المنقولات الادبيه لكل ما هو منقول من اعمال ادبيه واشعار وخواطر

لمسه مصرية (الاسرة السعيدة)


ملتقي اهل الحديث

لكل ما هو منقول من اعمال ادبيه واشعار وخواطر


موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-10-2013, 07:00 AM   #1


الصورة الرمزية محمدرجب مهدية
محمدرجب مهدية غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1
 تاريخ التسجيل :  Mar 2011
 المشاركات : 17,270 [ + ]
 التقييم :  12258
تلقيت إعجاب : 371
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Male
 اوسمتي
Default Medal الادمن 
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

love ملتقي اهل الحديث




موضوع جميل وحروف ذهبية
تتراقص بها اللغة العربي
تعالوا لنسبح بعالم اللغة ونرتشف من كؤوس العلم منها


فلسان العرب أوسع الألسنة مذهبا ... ولا نعلمه يحيط بكلام العرب غير نبي ... والفضل ما شهدت به الأعداء!!

يا ابنةَ الضادِ أنتِ سرُّ من الْحُسْنِ ****** تَجلَّى عَلَى بَنِي الإِنسانِ

ومن المشهور من غرائب الأبيات قول الشاعر:

مَـوَدَّتُـهُ تَـدُومُ لِـكُلِّ هَـوْلٍ ***** وَهَـلْ كُـلٌّ مَـوَدَّتُـهُ تَـدُومُ

موضع الغرابة في البيت أنه لا يستحيل بالانعكاس (أي يقرأ من الجهتين)

وأبرع منه في الصنعة قول الشاعر:

قمر يفرط عمدا مشرق ***** رش ما دمع طرف يرمق
قيل إفتح باب جار تلقه ***** قلت راجٍ باب حتفٍ أليقُ


والجمل التي لا تستحيل بالانعكاس كثيرة مشهورة:

منها في القرآن {ربك فكبر}.

وقول بعضهم {سر فلا كبا بك الفرس}

وقول بعضهم {دام علاء العماد}

وقول بعضهم {بكر معلق تحت قلع مركب}

وقول بعضهم {بلح تعلق بقلعة حلب}

ومن طرائف العوام {حِسَّك تتزوج عجوز تِتْكَسَّح}

--------------------------------------------------

وأعجب من ذلك أن تكون الأبيات إذا قرئت من اليمين مدحا، وإذا قرئت من اليسار هجاء!!!!

اقرأ في المدح:
باهي المراحم لابس ****** كرما قدير مسند
باب لكل مؤمل ****** غنم - لعمرك - مرفد

اعكسها تجد:
دنس مريد قامر ****** كسب المحارم لا يهاب
دفر مكر معلم ****** نغل مؤمل كل باب

هذا إذا عكست الحروف حرفا حرفا، ولكن ماذا عن عكس الكلمات؟

اقرأ في المدح:
حلموا فما ساءت لهم شيم ****** سمحوا فما شحت لهن منن
سلموا فما زلت لهم قدم ****** رشدوا ما ضلت لهم سنن

اعكسها كلمة كلمة تجد:
منن لهم شحت فما سمحوا ****** شيم لهم ساءت فما حلموا
سنن لهم ضلت فما رشدوا ****** قدم لهم زلت فما سلموا

--------------------------------

وهذان بيتان كل حروفهما غير متصلة!!!
زر دار ود إن أردت ورودا ****** واردع ودع دارا أوت داوودا
وإذا رأوا مرءا ودودا واردا ****** زادوه ودا أن رأوه ودودا


lgjrd hig hgp]de



 
 توقيع : محمدرجب مهدية


الصديق الحقيقي هو من يؤمن بك وقتما تشك بنفسك
وليس من يشك فيك حينما يصدقكك الاخرون
اعذروني فأنا أحب هذا الرجل




قديم 11-10-2013, 07:01 AM   #2


الصورة الرمزية محمدرجب مهدية
محمدرجب مهدية غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1
 تاريخ التسجيل :  Mar 2011
 المشاركات : 17,270 [ + ]
 التقييم :  12258
تلقيت إعجاب : 371
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي رد: من اشعار العرب وتراقص الابجدية



أبا مالك أين تمام الموضوع !!

