الاخبار المحلية والعالمية مختص بجميع الأحداث المحليه والعربيه والعالميه والأخبار من حوادث وقضايا

لمسه مصرية (الاسرة السعيدة)


مكاسب مصر من مشهد تحرير رهائن إثيوبيا فى ليبيا..

مختص بجميع الأحداث المحليه والعربيه والعالميه والأخبار من حوادث وقضايا


إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-05-2015, 12:13 PM   #1


الصورة الرمزية جيلان
جيلان غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1825
 تاريخ التسجيل :  Jun 2012
 المشاركات : 10,578 [ + ]
 التقييم :  2270
تلقيت إعجاب : 10
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Indigo
افتراضي مكاسب مصر من مشهد تحرير رهائن إثيوبيا فى ليبيا..




هذه رسالة مسجلة لكل من سولت له نفسه أو المصالح التى ترنو نفسه للفوز بها من خلف رجال أعمال، أو دول تريد التلاعب فى الشأن المصرى، حتى يستيقظ من حالة الإنكار التى يعيشها لدور الدولة المصرية فى محيطها العربى والأفريقى، ولتحركات مؤسسة الرئاسة المنظمة فى الملف الخارجى، لإعادة ما تبعثر من الدور الريادى المصرى إقليميا ودوليا.

عشنا سنوات طويلة نسمع فيها بكاء وعويلا من إعلاميين ومثقفين وسياسيين على دور مصر الأفريقى والعربى الذى راح وضاع وأهدره مبارك ودولته بإهمال أفريقيا، أو التقزم أمام بعض الدول العربية، والانسحاب من المشهد أمام دول ذات أطماع إقليمية مثل قطر وتركيا.

بعد ثورة الخامس والعشرين من يناير كان واحدا من ضمن الأحلام الرئيسية لدى أغلب القطاعات الشعبية استعادة دور مصر الريادى فى مختلف المجالات، ولما انهارت الأحلام وزاد الوضع سوءا خلال السنة التى حكم فيها المعزول محمد مرسى البلاد، وتدهورت صورة مصر عربيا وأفريقيا ودوليا من سيئ إلى أسوأ كان الشعور العام لدى الشعب المصرى بعد ثورة 30 يونيو أن الهدف الأسمى هو استعادة صورة مصر الدولة القوية، صاحبة النفوذ والتأثير عربيا وأفريقيا ودوليا.

واستنادا إلى ما سبق كان ملف الشؤون الخارجية ضمن أولويات الرئيس عبدالفتاح السيسى الذى تحرك سريعا، ونجح فى فترة وجيزة أن يعيد لمصر رونقها كدولة قوية شريكة فى إعادة رسم المنظومة العالمية، وتتصدر المشهد العربى، وتلملم شتاتها الأفريقى، واعترفت الصحافة العالمية بذلك، وأكدت كبرى الأصوات السياسية فى العالم على نجاح الرئيس فى إعادة تصدير صورة مصر كمحور إقليمى فى منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا مرة أخرى، وكانت المفارقة أن أصوات من داخل مصر لبعض من المحسوبين على الحياة الحزبية والإعلامية هى التى تعالت بإنكار هذا الواقع الذى حظى باعتراف دولى، ودعمته نتائج التحركات التى قام بها الرئيس فى مختلف دول العالم.

دلالات النفسنة النخبوية على نجاح الرئيس فى صياغة صورة جديدة لدور مصر الإقليمى وصلت إلى ذروتها بحالة الإنكار لأهمية مشهد أمس الذى استقبل فيها الرئيس السيسى مجموعة من المواطنين الإثيوبيين بعد نجاح مصر فى تحريرهم من أيدى العصابات الإرهابية فى ليبيا، قبل أن يتكرر مشهد الذبح الذى طال عددا منهم سابقا.

