المنقولات الادبيه لكل ما هو منقول من اعمال ادبيه واشعار وخواطر

لمسه مصرية (الاسرة السعيدة)


قصة انا وليلى

لكل ما هو منقول من اعمال ادبيه واشعار وخواطر


موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-11-2015, 04:27 PM   #1


الصورة الرمزية شمعة امل
شمعة امل غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4671
 تاريخ التسجيل :  Nov 2015
 المشاركات : 165 [ + ]
 التقييم :  86
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي قصة انا وليلى




الاسطورة الخالدة التي حصلت على العديد من الجوائز والتي لن تتكرر من كلمات الشاعر المبدع حسن المرواني والحان القيصر كاظم الساهر .. القصيدة عبارة قصة حقيقية حدثت مع الشاعر حسن المروان
"أنا وليلى" أو كما أسماها الكثيرون "معلقة العصر الحديث"، تجسد قصة حب من الطراز النادر، على شاكلة قصص قيس وليلى ومغامرات عنترة وعبلة ورومانسيات روميو وجولييت. ما يلفت النظر في هذه "المعلقة" هو أنها كتبت بأنامل شخص "مغمور" في عالم الشعر العربي، إذ لم يصل إلى مسامعنا اسم حسن المرواني إلا برفقة هذه الرائعة.. كان حسن المرواني شاباً من أهالي الزعفرانية وكان من أسرة فقيرة، دخل كلية الآداب جامعة بغداد، فتعلق قلبه بفتاة من كركوك اسمها (سندس) والتي يشير لها بليلى كناية ً عن الحبيبة التقليدية في الشعر العربي، فتقدم لمصارحتها بحبه لكنها صدته، وما كان منه إلا أن عاود الكرّة بعد عامين وعادت ورفضته فتفجر شاعرية وكلاماً من أعماق قلب جريح... في السنة الثالثة – وفي فترة الاستعداد للامتحانات – تقدم ضابط في الجيش لخطبة "ليلى" ووافقت فانهار حسن وكاد يجن، وكتب أول بيتين من القصيدة على لحاء شجرة الصفصاف أمام دار سندس وأهمل دراسته مدة من الزمن وتحت إلحاح أساتذته وأصدقائه وافق على العودة إلى مقاعد الدراسة بعد أن اشترط تغيير صفه الدراسي كي لا يلتقيها فيه.. ثم ألقى الشاعر القصيدة لأول مرة في نادي كلية الآداب في أواخر أبريل 1971 وكانت هي من بين الحضور وعند انتهائه من القصيدة غادرت "ليلى" القاعة وكانت قد أجهشت بالبكاء، وطالب بعدها الحضور حسن أن يعيد الإلقاء فوافق بشرط أن تعود سندس إلى القاعة، وفعلاً أقنعوها وعادت وألقاها مرة ً أخرى هذه القصيدة احتضنتها أنامل فنان هو قيصر الغناء العربي كاظم الساهر ليحولها من قصة عشقٍ وألم على ورق إلى لحن وأغنية تلامس شغاف القلب. يقول الساهر في إحدى اللقاءات التلفزيونية: (أحياناً أسأل نفسي.. هل أنا صحيحٌ من لحّن هذه الأغنية؟ فهي ليست مجرد أغنية، إنها عمل درامي بموسيقى تصويرية) ويضيف: (بدأت بتلحين هذه الأغنية قبل 20 سنة وتحديداً عندما كان عمري 21 عاماً), ففي فترة السبعينيات من القرن المنصرم كانت تصدر صحيفة شبابية وكانت واسعة الانتشار في الوسط الشبابي العراقي آنذاك... وكانت تحمل في صفحة خاصة إسهامات الشباب من أشعار وخواطر.. وفي إحدى الأعداد تضمنت هذه القصيدة فوقعت العين الساهرية عليها. يقول الساهر: (حسن المرواني مدرس عادي للغة العربية يعمل في ليبيا وهي القصيدة المغناة الوحيدة التي كتبها.. بعد قراءتي القصيدة فتشت عن صاحبها سنوات طويلة حتى عثرت عليه فقد كتبها في لحظات انفعال وهي تجربة شخصية عاشها حين كان لا يزال طالباً، وأذكر أنه حين دخلنا الأستوديو لتسجيلها قال لي: اسمع! أنا لست شاعراً.. أنا مختص باللغة العربية والأدب ولكنها لحظة انفجار حدثت داخلي