قال أبو تمام يمدح المعتصم بالله :


السَّيف أصـدَق أنبـاءً من الكتُب • في حَدِّه الحـدّ بينَ الجِـدّ واللَّعِبِ
بيضُ الصفائح لا سودُ الصّحائف في • متونهـن جَلاءُ الشـك والـرِّيبِ
والعِلم فـي شُهبِ الأرماح لامِعَـةً • بينَ الخميسين لا في السبعة الشُّهب
أينَ الرّوايـةُ أو أين النجـومُ ومـا • صاغوه من زُخْرُف فيها ومن كذب
تَـخَرُّصـًا و أَحـاديثًـا مُلَفَّقَـةً • ليست بِنَبـع إذْ عُدَّت و لا غَرَبِ
عجـائبًـا ! زَعموا الأيـام مُجفلَة • عنهُنَّ في صفَرِ الأصفار أو رجـبِ
وخوَّفـوا الناسَ من دهياء داهيـةٍ • إِذا بدا الكَوْكب الغربي ذو الذنبِ
و صيَّروا الأبـرُج العُليـا مُرَتبـةً • مَـا كان مُنقلبًـا أو غيـر مُنقلبِ
يقْضونَ بالأمـر عَنها و هـيَ غافلةٌ • مـا دار في فَلَكٍ منهـا و في قُطُبِ
لو بَيَّنت قـط أمـرًا قبـل موقِعِـه • لم يَخْفَ ما حلَّ بالأوثان و الصُّلبِ
فَتْـحُ الفُتوح تعـالى أن يُحيطَ بـهِ • نَظْمٌ مـن الشعر أو نثرٌ من الخطب
فتـح تفَتَّحُ أبـوابُ السَّمـاء لـه • و تبرز الأرض في أثوابـها القُشُبِ

من الموسوعة الشعرية


 


قديم 11-10-2013, 07:01 AM   #3


الصورة الرمزية محمدرجب مهدية
محمدرجب مهدية غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1
 تاريخ التسجيل :  Mar 2011
 المشاركات : 17,270 [ + ]
 التقييم :  12258
تلقيت إعجاب : 371
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي رد: من اشعار العرب وتراقص الابجدية



مدح أعرابي عبد الملك بن مروان فأحسن، فقال له عبد الملك: هل تعرف أهجى بيتٍ في الإسلام ؟ قال: نعم، قول جرير:

فَغُضَّ الطَرفَ إِنَّكَ مِن نـميرٍ« • »فَلا كَعبًا بَلَغتَ وَلا كِلابا

قال: أصبت، فهل تعرف أرق بيت قيل في الإسلام. قال: نعم، قول جرير:

إِنَّ العُيونَ الَّتي في طَرفِها حــورٌ« • »قَتَلنَنـا ثُمَّ لَـم يُحيِينَ قَتلانا
يَصرَعنَ ذا اللُبَّ حَتّى لا حِراكَ بِهِ« • »وَهُنَّ أَضعَفُ خَلقِ اللَهِ أَركانا

قال: أحسنت، فهل تعرف جريراً؛ قال: لا والله، وإني إلى رؤيته لمشتاق.
قال: فهذا جرير وهذا الأخطل وهذا الفرزدق، فأنشأ الأعرابي يقول:

فَحَيا الإِلَه أَبَا حِـزرةٍ« • »وَأَرْغَمَ أَنْفَكَ يَا أَخْطل
وَجَد الفَرَزْدَق أَتْعِسْ بِهِ« • »وَدَق خَيَاشِيمه الجَنْدَل

فأنشأ الفرزدق يقول:

بَلْ أَرْغَمَ اللهُ أَنْفـًا أَنْتَ حَامِلُه« • »يَا ذَا الخَنَا وَ مَقَالَ الزُّورِ وَالخَطَـل
مَا أَنْتَ بِالحَكَم الْتُرْضَى حُكُومَتُه« • »وَلاَ الأَصِيلِ وَلاَ ذِي الرَّأْيِ وَالجَدَل

فغضب جرير وقال أبياتاً، ثم وثب وقبل رأس الأعرابي وقال: يا أمير المؤمنين جائزتي له، وكانت كل سنة خمسة عشر ألفاً، فقال له عبد الملك: وله مثلها مني.

ومن طريف الشعر قول جرير بن الخطفي في الفرزدق :

زَعَمَ الفَرَزْدَقُ أَنْ سَيَقْتُلُ مَرْبعًا« • »أَبْشِرْ بطُولِ سَلامَةٍ يا مَرْبَعُ


