الفتاوى والأحكــأم الأسلامية كل فتوى تخص الدين الأسلامي

لمسه مصرية (الاسرة السعيدة)


صحة حديث اللهم بارك لنا في رجب وشعبان

كل فتوى تخص الدين الأسلامي


موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-04-2016, 04:25 AM   #1
( كاتبة)


دلال محمد [ شروق ] متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 167
 تاريخ التسجيل :  Mar 2011
 المشاركات : 27,050 [ + ]
 التقييم :  21080
تلقيت إعجاب : 10286
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 اوسمتي
وسام الشعر Default Medal الادمن 
لوني المفضل : Deeppink

اوسمتي

افتراضي صحة حديث اللهم بارك لنا في رجب وشعبان




سماحة الشيخ عبدالعزيز بن باز رحمه الله تعالى :

تخصيص رجب بصلاة الرغائب أو الاحتفال بليلة
السابع والعشرين منه يزعمون أنها ليلة
الاسراء والمعراج كل ذلك بدعة لا يجوز ، وليس له أصل في الشرع

ليلة الإسراء والمعراج لم تعلم عينها ، ولو
علمت لم يجز الاحتفال بها لأن النبي صلى الله
عليه وسلم لم يحتفل بها ، وهكذا خلفاؤه
الراشدون وبقية أصحابه رضي الله عنهم ، ولو
كان ذلك سنة لسبقونا إليها .

العمرة لا بأس بها في رجب



حديث اللهم بارك وشعبان
حديث اللهم بارك وشعبان


فضيلة الشيخ محمد بن عثيمين رحمه الله تعالى :

الأحاديث في فضل رجب ، وتخصيصه بصلاة
وصيام كلها أحاديث ضعيفة ومن العلماء من قال
بأنه موضوعة ومكذوبة على النبي صلى الله عليه وسلم

الواجب علينا أن نقول سمعنا وأطعنا نفعل ما
أمر الله به ونترك ما نهى الله عنه

ما يروى عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان
يقول إذا دخل شهر رجب : اللهم بارك لنا في
رجب وشعبان وبلغنا رمضان حديثٌ ضعيفٌ منكر
لا يصح عن النبي صلى الله عليه وسلم

لم يثبت تاريخيا أن الرسول صلى الله عليه
وعلى آله وسلم عرج به في ليلة السابع
والعشرين من رجب بل الأقرب على مافي ذلك
من النظر أنه عرج به في شهر ربيع الأول


حديث اللهم بارك وشعبان
حديث اللهم بارك وشعبان




بدع في شهر رجب لسماحة الشيخ عبدالعزيز بن باز رحمه الله تعالى

س : يخص بعض الناس شهر رجب ببعض
العبادات كصلاة الرغائب وإحياء ليلة ( 27 )
منه فهل ذلك أصل في الشرع؟ جزاكم الله خيرا .

ج : تخصيص رجب بصلاة الرغائب أو الاحتفال
بليلة ( 27 ) منه يزعمون أنها ليلة الإسراء
والمعراج كل ذلك بدعة لا يجوز ، وليس له
أصل في الشرع ، وقد نبه على ذلك المحققون
من أهل العلم ، وقد كتبنا في ذلك غير مرة
وأوضحنا للناس أن صلاة الرغائب بدعة ، وهي
ما يفعله بعض الناس في أول ليلة جمعة من
رجب ، وهكذا الاحتفال بليلة ( 27 ) اعتقادا
أنها ليلة الإسراء والمعراج ، كل ذلك بدعة لا
أصل له في الشرع ، وليلة الإسراء والمعراج لم
تعلم عينها ، ولو علمت لم يجز الاحتفال بها لأن
النبي صلى الله عليه وسلم لم يحتفل بها ، وهكذا خلفاؤه الراشدون وبقية أصحابه رضي
الله عنهم ، ولو كان ذلك سنة لسبقونا إليها ،
والخير كله في اتباعهم والسير على منهاجهم
كما قال الله عز ول : وَالسَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَ
الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ
رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ
تَجْرِي تَحْتَهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ذَلِكَ الْفَوْزُ
الْعَظِيمُ وقد صح عن رسول الله صلى الله عليه
وسلم أنه قال : من أحدث في أمرنا هذا ما ليس
منه فهو رد متفق على صحته ، وقال عليه الصلاة والسلام : من عمل عملا ليس عليه
أمرنا فهو رد أخرجه مسلم في صحيحه ومعنى
فهو رد أي مردود على صاحبه ، وكان صلى الله
عليه وسلم يقول في خطبه : أما بعد فإن خير
الحديث كتاب الله وخير الهدي هدي محمد صلى
الله عليه وسلم وشر الأمور محدثاتها وكل بدعة
ضلالة أخرجه مسلم أيضا .

