المواضيع المكرره والارشيف للمواضيع المكررة أو المخالفة

لمسه مصرية (الاسرة السعيدة)


جولة رمضانية في جمهورية العراق

للمواضيع المكررة أو المخالفة


إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-07-2014, 05:03 AM   #1
( كاتبة)


الصورة الرمزية دلال محمد [ شروق ]
دلال محمد [ شروق ] غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 167
 تاريخ التسجيل :  Mar 2011
 المشاركات : 27,223 [ + ]
 التقييم :  21264
تلقيت إعجاب : 10427
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
 اوسمتي
وسام الشعر Default Medal الادمن 
لوني المفضل : Deeppink

اوسمتي

افتراضي جولة رمضانية في جمهورية العراق






جولة رمضانية جمهورية العراق


لشهر رمضان في العراق،
كسائر بلاد المسلمين،
طعم خاص.
حيث يبدأ الناس بالتحضير لهذا الشهر الكريم
من خلال تجهيز المساجد لاستيعاب المصلين،
الذين تعج بهم المساجد في هذا الشهر أكثر من أي وقت آخر.
ويبادر الناس إلى شراء المواد الغذائية التي يحتاجونها
في وجبات إفطارهم وسحورهم،
والتي تشتمل عادة على المواد الغذائية الأساسية،
إضافة إلى الحلوى، والعصائر، إلخ .
....
والملفت في رمضان في أهل العراق

أن نسبة كبيرة منهم يلتزمون بتعاليم هذا الشهر الكريم
من صيام، وقيام، وتلاوة للقرآن الكريم،
فتجد ذلك حتى بين صغار السن
ممن هم دون سن التكليف،
إذ يحرص أولياؤهم عادة على أمرهم بالصيام
وغيره من العبادات
تدريبًا لهم على العبادات في صغرهم .
.....

جولة رمضانية جمهورية العراق

مِدفَع رمضان أو (الطوب) بالتركيَّة،

والأصل في حكايته
أنَّه يعود إلى العصر العثماني؛
حيث كان يُستخدَم هذا المدفعُ
لتنبيه أهل بغداد بموعد الإفطار،
وذلك بإطلاق إطلاقة صوتية في الهواء،
وكان السبب في استخدام المدفع
هو انعدام الإذاعات ووسائل الإعلام آنذاك،
وبقي هذا المدفعُ إلى يومنا هذا
تقليدًا تَحرِص وسائل الإعلام العراقية الرسميةُ
وغيرها على التمسُّك به،
إلا أنَّ مِدفَع اليوم
هو رسمٌ ثلاثي الأبعاد مُصمَّم بـ(الكومبيوتر)،
وينتظره الأطفال خاصَّةً بشغفٍ منقطع النظير
قبل أذان المغرب مباشرةً.
....

جولة رمضانية جمهورية العراق

لعبة المحيبس التراثية
مع حلول شهر رمضان المبارك من كل عام

ومن بين العادات التي يمارسها العراقيون في ليالي رمضان
تنتشر لعبة المحيبس التراثية في الشارع العراقي الشعبي
بشكل لافت للنظر
وتستهوي هذه اللعبة آلاف العراقيين من لاعبين ومشجعين،
وتمارس في الأحياء والمقاهي الشعبية
منذ مئات السنين

وقد اشتهرت في أقدم المحلات البغدادية الشعبية القديمة

كالكاظمية والاعظمية والجعيفر والرحمانية
فتقام مباريات بين أبناء المنطقة الواحدة،
وبين المناطق المتجاورة
مثل المباريات التي تقام كل عام
بين منطقة الكاظمية ومنطقة الاعظمية.
...
تتكون اللعبة من فريقين

كل فريق يتكون من عدد من الأشخاص
قد يتجاوز العشرين
و يجلس الفريقان بصورة متقابلة وبشكل صفوف
ويقوم أحد أشخاص الفريق الأول بوضع خاتم (محبس)
بيد أحد أشخاص فريقة
و يتم اختيار أحد الأشخاص من الفريق الثاني ليعرف (يحزر)
مكان الخاتم،
و يتم تسجيل النقاط لكلا الفريقين حسب عدد المرات
التي تمكن خلالها من معرفة مكان الخاتم،
والفريق الذي يحقق الحد الأعلى من النقاط (21 نقطة) هو الفائز.
....
ومن طقوس هذه اللعبة

أن يتناول الفريقان والجمهور بعد انتهائها
بعض الحلويـات العراقيـة المعروفـة (بالزلابية والبقلاوة)
التي تعد خصيصًا لمثل تلك الليالي الرمضانية
والتي يتحمل ثمنها الفريق الخاسر.
كما تخصص للفريق الفائز هدايا معينة .
....
تهدف لعبة المحيبس

إلى تقوية أواصر المحبة والصداقة بين أبناء الحي الواحد،
والتعارف وتوطيد المحبة والألفة بين أبناء المناطق المختلفة.
....