ومن جميل الشعر قول أبي ذؤيب الهذلي


أَمِـنَ المَنُونِ ورَيْبِهـا تَتَوَجَّــعُ« • »والـدَّهْرُ ليـسَ بِمُعْتِبٍ مَنْ يَجْزَعُ
قالتْ أُمَيْمَةُ: ما لِجِسْمِكَ شاحِبـاً« • »مُنْذُ ابْتُذِلْتَ و مثلُ مالِكَ يَنْفَــعُ
أَمْ مـا لِجَنْبِكَ لا يُلائِمُ مضْجَعـاً« • »إِلاَّ أَقَـضَّ عَليكَ ذَاكَ المضْجَــعُ
فأَجَبْتُهـا: أَمَّا لـجِسْمي أَنَّــهُ« • »أَوْدَى بَنِـيَّ مـنَ البلادِ فَوَدَّعُـوا
أَوْدَى بَنِيَّ و أَعْقَبونِـي غُصَّــةً« • »بَعْـدَ الرُّقَـادِ و عَبْـرَةً لا تُقْلِـعُ
سَبَقوا هَـوَيَّ و أَعْنقُوا لِهَواهُـمُ« • »فَتُخُــرِّموا، و لكلِّ جَنْبٍ مَصْرَعُ
فَغَبَرْتُ بَعْـدَهُمُ بِعَيش ٍناصِـبٍ« • »وإِخــالُ أَنِّي لاَحِـقٌ مُـسْتَتْبَعُ
و لقد حَرَصْتُ بأَنْ أُدافِـعُ عنهمُ« • »فـإِذا المَنيَّــةُ أَقْبَلَـتْ لا تُدْفَـعُ
و إِذَا الـمَنِيَّةُ أَنْشَبَتْ أَظفارَهـا« • »أَلْفَيْتَ كـلَّ تَمِيمـةٍ لا تَنْفَــعُ
فالعَيْنُ بعـدَهُمُ كـأَنَّ حِدَاقَهـا« • »سُلِمَتْ بِشَوْكٍ فَهْيَ عُورٌ تَدْمَــعُ
حتـى كأَنِّـي للحَـوادِثِ مَرْوَةٌ« • »بِصَفـا المُشَرَّقِ كُــلًّ يوم تُقْـرَعُ
و تَجَلُّدِى لِلشَّـامِتِينَ أُرِيهِــمُ« • »أَنِّي لِرَيْـبِ الـدَّهْرِ لا أَتضَعْضَـعُ
و النَّفْـسُ راغِبَـةٌ إِذَا رَغَّبْتَهـا« • »وإِذَا تُــرَدُّ إِلى قَليــلٍ تَقْنَــعُ
ولَئِنْ بِهِمْ فَجَعَ الزَّمـانُ و رَيْبُـهُ« • »إِنِّي بِأَهْــلِ مَوَدَّتِـي لَمُفَجَّــعُ
كَمْ مِنْ جَمِيعِ الشمْلِ مُلْتَئِم القُوَى« • »كانوا بعَيْـشٍ قَبْلَنا فَتَصدَّعُــوا
و الـدَّهْرُ لا يَبْقَى عَلَى حَـدَثانِهِ« • »جَوْنُ السَّرَاةِ لـهُ جَدَائِدُ أَرْبَــعُ
صَخِبُ الشَّـوارِبِ لا يَزَالُ كأَنَّهُ« • »عَبْـدٌ لآِلِ أَبي رَبيعَـةَ مُسْبَــعُ
أَكَـلَ الجَمِيمَ و طاوَعَتْهُ سَمْحَجٌ« • »مِثْلُ القَنـاةِ وأَزْعَلَتـه الأَمْــرُعُ
بِقَرَارِ قِيعــانٍ سَقـاها وَابِـلٌ« • »وَاهٍ، فَأَثْجَــمَ بُرْهَـةً لا يُقْلِــعُ
فَلَبِثْنَ حِينـاً يَعْتَلِجْنَ بِرَوْضِــهِ« • »فَيُجِدُّ حِيناً في العِـلاَجِ ويَشْمَــعُ
حتَّى إِذَا جَـزَرَتْ مِياهُ رُزُونِــهِ« • »وبأَيِّ حِـينِ مَــلاوَةٍ تَتقَطَّــعُ