فالواجب على جميع المسلمين اتباع السنة
والاستقامة عليها والتواصي بها والحذر من
البدع كلها عملا بقول الله عز وجل : وَتَعَاوَنُوا
عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وقوله سبحانه : وَالْعَصْرِ إِنَّ
الْإِنْسَانَ لَفِي خَسِرَ إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا
الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ
وقول النبي صلى الله عليه وسلم : الدين
النصيحة قيل لمن يا رسول الله؟ قال لله ولكتابه
ولرسوله ولأئمة المسلمين وعامتهم أخرجه
مسلم في صحيحه .

أما العمرة فلا بأس بها في رجب لما ثبت في
الصحيحين عن ابن عمر رضي الله عنهما أن
النبي صلى الله عليه وسلم اعتمر في رجب وكان
السلف يعتمرون في رجب ، كما ذكر ذلك
الحافظ ابن رجب رحمه الله في كتابه : (
اللطائف ) عن عمر وابنه وعائشة رضي الله
عنهم ونقل عن ابن سيرين أن السلف كانوا
يفعلون ذلك . والله ولي التوفيق .

نشرت في ( مجلة الدعوة ) العدد رقم (
1566 ) في جمادى الآخرة 1417 هـ .


حديث اللهم بارك وشعبان
حديث اللهم بارك وشعبان


من خطبة لفضيلة الشيخ محمد بن عثيمين رحمه الله تعالى في بدع شهر رجب :

إننا أيها المسلمون في شهر رجب أحد الأشهر
الأربعة الحرم التي قال الله فيها ) مِنْهَا أَرْبَعَةٌ
حُرُمٌ )(التوبة: من الآية36) فلا تظلموا فيهن
أنفسكم والتي حرّم الله تعالى فيها القتال إلا
مدافعةً عن النفس هذه الأشهر التي أحدها رجب
ليست مخصوصةً بشيءٍ معينٍ من العبادات إلا
شهر المحرم فإن فيه فضلاً صيامه وشهر ذي
الحجة فإن فيه أداءً النسك أما رجب فإنه فلم
يرد في تخصيصه بصيامٍ ولا قيام لم يرد حديثٌ
صحيحٌ عن النبي صلى الله عليه وسلم كل
الأحاديث الواردة في فضل الصلاة في رجب أو
في فضل الصيام في رجب كلها أحاديث ضعيفة
جداً

بل قد قال بعض العلماء إنها موضوعةٌ ومكذوبةٌ
على النبي صلى الله عليه وسلم فلا يحل لأحد أن
يعتمد على هذه الأحاديث الضعيفة بل التي قيل
إنها موضوعة لا يحل لأحد أن يعتمد عليها
فيخص رجب بصيامٍ أو صلاة؟ لأن ذلك بدعة
وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم (كل بدعةٍ
ضلالة وكل ضلالةٍ في النار)

