في صحيح الترغيب والترهيب.
وعن عائشة رضي الله عنها قالت: «كان رسول الله يصوم حتى نقول لا يفطر ويفطر حتى نقول لا يصوم وما رأيت رسول الله استكمل صيام شهر الا رمضان وما رأيته أكثر صياما منه في شعبان» رواه البخاري ومسلم، وفي رواية لمسلم: «كان يصوم شعبان الا قليلا»، وقد رجح طائفة من العلماء منهم ابن المبارك وغيره ان النبي صلى الله عليه وسلم لم يستكمل صيام شعبان، وانما كان يصوم أكثره، ويشهد له ما في صحيح مسلم عن عائشة رضي الله عنها، قالت: «ما علمته - تعني النبي صلى الله عليه وسلم - صام شهرا كله الا رمضان» وفي رواية له أيضا عنها قالت: «ما رأيته صام شهرا كاملا منذ قدم المدينة الا ان يكون رمضان».
ومن فوائد الصوم في شعبان أنه كالتمرين والتعويد على صيام رمضان، لئلا يصعب عليه صوم رمضان ويشعر بالمشقة والتعب، بل يكون قد تمرن على الصيام واعتاده فيدخل رمضان بقوة وهمة عالية، ونشاط.
رابعا: الاهتمام بالواجبات، والحرص على الفضائل:
والحرص على صلة الأرحام، مع التنافس في الخيرات، والتسابق للطاعات، من اطعام الطعام، والصدقة، وتفطير الصائمين، والعطف على المساكين ومساعدة المحتاجين، وزيارة الأقارب، وقراءة القرآن واتخاذ ورد يومي من القرآن..الى آخر هذه الطاعات.
خامسا: تعود النفس على صلاة القيام، والتهجد بالليل:
ففي الحديث المتفق على صحته: «من قام رمضان ايمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه».

سادسا: التخلق بالأخلاق الفاضلة:
وهذا هدف جليل من أهداف الصوم، وهو التحكم في النفس، وتدريبها على الأخلاق الفاضلة، وتقوية الارادة، وعدم الغضب، أو مجاراة السفهاء ومنافسة الجهلاء، فمن سابه أحد أو شاتمه، نقل له: قف وتذكر نحن على أبواب رمضان أو في رمضان، وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «اذا كان يوم صوم أحدكم فلا يرفث ولا يصخب فان امرؤ سابه أو شاتمه فليقل: اني صائم» متفق عليه، وقد كان السلف الصالح يحفظون صيامهم عما يبطله أو ينقصه من اللغو واللهو واللعب والغيبة والنميمة والكذب.
ينبغي لنا ان نستثمر هذه الفرصة العظيمة، فنعمر الوقت بطاعة الله وحسن عبادته، حتى نستعد ليوم الحساب: {يَوْمَ لَا يَنْفَعُ مَالٌ وَلَا بَنُونَ الَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ} سورة الشعراء.
أسأل الله ألا يجعلنا من الغافلين اللاهين عن ذكره، المنشغلين في أمور الدنيا وليكن شعارنا في رمضان هذا العام قف وتذكر، فهل نقف مع أنفسنا ونحاسبها، حتى نقبل على رمضان بروح جديدة، وهمة عالية، ونفسية سوية.
دمتم بخير
وتقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال



jrfg hggi lkh ,lk;l whgp hgHulhg>>?!



 
 توقيع : أنفاس المطر



رد مع اقتباس
قديم 29-05-2016, 08:50 AM   #2


الصورة الرمزية واعد
واعد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4739
 تاريخ التسجيل :  Dec 2015
 المشاركات : 1,034 [ + ]
 التقييم :  119
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: تقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال..؟!



بلغنا الله شهر رمضان ووفقنا لصيامه و قيامه.
دمتم بخير


 
 توقيع : واعد



رد مع اقتباس
قديم 29-05-2016, 11:04 AM   #3


الصورة الرمزية بتول
بتول غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1754
 تاريخ التسجيل :  May 2012
 المشاركات : 11,003 [ + ]
 التقييم :  5016
تلقيت إعجاب : 541
 الدولهـ
Palestine
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Blueviolet

اوسمتي

افتراضي رد: تقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال..؟!



اللهم بلغنا رمضان واجعلنا من عتقاءه نحن وجميع المسلمين
واللهم اغفر لجميع المؤمنين والموؤمنات والمسلمين والمسلمات الاحيا ء والاموات


 
 توقيع : بتول

مواضيع : بتول



رد مع اقتباس
قديم 29-05-2016, 12:46 PM   #4


الصورة الرمزية أنفاس المطر
أنفاس المطر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4296
 تاريخ التسجيل :  Feb 2015
 المشاركات : 9,124 [ + ]
 التقييم :  3495
تلقيت إعجاب : 5
 الدولهـ
Iraq
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Black
افتراضي رد: تقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال..؟!



آمين يارب العالمين
اخي واعد واختي الغاليه بتول
جمال قلوبكم وأناقة حضوركم
ألزمتني أن أترك لكم ألف زهرة وألف شكر
مساؤكم دفء
وود بحجم السماء لمداد حروفكم


 


رد مع اقتباس
قديم 29-05-2016, 10:03 PM   #5
(كاتبة)


الصورة الرمزية جود
جود غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3323
 تاريخ التسجيل :  Oct 2013
 المشاركات : 16,134 [ + ]
 التقييم :  17546
تلقيت إعجاب : 3989
 الدولهـ
Syria
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي رد: تقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال..؟!



اللهم بلغنا رمضان ونحن في أحسن حال
واعنا على الصيام والقيام وصالح الأعمال
بوركت غاليتي وكل عام وانت بألف خير
رمضان مبارك


 
 توقيع : جود





رد مع اقتباس
قديم 29-05-2016, 10:29 PM   #6
( كاتبة)


الصورة الرمزية دلال محمد [ شروق ]
دلال محمد [ شروق ] غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 167
 تاريخ التسجيل :  Mar 2011
 المشاركات : 27,092 [ + ]
 التقييم :  21111
تلقيت إعجاب : 10340
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Deeppink

اوسمتي

افتراضي رد: تقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال..؟!



أعتذر منك يا الغلا
الموضوع مكرر هنا
ننتظر جديدك

"هيا قف مع نفسك واستعد "


 
 توقيع : دلال محمد [ شروق ]



رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 زائر)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى الردود آخر مشاركة
أفضل الأعمال التى تقربك من الله..... ؟!! مسلمه وافتخر قسم الاسلامي العام 5 14-01-2014 01:00 AM
تقبل منى يا الله طـيف قسم الاسلامي العام 9 05-12-2012 07:31 AM
أفضل الأعمال عند الله تعالى ملاك النيل السيرة النبوية الشريفه 7 18-01-2012 07:29 PM
تقبل الله منا ومنكم ( انشوده رائعه ) صوت + كود mp3 ام لمسه قسم تطوير المنتديات 4 19-09-2011 04:19 AM



new notificatio by 9adq_ala7sas
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي لمسه مصرية ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)

لمسه مصريه

 
 

SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.