ذكَرَ الْوُرُودَ بـها وشَاقَى أَمْـرَهُ« • »شُؤْمٌ وأَقْبَـــلَ حـينُهُ يَتَتَبَّــعُ
فَافْتَنَّهُنَّ مِنَ السـوَاءِ و مــاؤُهُ« • »بَثْرٌ، وعــانَدَهُ طـــرِيقٌ مَهْيَعُ
فكـأَنَّهـا بالجِـزْعِ بَيْنَ نُبايـعٍ« • »وأُولاَتِ ذِي العَـرْجاءِ نَهْبٌ مُجْمَعُ
وكـأَنَّهُـنَّ رِبابــةٌ وكأَنَّــهُ« • »يَسَرٌ يُفِيضُ على القِدَاحِ ويَصْـدَعُ
وكأَنَّمــا هُـو مِدْوَسٌ مُتقَلِّبٌ« • »في الكَـفِّ إِلاَّ أَنَّـهُ هُوَ أَضْلَــعُ
فَوَرَدْنَ والعَيُّـوقُ مَقْعَدَ رَابىءِ الـ« • »ضُّرَبــاءِ فَوقَ النَّظْمِ لا يَتَتَلَّــعُ
فَشَرَعْنَ في حَجَرَات عَذْبٍ بـارِدٍ« • »حَصِبِ البِطـاحِ تَغِيبُ فيه الأَكرُعُ
فَشَرِبْنَ ثمَّ سَمِعْنَ حِسًّـا دُونَـهُ« • »شَـرَفُ الحِجابِ ورَيْب قَرْعٍ يُقْرَعُ
ونَمِيمَـةً مِـنْ قـانِـصٍ مُتلَبَّبٍ« • »في كَفِّهِ جَـشْءٌ أَجَـشُّ وأَقْطَــعُ
فَنَكِرْنَـهُ و نَفَرْنَ و امْتَرَسَتْ بـهِ« • »سَطعَاءُ هَادِيـةٌ وهـادٍ جُرْشَــعُ
فَرَمَى فأَنْفَـذ مِـنْ نَجُودٍ عـائِطٍ« • »سَهْماً، فَخَرَّ ورِيشُـهُ مُتَصَمِّــعُ
فَبَدَا لَـهُ أَقْـرَابُ هَـذَا رَائغـاً« • »عَجِــلاً، فَعَيَّثَ في الكِنانة يُرْجِعُ
فَرَمَى فأَلْحَقَ صـاعِدِيًّا مِطْحَـراً« • »بالكَشْحِ فاشْتَمَلَتْ عليهِ الأَضْلُـعُ
فـأَبَدَّهُنْ حُتُوفَهُــنَّ فَهـارِبٌ« • »بِدمـائِهِ أَو بـارِكٌ مُتَجَعْجَــعُ
يَعْثُرْنَ في حَـدِّ الظُّبــاتِ كأَنَّما« • »كُسِيَتْ بُرُودُ بَنِي تَزِيــدَ الأَذْرُعُ
والـدَّهْرُ لاَ يَبْقَي عـلى حَـدَثانِهِ« • »شَبَبٌ أَفَزَّتْهُ الكِـلاَبُ مُــرَوَّعُ
شَعَفَ الكلاَبُ الضَّـارِياتُ فُؤَادَهُ« • »فإِذَا رأَى الصٌّبْحَ المُصَدَّقَ يَفْــزَعُ
و يعـوذُ بالأَرْطَى إِذَا ما شَفَّــهُ« • »قَطْــرٌ ورَاحَـتهُ بَلِيلٌ زَعْــزَعُ
يَرْمِي بِعَيْنَيْهِ الغُيُـوبَ وطَرْفُــهُ« • »مُغْضٍ يُصَـدّقُ طَـرْفُهُ ما يَسْمَـعُ
فَغَدَا يَشـرِّق مَتْنَهُ فَبـدَا لــهُ« • »أُولَى سَــوَابِقِها قَـرِيباً تُـوزَعُ
فاهْتاجَ منْ فَزَعٍ وسَدَّ فُرُوجَــهُ« • »غُبْـرٌ ضَـوَارٍ وَافيانِ وأَجْــدَعُ
يَنْهَشْنَــهُ ويذُبُّهُـنَ و يَحْتَمِـي« • »عَبْـلُ الشَّـوَى بالطُّـرَّتيْنِ مُوَلَّـعُ