ولقد سمعت أن بضع الأخوة الوافدين إلى بلادنا
صاموا يوم أمس لأنه أول يومٍ من رجب وهؤلاء
قد يكونون معذورين لكون هذا معروفاً عندهم
في بلادهم ولكنني أقول لهم إن هذا بدعة وإنه لا
يجوز لأحدٍ أن يخصّص زماناً أو مكاناً بعبادة لم
يخصّصها الله ورسوله بها لأننا نحن متعبدون
بشريعة الله لا بأهوائنا ولا بميولنا وعواطفنا إن
الواجب علينا أن نقول سمعنا وأطعنا نفعل ما
أمر الله به ونترك ما نهى الله عنه ولا نشرّع
لأنفسنا عباداتٍ لم يشرعها الله ورسوله إنني
أقول لكم مبيناً الحق إن شهر رجب ليس له
صلاةٌ تخصه لا في أول ليلة جمعة منه وليس له
صيامٌ يخصه في أول يومٍ منه ولا في بقية الأيام
وإنما هو كباقي الشهور فيما يتعلق بالعبادات
وإن كان هو أحد الأشهر الأربعة الحرم وأنسوا
ما قيل فيه من الأحاديث الضعيفة ما يروى عن
النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان يقول إذا
دخل شهر رجب: اللهم بارك لنا في رجب
وشعبان وبلغنا رمضان

ولكن هذا أيها الأخوة وأسمعوا ما أقول هذا
حديثٌ ضعيفٌ منكر لا يصح عن النبي صلى الله
عليه وسلم ولهذا لا ينبغي للإنسان أن يدعو
بهذا الدعاء لأنه لم يصح عن رسول الله صلى
الله عليه وسلم وإنما قلته لكم لأنه يوجد في
بعض أحاديث الوعظ يوجد هذا الحديث فيها
ولكنه حديثٌ لا يصح عن النبي صلى الله عليه وسلم

أيها المسلمون إن في ما جاء في كتاب الله وفي
ما صح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم من
الأعمال الصالحة كفايةً عما جاء في أحاديث
ضعيفة أو موضوعةٍ مكذوبةٍ على رسول الله صلى الله عليه وسلم وإن الإنسان إذا تعبّد لله
بما ثبت أنه من شرع الله فقد عبد الله على
بصيرة يرجو ثواب الله ويخشى عقابه اللهم إنا
نسألك أن ترزقنا علماً نافعاً وعملاً صالحاً ورزقاً
طيباً واسعاً وذريةً طيبةً يا رب العالمين

اللهم علّمنا ما ينفعنا وأنفعنا بما علمتنا وزدنا
علما يا رب العالمين ربنا أغفر لنا ولإخواننا
الذين سبقونا بالإيمان ولا تجعل في قلوبنا غلاً
للذين آمنوا ربنا إنك رؤوف رحيم عباد الله إن
الله يأمر بالعدل والإحسان وإيتاء ذي القربى
وينهى عن الفحشاء والمنكر والبغي يعظكم لعلكم
تذكرون وأوفوا بعهد الله إذا عاهدتم ولا تنقضوا
الأيمان بعد توكيدها وقد جعلتم الله عليكم كفيلاً
إن الله يعلم ما تفعلون واذكروا الله العظيم الجليل
يذكركم واشكروه على نعمه يزدكم ولذكر الله
أكبر والله يعلم ما تصنعون ..



حديث اللهم بارك وشعبان

حديث اللهم بارك وشعبان


فتاوى فضيلة الشيخ محمد بن عثيمين رحمه الله تعالى
فتاوى نور على الدرب (نصية) : التوحيد والعقيدة :

السؤال: سؤالي هذا عن احتفال في ليلة الإسراء والمعراج وفي بلادنا نحتفل أو يحتفلون في ليلة الإسراء والمعراج في كل عام هل هذا الاحتفال له أصل من كتاب الله ومن سنة رسوله الطاهرة أو في عهد خلفائه الراشدين أو في زمن التابعين أفيدوني وأنا في حيرة وشكراً لكم جزيلاً ؟