لم أتفهم حالة الرفض أو استنكار هذه الخطوة المصرية التى تعيد لمصر دورها الإفريقى الذى صنعه الزعيم الراحل جمال عبدالناصر بمثل هذه الخطوات التى تشعر الدول الأفريقية بقوة مصر وقدرتها على التحرك، وحل أزمات الدول الأفريقية عموما. ولم أفهم أبدا كيف لعقول تدعى أنها تقود المشهد الإعلامى والسياسى المصرى لا تستوعب دلالات هذه الخطوة المصرية على جميع المستويات وأهمها دلالة الرسالة العسكرية التى تقول بأن نجاح مصر فى تحرير هؤلاء الرهائن أكبر رد على المشككين فى قدرات مصر العسكرية، وقدرتها على السيطرة على الأوضاع المتفاقمة على حدودها، كما لم أستوعب حالة الاستنكار التى أبداها هؤلاء للمشهد رغم أنهم هم أنفسهم من تباكوا على غياب الدور المصرى فى أفريقيا، فكيف الآن يغيب عنهم تأثير عملية تحرير الرهائن والاستقبال الرئاسى لهم على العلاقات المصرية الإثيوبية، أليس هذا هو الدور الذى كان ينادى أغلب السياسيين بأن تلعبه مصر للعودة إلى أفريقيا مرة أخرى؟! أم أن العادة تم تثبيتها على هذا الوضع أن ينتقد بعض من يدعون أنهم خبراء غياب الدور المصرى، وحينما تتحرك الدولة لاستعادته يستنكرون تحركها.

احتفاء الصحف العالمية بتحرير مصر للرهائن الإثيوبية ورسالة استقبال الرئيس لهم وتأكيده قائلا: «صحيح الإثيوبيين مش فاتحين حدود مع ليبيا، ولكن لهم أشقاء مع مصر وحدود مع ليبيا، نحن أشقاء ويؤلمنا ما يؤلمهم، ونبذل كل الجهود لكى نرجعهم لبلادهم بكل سلام»، ثم ترديد الإثيوبين هتاف «تحيا مصر» على أرض مطار القاهرة، رسالة سيفهمها الشعب الإثيوبى جيدا، وسيفهمها المشككون فى قدرات مصر جيداً، ويعرف وزنها هؤلاء الذين تباكوا كثيرا على غياب مصر عن المشهد الأفريقى، ولكن لن يعترف بها هؤلاء الذين فى نفوسهم مرض.. وللأسف أغلبهم يعيش بيننا ويصدر لنا شعارات عن الوطنية، بينما كل أفعاله ضد هذه الوطن.




l;hsf lwv lk lai] jpvdv vihzk Yed,fdh tn gdfdh>>



 
 توقيع : جيلان





رد مع اقتباس
قديم 08-05-2015, 12:27 PM   #2
(كاتب)


الصورة الرمزية رحال
رحال غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3227
 تاريخ التسجيل :  Aug 2013
 المشاركات : 11,208 [ + ]
 التقييم :  13783
تلقيت إعجاب : 1201
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Black

اوسمتي

افتراضي رد: مكاسب مصر من مشهد تحرير رهائن إثيوبيا فى ليبيا..





شكرا جيلان وتحيا مصر
مصر اعرق من هؤلاء الخونه
مصر عظيمه بأمثال هؤلاء الابطال
واقولها واقسم على قولى انهم يعلمون ان الخير قادم
علينا ان نبتسم ونفرح ونراقب ماذا يفعل الفأر عندما يدخل المصيده
علينا الا نبالى كثيرا ... مصر قويه بمجدها ورجالها وحضارتها من قديم الازل
مصر فوق الجميع


 


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 زائر)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى الردود آخر مشاركة
مشهد وأي مشهد!!!!! محمد العسيري القران الكريم واحكامه 3 20-01-2014 12:51 AM
مشهد الرحمة cat11 قسم الاسلامي العام 4 09-11-2012 08:20 AM
مشهد بلا نهاية محمدرجب مهدية القصة والرواية 3 09-02-2012 11:38 PM
هنوا الثوار تم تحرير ليبيا شير شبر ودار دار محمدرجب مهدية الاخبار المحلية والعالمية 21 04-09-2011 10:30 AM



new notificatio by 9adq_ala7sas
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي لمسه مصرية ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)

لمسه مصريه

 
 

SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.