فَنَحــا لـها بِمُذَلَّقَيْنِ كأَنَّمـا« • »بِهِما منَ النَّضْجِ المُجَـدَّحِ أَيْـدعُ
فكـأَنَّ سَفُّودَيْـن لمَّا يُـقْتِــرَا« • »عجِـلاَ لهُ بِشِـوَاءِ شَـرْبٍ يُنْزَعُ
فصَرَعْنَهُ تـحتَ الغُبارِ وجَنْبُــهُ« • »مُتتَرِّبٌ، ولكـلِّ جَـنْبٍ مَصْـرَعُ
حتَّى إِذا ارتَدَّتْ وأَقْـصَدَ عُصْبَـةً« • »منها، و قـامَ شـرِيدُها يَتضَـوَّعُ
فَبـدَا لهُ رَبُّ الكِـلاَبِ بِـكَفِّـهِ« • »بِيضٌ رِهـابٌ ريشُهُنَّ مُقَــزَّعُ
فَرَمَى لِيُنْقِذَ فَرَّها فَـهَوَى لــهُ« • »سَهْمٌ، فأَنْفَـذَ طُـرَّتَيْهِ المِنْــزَعُ
فَكبَا كمـا يَكْبُو فَنيـقٌ تــارِزٌ« • »بالـخَبْثِ إِلاَّ أَنَّـهُ هُـوَ أَبْــرَعُ
والـدَّهْرُ لا يَبْقَى على حدَثـانِهِ« • »مُسْتَشْعِـرٌ حَلَقَ الــحديدِ مُقنَّعُ
حَمِيَتْ عـليه الدِّرْعُ، حتَّى وَجْهُهُ« • »منْ حَـرِّها يـومَ الكرِيهَةِ أَسْفَـعُ
تَعدُو بهِ خَوْصاءُ يَفْصِمُ جَرْيُهــا« • »حَلَقَ الرِّحَـالَةِ فَهْيَ رِخْوٌ تَمْـزَعُ
قَصَرَ الصَّبُوحَ لها فَشُـرِّجَ لَحْمُها« • »بالنَّيِّ فَهْيَ تَثُــوخُ فيهـا الإِصْبَعُ
مُتفَلِّـقٌ أَنْسَــاؤُها عـنْ قانِىءٍ« • »كالقُـرْطِ صَـاوٍ غُبْرُهُ لاَ بُرْضَـعُ
تَأَبَى بِدِرَّتِها إِذا مــا اسْتُغْضِبَتْ« • »إِلاَّ الحـَمِيـمَ فإِنَّــهُ يَتَبَضَّــعُ
بَيْنَا تَعَنُّقِـهِ الكُمـاةَ ورَوْغِــهِ« • »يَوْماً أُتِيــحَ لهُ جَـريءٌ سَلْفَـعُ
يَعْـدُو بهِ نَهْشُ المُشَــاشِ كأَنَّهُ« • »صَـدَعٌ سَلِيـمٌ رَجْعُـةْ لاَ يَظْلَعُ
فَتنــاديَا وتَــوَافَقَتْ خَيْلاَهُما« • »وكِلاَهُما بَطَلُ اللِّقـاءِ مُخَــدَّعُ
متَحامِيَيْنِ المَجْـدَ، كلُّ وَاثِــقٌ« • »بِبَلائِـهِ، و الْيَـوْمُ يَـوْمٌ أَشْنَــعُ
وعليهما مَسْرُودَتــانِ قَضَاهُما« • »دَاوُودُ أَو صَنَـعُ السَّوَابِغ تُبَّــعُ
وكِـلاَهُمـا في كَفِّـهِ يَزَنِيَّــةٌ« • »فيهـا سِنـانٌ كالمنــارَةِ أَصْلَـعُ
و كِلاَهُما مُتَوَشِّــحٌ ذَا رَوْنَـقٍ« • »عَضْباً إِذَا مَــسَّ الضَّرِيبَةَ يَقْطَـعُ
فَتَحَـالَسَا َنْفسَيْهِمـا بِنَوَافِــذِ« • »كَنَوَافِـذِ العُبُـطِ الَّتي لاَ تُرْقَــعُ
وكِلاهُما قد عــاشَ عِيشَةَ ماجِدٍ« • »وجَنَى العَـلاَءَ، لَوَ أنَّ شيْئاً يَنْفَـعُ