الجواب

الشيخ :
ليس لهذا الاحتفال أصل في كتاب الله ولا في سنة رسوله صلى الله عليه وسلم ولا في عهد خلفاءه الراشدين رضوان الله عليهم وإنما الأصل في كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم يردُّ هذه البدعة لأن الله تبارك وتعالى أنكر على الذين يتخذون من يشرعون لهم ديناً سوى دين الله عز وجل وجعل ذلك من الشرك كما قال تعالى (أَمْ لَهُمْ شُرَكَاءُ شَرَعُوا لَهُمْ مِنَ الدِّينِ مَا لَمْ يَأْذَنْ بِهِ اللَّهُ)
ولأن رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول (من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد) والاحتفال بليلة المعراج ليس عليه أمر الله ولا رسوله صلى الله عليه وسلم ولقول النبي صلى الله عليه وسلم محذراً أمته يقوله في كل خطبة جمعة على المنبر
(أما بعد فإن خير الحديث كتاب الله وخير الهدي هدي محمد وشر الأمور محدثاتها وكل بدعة ضلالة) وكلمة كل بدعة هذه جملة عامة ظاهرة العموم لأنها مصدرة بكل التي هي من صيغ العموم التي هي من أقوى الصيغ (كل بدعة)
ولم يستثن النبي صلى الله عليه وسلم شيئاً من البدع بل قال كل بدعة ضلالة والاحتفال بليلة المعراج من البدع التي لم تكن في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم ولا في عهد الخلفاء الراشدين الذين أمرنا باتباع سنتهم

وعلى هذا فالواجب على المسلمين أن يبتعدوا
عنها وأن يعتنوا باللب دون القشور إذا كانوا
حقيقة معظمين لرسول صلى الله عليه وسلم فإن
تعظيمه بالتزام شرعه وبالأدب معه حيث لا يتقربون إلى الله تبارك وتعالى من طريق غير
طريقه صلى الله عليه وسلم فإن من كمال الأدب
وكمال الإتباع لرسول الله صلى الله عليه وسلم
أن يلتزم المؤمن شريعته وأن لا يتقرب إلى الله
بشيء لم يثبت في شريعته صلى الله عليه وسلم
وعلى هذا فنقول إن الاحتفال بدعة يجب
التحذير منها والابتعاد عنها ثم إننا نقول أيضاً
إن ليلة المعراج لم يثبت من حيث التاريخ في
أي ليلة هي بل إن أقرب الأقوال في ذلك على ما
في هذا من النظر أنها في ربيع الأول وليست
في رجب كما هو مشهور عند الناس اليوم فإذن
لم تصح ليلة المعراج التي يزعمها الناس أنها
ليلة المعراج وهي ليلة السابع والعشرين من
شهر رجب لم تصح تاريخياً كما أنها لم تصح
شرعاً والمؤمن ينبغي أن يبني أموره على
الحقائق دون الأوهام .

حديث اللهم بارك وشعبان


والصوم :

الجواب

الشيخ :
كذلك أيضا ليس له خصوصية الصوم ولكن
اشتهر عند كثير من الناس أن النبي صلى الله
عليه وعلى آله وسلم عرج به ليلة السابع
والعشرين من شهر رجب ولكن هذا لا أصل له
لم يثبت تاريخيا أن الرسول صلى الله عليه
وعلى آله وسلم عرج به في تلك الليلة بل
الأقرب أنه عرج به في شهر ربيع الأول ومع
هذا فلو ثبت أنه عرج به في ليلة من الليالي في
ربيع أو غير ربيع فإنه لا يجوز إحداث احتفال
لها لأن إحداث شيء احتفاء برسول صلى الله
عليه وسلم واحتراماً له لم يرد من الشرع أمر لا
يجوز لأن مثل هذا عبادة والعبادة تحتاج إلى
توقيف من الشرع كما قال النبي عليه الصلاة
والسلام (من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو
رد) فمن أحدث في دين الله ما ليس منه فليس
له إلا العناء والمشقة وعمله مردود وطريقته
ضالة قال النبي عليه الصلاة والسلام
(كل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار).