انا احب هاته الاغنية جداااا




ماتت بمحراب عينيك ابتهالاتي
واستسلمت لرياح اليأس راياتي

جفت على بابك الموصود أزمنتي
ليلى وما أثمرت شيئاً نداءاتي

عامان ما رف لي لحن على وتر
ولا استفاقت على نور سماواتي

اعتق الحب في قلبي وأعصره
فأرشف الهم في مغبرّ كاساتي

ممزق أنا لا جاه ولا ترف
يغريكِ فيَّ فخليني لآهاتي

لو تعصرين سنين العمر أكملها
لسال منها نزيف من جراحاتي

لو كنت ذا ترف ما كنت رافضة
حبي... ولكن عسر الحال مأساتي

عانيت لا حزني أبوح به
ولست تدرين شيئاً عن معاناتي

أمشي وأضحك يا ليلى مكابرةً
علي أخبي عن الناس احتضاراتي





لا الناس تعرف ما أمري فتعذرني
ولا سبيل لديهم في مواساتي

يرسو بجفني حرمان يمص دمي
ويستبيح إذا شاء ابتساماتي

معذورة أنتِ إن أجهضت لي أملي
لا الذنب ذنبك بل كانت حماقاتي

أضعت في عرض الصحراء قافلتي
فمضيت أبحث في عينيك عن ذاتي

وجئت أحضانك الخضراء منتشياً
كالطفل أحمل أحلامي البريئاتِ

غرست كفك تجتثين أوردتي
وتسحقين بلا رفق مسراتي

واغربتاه... مضاعٌ هاجرت مدني
عني وما أبحرت منها شراعاتي

نُفيت واستوطن الأغراب في بلدي
ومزقوا كل أشيائي الحبيبات

خانتك عيناك في زيف وفي كذب
أم غرّك البهرج الخداع … مولاتي

فراشة جئت ألقي كحل أجنحتي
لديك فاحترقت ظلماً جناحاتي

أصيح والسيف مزروع بخاصرتي



والغدر حطم آمالي العريضات

وأنت أيضاً ألا تبّت يداكِ
إذا آثرتِ قتلي واستعذبت أنّاتي

من لي بحذف اسمك الشفاف من لغتي
إذاً ستمسي بلا ليلى حكاياتى











rwm hkh ,gdgn



 


قديم 09-11-2015, 08:02 AM   #2


الصورة الرمزية الاسكندراني
الاسكندراني غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2143
 تاريخ التسجيل :  Dec 2012
 العمر : 63
 المشاركات : 16,394 [ + ]
 التقييم :  3918
تلقيت إعجاب : 8
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Blueviolet
افتراضي رد: قصة انا وليلى



احسنتى الاختيار ابنتى
فى انتظار جديدك ابنتى


 


قديم 09-11-2015, 08:09 AM   #3
(كاتبة)


الصورة الرمزية جود
جود غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3323
 تاريخ التسجيل :  Oct 2013
 المشاركات : 15,934 [ + ]
 التقييم :  17125
تلقيت إعجاب : 3769
 الدولهـ
Syria
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي رد: قصة انا وليلى



من أجمل الكلمات
وأحبها الى نفسي
شكراً غاليتي لجمال ما انتقيت لنا
محبتي والياسمين دوماً


 
 توقيع : جود





قديم 09-11-2015, 01:18 PM   #4


الصورة الرمزية شمعة امل
شمعة امل غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4671
 تاريخ التسجيل :  Nov 2015
 المشاركات : 165 [ + ]
 التقييم :  86
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: قصة انا وليلى



استاذ الاسكندراني
اهلا بك نورت موضوعي


 


قديم 09-11-2015, 01:18 PM   #5


الصورة الرمزية شمعة امل
شمعة امل غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4671
 تاريخ التسجيل :  Nov 2015
 المشاركات : 165 [ + ]
 التقييم :  86
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: قصة انا وليلى



الغالية جود
نورتي الموضوع


 


قديم 10-11-2015, 12:01 AM   #6


الصورة الرمزية همس الروح
همس الروح غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3453
 تاريخ التسجيل :  Dec 2013
 المشاركات : 13,779 [ + ]
 التقييم :  8493
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Crimson

اوسمتي

افتراضي رد: قصة انا وليلى





كلمات تشدو بالإبداع
وتنطق بالإحساس

شكرا بحجم جمال بوحك وروحك
لقلبك السعاده


 


قديم 10-11-2015, 02:19 AM   #7


الصورة الرمزية بنوتة مصرية
بنوتة مصرية غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3042
 تاريخ التسجيل :  May 2013
 المشاركات : 10,503 [ + ]
 التقييم :  5117
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي رد: قصة انا وليلى



رائع ما قدمتى من حكايات الرومانسية
والعشق العفيف
من رومانسيات لا ننسها
وهى باقية مدى الدهر
على مدى الحب وجماله
وامثله من اروع رومانسيات الزمن

انتقاء مميز لقصيدة من اروع قصائد نزار
انا وليلى
حقا اختيار يليق بك
دوما فى انتظار جديدك
مودتى وتحيتى غاليتى






 
 توقيع : بنوتة مصرية









قديم 10-11-2015, 11:44 PM   #8


الصورة الرمزية لوتس
لوتس غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4584
 تاريخ التسجيل :  Sep 2015
 العمر : 29
 المشاركات : 624 [ + ]
 التقييم :  342
تلقيت إعجاب : 193
 الدولهـ
Syria
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي رد: قصة انا وليلى



قصيدة جميلة
شكراً لجمال ماانتقيت شمعة أمل
مع حبي وتقديري غاليتي


 


قديم 12-11-2015, 01:03 PM   #9


الصورة الرمزية شمعة امل
شمعة امل غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4671
 تاريخ التسجيل :  Nov 2015
 المشاركات : 165 [ + ]
 التقييم :  86
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: قصة انا وليلى



همس الروح
اهلا بك غاليتي نورتي وشكرا على مرورك


 


قديم 12-11-2015, 01:03 PM   #10


الصورة الرمزية شمعة امل
شمعة امل غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4671
 تاريخ التسجيل :  Nov 2015
 المشاركات : 165 [ + ]
 التقييم :  86
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: قصة انا وليلى



بنوتة مصرية
اهلا بك نورتي موضوعي غاليتي


 


موضوع مغلق

مواقع النشر


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 زائر)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى الردود آخر مشاركة
انا وليلى محمد المعداوى المواضيع العامة 14 29-12-2017 09:50 AM
أنا وليلى عبدالله ... المنقولات الادبيه 12 03-04-2015 09:15 PM



new notificatio by 9adq_ala7sas
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي لمسه مصرية ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)

لمسه مصريه

 
 

SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.