من الموسوعة الشعرية


 


قديم 11-10-2013, 07:02 AM   #4


الصورة الرمزية محمدرجب مهدية
محمدرجب مهدية غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1
 تاريخ التسجيل :  Mar 2011
 المشاركات : 17,270 [ + ]
 التقييم :  12258
تلقيت إعجاب : 371
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي رد: من اشعار العرب وتراقص الابجدية



( أتصحو ) في قول جرير :

أَتَصحو بَل فُؤادُكَ غَيرُ صاحِ « • » عَشِيَّةَ هَمَّ صَحبُكَ بِالرَواحِ
يَقولُ العاذِلاتُ عَلاكَ شَيبٌ « • » أَهَذا الشَيبُ يَمنَعُني مِراحي
يُكَلِّفُني فُؤادي مِن هَواهُ « • » ظَعائِنَ يَجتَزِعن عَلى رُماحِ
ظَعائِنَ لَم يَدِنَّ مَعَ النَصارى « • » وَلا يَدرينَ ما سَمكُ القَراحِ
فَبَعضُ الماءِ ماءُ رَبابِ مُزنٍ « • » وَبَعضُ الماءِ مِن سَبَخٍ مِلاحِ
سَيَكفيكَ العَواذِلَ أَرحَبِيٌّ « • » هِجانُ اللَونِ كَالفَرَدِ اللَياحِ
يَعُزُّ عَلى الطَريقِ بِمَنكَبَيهِ « • » كَما اِبتَرَكَ الخَليعُ عَلى القِداحِ
تَعَزَّت أُمُّ حَزرَةَ ثُم قالتْ « • » رَأَيْتُ المُورِدِينَ ذَوِي لِقاحِ
تُعَلِّلُ، وَهْيَ ساغِبَةٌ، بَنِيها « • » بأَنفاسٍ مِن الشَّبِمِ القَراحِ
سَأَمْتاحُ البُحُورَ فَجنِّبِينِي « • » أَذاةَ اللَّوْمِ وانتَظِرِي امْتِياحي
ثِقِي باللّهِ ليْس له شَرِيكٌ « • » ومِن عِندِ الخَلِيفَةِ بالنَّجاحِ
أَغِثني يا فداكَ أَبي وَأُمّي « • » بِسَيبٍ مِنكَ إِنَّكَ ذو اِرتِياحِ
فإِنِّي قد رَأَيْتُ عَلَيَّ حَقّاً « • » زِيارَتِيَ الخَلِيفَةِ وامْتِداحِي
سَأَشكُرُ أَن رَدَدتَ عَلَيَّ ريشي « • » وَأَثبَتَّ القَوادِمَ في جَناحي
أَلَسْتُمْ خَيْرَ مَن رَكِبَ المَطايا « • » وأَندَى العالَمِينَ بُطُونَ راحِ
وَقَومٍ قَد سَمَوتَ لَهُم فَدانوا « • » بِدُهمٍ في مُلَملَمَةٍ رَداحِ
أَبَحْتَ حِمَى اليَمامَةِ بَعْدَ نَجْدٍ « • » وما شَيْءٌ حَمَيْتَ بمُسْتَباحِ
لَكُمْ شُمُّ الجِبالِ مِن الرَّواسِي « • » وأَعْظَمُ سَيْلِ مُعْتَلَجِ البِطاحِ
دَعَوتَ المُلحِدينَ أَبا خُبَيبٍ « • » جِماحاً هَل شُفيتَ مِنَ الجِماحِ
فَقَد وَجَدوا الخَليفَةَ هِبرِزِيّاً « • » أَلَفَّ العيصِ لَيسَ مِنَ النَواحي
فَما شَجَراتُ عيصِكَ في قُرَيشٍ « • » بِعَشّاتِ الفُروعِ وَلا ضَواحي
رَأى الناسُ البَصيرَةَ فَاستَقاموا « • » وَبَيَّنَتِ المِراضُ مِنَ الصِحاحِ


وقد قالوا في قوله :
أَلَسْتُمْ خَيْرَ مَن رَكِبَ المَطايا « • » وأَندَى العالَمِينَ بُطُونَ راحِ
هو أمدح بيت قالته العرب في الإسلام. وكان امتدح بالقصيدة عبد الملك بن مروان، ولما قال في أولها:
أَتَصحو بَل فُؤادُكَ غَيرُ صاحِ
قال عبد الملك: بل فؤادك!
ثم تمادى في الإنشاد إلى أن قال:

أَلَسْتُمْ خَيْرَ مَن رَكِبَ المَطايا « • » وأَندَى العالَمِينَ بُطُونَ راحِ


فطرب الملك وأخذته الأريحية وكان متكئا فجلس وقال: من مدحنا فليمدحنا بمثل هذا
أو ليسكت! ثم قال: يا جرير، أترى أم حزرة ترويها مائة ناقة سود الحدق؟ فقال: يا أمير المؤمنين، إنَّ الإبل إباق ونحن مشايخ ليس بأحدنا فضل على راحلته. فلو أمرت بالرعاة ؟
فأمر له بثمانية أعبد وكانت بين يدي عبد الملك صحاف فضة يقرعها بقضيب بيده. فقال جرير: والمحالب، يا أمير المؤمنين ؟ وأشار إلى صفحة منها. فنبذها إليه بالقضيب.


 


قديم 11-10-2013, 07:02 AM   #5


الصورة الرمزية محمدرجب مهدية
محمدرجب مهدية غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1
 تاريخ التسجيل :  Mar 2011
 المشاركات : 17,270 [ + ]
 التقييم :  12258
تلقيت إعجاب : 371
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي رد: من اشعار العرب وتراقص الابجدية



من الحكم في الشعر قول الأضبط بن قريع

لِكُلِّ هَمٍّ مِنَ الهُمومِ سَعَه « • » وَالمُسيُ وَالصُبحُ لا فَلاحَ مَعَه
ما بالُ مَن سَرَّهُ مُصابُكَ لا « • » يَملِكُ شَيئاً مِن أَمرِهِ وَزَعَه
أَذودُ عَن حَوضِهِ وَيَدفَعُني « • » يا قَومِ مَن عاذِري مِنَ الخُدَعَه
حَتّى إِذا ما اِنجَلَت عَمايَتُهُ « • » أَقبَلَ يَلحى وَغَيُّهُ فَجَعَه
قَد يَجمَعُ المالَ غَيرُ آكِلِهِ « • » وَيَأكُلُ المالَ غَيرُ مَن جَمَعَه
وَيَقطَعُ الثَوبَ غَيرُ لا بِسِهِ « • » وَيَلبِسُ الثَوبَ غَيرُ مَن قَطَعَه
فَاِقبَل مِنَ الدَهرِ ما أَتاكَ بِهِ « • » مَن قَرَّ عَيناً بَعَيشِهِ نَفَعَه
وَصِل حِبالَ البَعيدِ إِن وَصَلَ ال « • » حَبلَ وَاِقصِ القَريبَ إِن قَطَعَه
وَلا تُهينَ الفَقيرَ عَلَّكَ أَن « • » تَركَعَ يَوماً وَالدَهرُ قَد رَفَعَه