وفق الله الجميع للعمل الصالح والقول السديد ،
وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

أسألك اللهم الاستقامة على سنة رسولك صلى الله عليه وسلم"
"سبحان الله وبحمدة سبحان الله العظيم"





wpm p]de hggil fhv; gkh td v[f ,aufhk



 
 توقيع : دلال محمد [ شروق ]

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ

التعديل الأخير تم بواسطة دلال محمد [ شروق ] ; 10-04-2016 الساعة 04:38 AM

قديم 10-04-2016, 04:44 AM   #2
( كاتبة)


دلال محمد [ شروق ] متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 167
 تاريخ التسجيل :  Mar 2011
 المشاركات : 27,050 [ + ]
 التقييم :  21080
تلقيت إعجاب : 10286
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Deeppink

اوسمتي

افتراضي رد: صحة حديث اللهم بارك لنا في رجب وشعبان




الحمد لله وبعد ؛
تخريج دعاء اللهم بارك لنا في رجب وشعبان :

عند اقتراب شهر رمضان نسمع الكثير يردد دعاء :

" اللهم بارك لنا في رجب وشعبان وبلغنا رمضان "
فما صحة هذا الدعاء من ناحية الصناعة الحديثية ؟
وهذا بحث في تخريج الحديث من كتب السنة ،

مع بيان صحة الحديث أو ضعفه .
أسأل الله أن ينفع به .

1 - نــص الــحــديــث :
جاء في مسند الإمام أحمد (1/259) :

حدثنا عبد الله ، حدثنا عبيد الله بن عمر ، عن زائدة

بن أبي الرقاد ، عن زياد النميري ، عن أنس بن مالك قال :

كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا دخل رجب قال : اللهم

بارك لنا في رجب وشعبان وبارك لنا في رمضان وكان يقول :

ليلة الجمعة غراء ويومها أزهر .

2- تخريج الحديث :
رواه ابن السني في عمل اليوم والليلة (659) من طريق ابن

منيع ، حدثنا عبيد الله بن عمر القواريري به .

والبيهقي في شعب الإيمان (3/375) من طريق ابي عبد الله

الحافظ ، انا أبو بكر محمد بن المؤمل ، نا الفضل بن

محمد الشعراني ، عن القواريري به .

وأبو نعيم في الحلية (6/269) من طريق حبيب بن الحسن

وعلي بن هارون قالا : ثنا يوسف القاضي ، ثنا محمد بن

أبي بكر ، ثنا زائدة بن أبي الرقاد به .

والبزار في مسنده ( مختصر زوائد البزار للحافظ 1/285، 402)

من طريق أحمد بن مالك القُشيري عن زائدة به .

والحديث في إسناده علتان :
1 – زائدة بن أبي الرقاد .
قال أبو حاتم : يحدث عن زياد النُميري عن أنس أحاديث

مرفوعة منكرة ، ولا ندري منه أو من زياد ، ولا أعلم روى

عن غير زباد فكنا نعتبر بحديثه .

وقال البخاري : منكر الحديث .

وقال أبو داود : لا أعرف خبره .

وقال النسائي : لا أدري من هو .

وقال الذهبي في ديوان الضعفاء : ليس بحجة .

وقال ابن حجر : منكر الحديث .


2 – زياد بن عبد الله النُميري البصري .

قال يحيى بن معين : ضعيف الحديث .

وقال أبو حاتم : يكتب حديثه ، ولا يحتج به .

وقال أبو عبيد الآجري : سألت ابا داود عنه فضعفه .

وقال ابن حبان في المجروحين : منكر الحديث ، يروي عن

أنس أشياء لا تشبه حديث الثقات ، لا يجوز الاحتجاج به .