جولة رمضانية جمهورية العراق

عادات رمضانية
ومن العادات في هذا الشهر

كثرة الزيارات بين الجيران والأقارب في ليالي رمضان،
وإقامة الولائم العائلية
يتناول خلالها المتزاورون أطايب الطعام، وأنواع الحلوى،
ومختلف العصائر.
ومما اعتاد عليه العراقيون في شهر رمضان،

جلسات الإفطار الجماعية التي تلم شمل الأقارب،
فيجلس الرجال في مكان والنساء في مكان آخر
لتناول وجبات الإفطار.
....

جولة رمضانية جمهورية العراق



وكذلك يتميَّز العراقيون
بإخراج الطعام قبل الإفطار إلى الجيران،
فيحصل تبادلٌ رائع بأطباق الطعام المختلفة،
حتى يجد صاحب الدار الواحد
أن ليس في سفرة طعامه مما صنَعه هو إلا القليل،
أما الباقي فهي أطباق منوَّعة جاءت من هنا وهناك.
....
ومن عادات العراقيين أيضًا

الإفطارُ على أسطح المنازل
في نوع من تغيير الجو الداخلي للمنزل،
ولكن هذه العادة اندثرت بعد الغزو الأمريكي الغاشم
وتحليق مروحياته ليلَ نهارَ في سماء العراق،
وكذلك الإطلاقات النارية الطائشة
التي أصبحَت سِمَة
العراق في عصر الفوضى،
فعكَّرت هذه الأحداث صفوَ الأيام الخوالي.
.....
أمّا المساجد،

فتعيش أجواء مميَّزة في رمضان بطبيعة الحال؛
فتمتلئ بالمصلين -
وتَشتغِل المساجد قبل رمضان بصيانة دورية مكثَّفة
للإنارة وأجهزة التبريد،
وخصوصًا إن جاء رمضان صيفًا
كما أنَّ المساجد تَنشَط في مُسابقات فكريَّة
توزَّع خلالها جوائزُ ومصاحف وكتبٌ للفائزين
في جوٍّ إيمانيٍّ وتنافُسي ماتع.
ويشد انتباه الداخل إلى المساجد العراقية

لأداء صلاة التراويح
كثرة المصلين من مختلف الفئات العمرية،
وخاصة الشباب والأطفال،
وهذا يشير إلى الصحوة الإسلامية
التي يشهدها أهل هذا البلد في العقدين الأخيرين .
وتُقام موائد إفطار الصائمين في المساجد؛

بعضها من نفقات المسجد،
وبعضها مما يَحمله المُحسنون،
وأشهى موائد الإفطار عند العراقيين هو التمر العراقي،
والمعروف بـ(تمر البصرة) أو (الخستاوي) واللبن،
كما تشتهر موائد العراقيِّين في رمضان بشراب (النومي بصرة)،
وهو شرابٌ مميَّز يحتسيه العراقيون عند السحور والإفطار،
ويقولون عنه:
إنَّه دواء للصداع.
.....

جولة رمضانية جمهورية العراق

في الثلث الأخير من شهر رمضان،

يستعد الناس لاستقبال عيد الفطر
من خلال تزيين البيوت لاستقبال المهنئين
من الأقارب والأصدقاء.
وتقوم ربات البيوت بصنع الحلويات والمعجنات خاصة (الكليجة)

لتقديمها مع العصائر للضيوف
الذين يأتون في العيد.
كما يتم تجهيز ألعاب الأطفال

(المراجيح، الزحليكات، دولاب الهواء)
في الساحات والمناطق الشعبية.





[,gm vlqhkdm td [li,vdm hguvhr



 
 توقيع : دلال محمد [ شروق ]



رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 زائر)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة




هذا الموقع يتسخدم منتجات Weblanca.com
new notificatio by 9adq_ala7sas
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي لمسه مصرية ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)

لمسه مصريه

 
 

SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.