وقال الدارقطني : ليس بالقوي .

وقال ابن حجر : ضعيف .


3 – كلام أهل العلم على الحديث :

- قال البيهقي في شعب الإيمان (3/375) : تفرد به زياد

النميري وعنه زائدة بن أبي الرقاد قال البخاري : زائدة بن

أبي الرقاد عن زياد النميري منكر الحديث .
- وقال النووي في الأذكار ( ص 274) : وروينا في حلية

الأولياء بإسناد فيه ضعف .
- وقال الذهبي في ميزان الاعتدال (3/96) عند ترجمة

زائدة وذكر الحديث : أيضا ضعيف .
- وقال الهيثمي في مجمع الزوائد (2/165) : رواه البزار وفيه

زائدة بن أبي الرقاد قال البخاري منكر الحديث وجهله
جماعة .
- وقال أيضا (3/140) : رواه البزار والطبراني في الأسط ،

وفيه زائدة بن أبي الرقاد وفيه كلام وقد وثق .
- وقال ابن علان في الفتوحات الربانية (4/335) نقلا عن
الحافظ ابن حجر : قال الحافظ : حديث غريب أخرجه

البزار وأخرجه أبو نعيم .

- وقال أحمد البنا في بلوغ الأماني (9/231) : وفي حديث

الباب زياد النميري أيضا ضعيف ، وأورده السيوطي في

الجامع الصغير وعزاه إلى للبيهقي في شعب الإيمان وابن

عساكر ، وأشار إلى ضعفه ، وله طرق أخرى يقوي بعضها

بعضا .
ولم يذكر ما هي هذه الطرق ؟؟؟

والحديث ليس له إلا طريق زائدة فقط .

- وقال أحمد شاكر في تخريجه للمسند (4/100-101 ح

2346) : إسناده ضعيف .

- وقال الشيخ شعيب الأرنؤوط في تخريجه لمسند الإمام

أحمد (4/180 ح 2346) : إسناده ضعيف .

- وقال العلامة الألباني في تخريجه للمشكاة (1/432 ح

1369) : وعزاه في الجامع الصغير للبيهقي في " الشعب " ،

وتعقبه المناوي بقوله : وظاهر صنيع المصنف أن مخرجه

رواه وأقره ، وليس كذلك ، بل عقبه البيهقي بما نصه : ...

ونقل كلام البيهقي الذي ذكرناه آنفا .

- وقال الدكتور عامر حسن صبري في زوائد عبد الله بن

أحمد بن حنبل في المسند ( ص198) : إسناده ضعيف .

4 – فــــوائـــد مــتــمــة للبحث :

1 – الحديث من رواية أنس بن مالك وهو في مسند ابن

عباس عند الإمام أحمد قال الشيخ أحمد شاكر في تعليقه

على المسند (4/101) بعد تعقبه للهيثمي في عزوه للحديث

للبزار والطبراني في الأوسط فقط :

فنسي في الموضعين أن ينسبه إلى المسند ! ومرد ذلك عندي
أنه من مسند أنس وأثبت هنا في غير موضعه ، أثناء مسند

ابن عباس ، ولم يذكر في مسند أنس فيما تتبعت .ا.هـ.
2 – الحديث من زيادات المسند كما أشار إلى ذلك أحمد

شاكر فقال :
وهذا الحديث من زيادات عبد الله بن أحمد .ا.هـ.

والمقصود بزيادات المسند التي من طريق عبد الله بن أحمد

هي كما قال الدكتور عامر حسن صبري في زوائد عبد الله

بن أحمد ( ص 5) :
وقد روى عبد الله مجموعة من الأحاديث عن غير أبيه ،

وبعض هذه الأحاديث لم يروها الإمام أحمد في المسند ،

وهي ما تسمى عند المحدثين بزيادات عبد الله في السند ،

ويحتاج لمن يريد معرفتها أن ينظر في شيخ عبد الله فإن كان
عن غير أبيه ولم يرو أبوه الحديث من جهة أخرى فهو من

الزوائد .ا.هـ.
3 – قال المناوي في فيض القدير (5/131) :

قال ابن رجب : فيه دليل ندب الدعاء بالبقاء إلى الأزمان
الفاضلة لإدراك الأعمال الصالحة فيها فإن المؤمن لا يزيده
عمره إلا خيرا .ا.هـ.
وقال أحمد البنا في بلوغ الأماني (9/231) :

دعاء النبي صلى الله عليه وسلم بالبركة في هذه الأشهر
الثلاثة يدل على فضلها . وفي تخصيص رمضان بالدعاء

منفردا وعدم عطفه على رجب وشعبان دلالة على زيادة

فضله .ا.هـ.




 
 توقيع : دلال محمد [ شروق ]

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


قديم 10-04-2016, 07:08 AM   #3
(كاتب)


رحال غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3227
 تاريخ التسجيل :  Aug 2013
 المشاركات : 11,208 [ + ]
 التقييم :  13783
تلقيت إعجاب : 1201
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Black

اوسمتي

افتراضي رد: صحة حديث اللهم بارك لنا في رجب وشعبان



جزاكم الله خيرا وبارك لكم
وكل عام انتم بخير



 
 توقيع : رحال

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


قديم 10-04-2016, 07:27 AM   #4


وردة الأحلام غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3577
 تاريخ التسجيل :  Feb 2014
 المشاركات : 3,451 [ + ]
 التقييم :  3068
تلقيت إعجاب : 3
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Darkred
افتراضي رد: صحة حديث اللهم بارك لنا في رجب وشعبان



شرح وافى يا شروق جزاك الله خيرا على الإفادة


 
 توقيع : وردة الأحلام

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


قديم 10-04-2016, 12:55 PM   #5
باحث لغة عربية


عبد الحي بدر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3490
 تاريخ التسجيل :  Dec 2013
 المشاركات : 6,569 [ + ]
 التقييم :  5168
تلقيت إعجاب : 9
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Blue

اوسمتي

افتراضي رد: صحة حديث اللهم بارك لنا في رجب وشعبان



توجيه طيب وواف ومكتمل
جزاك الله خيرا ونفع بمجهودك
ودمت موفقة أ شروق


 
 توقيع : عبد الحي بدر

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


قديم 10-05-2016, 07:54 AM   #6


عذب الآطبآع غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4901
 تاريخ التسجيل :  Mar 2016
 المشاركات : 557 [ + ]
 التقييم :  164
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Brown
افتراضي رد: صحة حديث اللهم بارك لنا في رجب وشعبان



جزاك الله الفردوس
على طرحك الاكثر من رائع
تسلم يمناك على الموضوع
الرائع جعله بميزان حسناتك


 
 توقيع : عذب الآطبآع

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


موضوع مغلق

مواقع النشر


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 زائر)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى الردود آخر مشاركة
بارك ( الله عزوجل ) فيك دموع القلب قسم الاسلامي العام 6 04-10-2013 05:05 PM
اللهم بارك لنا في شعبان وبلغنا رمضان حبة كريز المواضيع المكرره والارشيف 9 15-06-2013 12:16 PM
بحيرة البين بارك سامية قسم السياحة العربية والعالمية 9 30-10-2012 11:27 AM
مومو وشعبان في بعثرة حرف زهرة النسرين. الخواطر والشعر المسبق الخواطر والنثر_الشعر العامي 89 22-10-2012 02:35 PM
شرح حديث ( اللهم إني أعوذ بك أن أضل أو أضل أو أزل أو أزل ) ايمى السيرة النبوية الشريفه 2 21-02-2012 04:23 PM



new notificatio by 9adq_ala7sas
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي لمسه مصرية ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)

لمسه مصريه

 
 

SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.