من أمثال عدي بن زيد السائرة قوله:

كفى واعظاً للمرءِ أيامُ دهرِه « • » تروحُ له بالواعظاتِ وتغتدي
عَنِ المَرْءِ لاَ تَسأَلْ وسَل عن قرينِهِ « • » فَإنَ القَرينَ بالمقارِن يَقتَدِي

من جوامع لبيد قوله:

واكْذِبِ النَّفْسَ إِذَا حَدَّثْتَها « • » إِنَّ صِدْقَ النَّفْسِ يُزْرِى بالأَمْلْ
غَيْرَ أَنْ لا تَكْذِبَنْها في التُّقَى « • » واخْزُها بالبِرِّ للهِ الأَجَلّْ


 


قديم 11-10-2013, 07:03 AM   #6


الصورة الرمزية محمدرجب مهدية
محمدرجب مهدية غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1
 تاريخ التسجيل :  Mar 2011
 المشاركات : 17,270 [ + ]
 التقييم :  12258
تلقيت إعجاب : 371
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي رد: من اشعار العرب وتراقص الابجدية



أخبار الحطيئة في الهجاء
أبو هلال العسكري في الأوائل ، أخبرنا غير واحد أن الزبرقان بن بدر لقي الحطيئة فقال: من أنت؟ فقال: أنا حسب موضوع أبو مليكة. فقال له الزبرقان: إني أريد وجهاً نصر إلى منزلي، وكنْ هناك حتى أرجع ففعل، فأنزلته امرأة الزبرقان وأكرمته، فحسده بنو عمه بنو لأي فدسوا إلى الحطيئة فقالوا: إن تحولت إلينا أعطيناك مائة ناقة ونشُد إلى كل طنب من أطناب بيتك حلة تحويه، وقالوا لامرأة الزبرقان: إنما قدم الزبرقان هذا الشيخ ليتزوج ابنته فقدح ذلك في نفسها، فلما أراد القوم النجعة تخلف الحطيئة وتغافلت المرأة، فاحتمله القريعيون ووفوا له بما قالوا، فأخذ في مدحهم وهجا الزبرقان فقال:

أزمعت يأساً مبيناً من نوالكم « • » ولا يرى طاردًا للحر كالياسي
دع المكارم لا ترحل لبغيتها « • » واقعد فإنك أنت الطاعم الكاسي
من يفعل الخير لا يعدم جوازيه « • » لا يذهب العرف بين الله والناس

==>قلت ومثل قوله :
دع المكارم لا ترحل لبغيتها « • » واقعد فإنك أنت الطاعم الكاسي

قول الآخر :
إني وجدت من المكارم حبكم « • » أن تلبسوا حر الثياب وتشبعوا
فإذا تُذُوكرت المكارم مرةً « • » في مجلس أنتم به فتقنعوا

فاستعدى الزبرقان عليه عمر، فحكم عمر حسان، فقال : هجاه ولكن سلح عليه، فحبس عمر الحطيئة في بئر فقال يستعطفه:

ما ذا تقول لأفراخ بذي مرخ « • » حمر الحواصل لا ماء ولا شجر
ألقيت كاسبهم في قعر مظلمة « • » فاغفر عليك سلام الله يا عمر
ما آثروك بها إذ قدموك لها « • » لكن لأنفسهم كانت بك الأثر

فأخرجه عمر وجلس على كرسي وأخذ شفرة وأوهمه أنه يريد قطع لسانه، فصاح وقال: إني يا أمير المؤمنين والله قد هجوت أمي وأبي ونفسي وامرأتي، فتبسم عمر وقال: ما الذي قلت ؟ قال: قلت لأبي وأمي :

ولقد رأيتكِ في النساء فسؤتني « • » وأبَا بنيك فساءني في المجلس

وقلت أيضاً:

تنحي واجلسي مني بعيداً « • » أراح الله منك العالمين
ولم أظهر لك البغضاء مني « • » ولكن لا أخالك تعقلين
أغربالاً إذا استودعت سراً « • » وكانوناً على المتحدثين

قال: وقلت لامرأتي:

أطوف ما أطوف ثم آوي « • » إلى بيت قعيدته لكاع

وقلت لنفسي:

أبت شفتاي اليوم ألا تكلما « • » بسوء فما أدري لمن أنا قائله
أرى لي وجهاً شوه الله خلقه « • » فقبح من وجه وقبح حامله

وقد هجا من أحسن إليه فقال:

سمحت ولم تبخل ولم تعط طائلاً « • » فسيان لا ذم عليك ولا حمد

فخلى سبيله عمر بعد أن أخذ عليه ألا يهجو أحداً، وجعل له ثلاثة آلاف درهم اشترى بها منه أعراض المسلمين، فقال يذكر ذلك:

وأخذت أطوار الكلام فلم تدع « • » شتماً يضر ولا مديحاً ينفع
ومنعتني عرض البخيل فلم يخَف « • » شتمي وأصبح آمناً لا يجزع


 


قديم 11-10-2013, 07:03 AM   #7


الصورة الرمزية محمدرجب مهدية
محمدرجب مهدية غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1
 تاريخ التسجيل :  Mar 2011
 المشاركات : 17,270 [ + ]
 التقييم :  12258
تلقيت إعجاب : 371
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي رد: من اشعار العرب وتراقص الابجدية



في كتاب النبوغ المغربي في الأدب العربي في الحماسة والفخر :

قل لمن يعلو على النا * س بآباء سادة
ليس من شأني فخار * بعظام ناخرات
ما فخار المرء إلا * بعلوم زاخرات
وسجايا ومزايا * وهبات وافرات
ونضال بنصال * في مجال الغمرات
وجفان كالجوابي * وقدور راسيات

في الملح والطرف:
قال سعيد بن هشام المصمودي يهجو بر غواطة ومتنبئهم القائم بديانتهم :

قفي قبل التفرق فاخبيرنا * بقول صادق لا تكذبينا
بأمر برابر خسروا وضلوا * وخابوا لا سقوا ماء معينا
يقولون النبي أبو عفير * فأخزى الله أم الكاذبينا
ألم تسمع ولم تر يوم بهت(1) * على آثار خيلهم رنينا
رنين الباكيات بهم ثكالى * وعاوية ومسقطة جنينا
سيعلم أهل تامسنا إذا ما * أتوا يوم القيامة مفظعينا
هنالك يونس وبنو أبيه * يقودون البرابر حائرينا

(1) اسم مكان وقعت فيه معركة بين ابي عفير والقبائل التي لم تدن له بالطاعة

وقال عبد الله الكفيف الطنجي يهجو حاميم الغماري الذي ادعى النبوءة في قبيلته غمارة وظفر به الناصر المرواني :

وقالوا افتراء إن حاميم مرسل * إليهم بدين واضح الحق باهر
فقلت كذبتم بدد الله شملكم * فما هو إلا عائر وابن عائر
فإن كان حاميم رسولا فإنني * بإرسال حاميم لأول كافر
روى عن عجوز ذات إفك كهينة * تقارن في أسحارها كل ساحر
أحديث زور حاك إبليس نسجها * فسيرها دينا وبيل السرائر

قال الجراوي يهجو الأستاذ ابن ياسمين :
إست الحبارى ورأس النسر بينهما * لون الغراب وأنفاس من الجعل
خذها إليك بحكم الوزن أربعة * كالنعت والعطف والتوكيد والبدل

فأجابه ابن الياسمين بقوله :
يا أعرق الناس في نسل اليهود ومن * تأبى شمائله التفصيل للجمل
خذها بحكم اجتماع الذم واحدة * تغني عن العطف والتوكيد والبدل

في العقد الفريد، من مدح أميراً فخيبه
قال سعيد بن سلم: مدحني أعرابي فأبلغ، فقال:

ألا قل لسَارِي اللَّيلِ لاَ تَخْش ضلّة * سَعِيد بن سلم نُور كلّ بلادٍ
لنَا سَيـد أربَـى عَلى كُل سيـد * جَواد حَثا في وَجْه كُل جَوَادٍ

قال: فتأخرت عنه قليلاً. فهجاني فأبلغ، فقال:

لكُلّ أخي مَدْح ثَواب عَلِمته * وَليس لِمَدح البَاهِلي ثَواب
مَدَحت سَعيدًا وَالْمَديح مَهزة * فكَان كصَفْوان عَليه تُراب

ومدح الحسن بن رجاء أبا دلف فلم يعطه شيئاً، فقال:

أبا دلف ما أكذب الناس كلهم * سواي فإني في مديحك أكذب

وقال آخر في مثل هذا المعنى:

لئن أخْطَأتُ في مَدِيحِـ * كَ مَا أَخطَأتَ فِي مَنعِي
لقد أَحللتَ حَاجَـاتي * بِـَوادٍ غير ذي زَرْع


ومدح ربيعة الرقي يزيد بن حاتم الأزدي، وهو والي مصر فاستبطأه ربيعة. فشخص
عنه من مصر وقال :

أَرَانِي -وَلاَ كفرَان الله- رَاجِعًا * بِخُفَّي حنين من نوالِ ابنِ حَاتِم

فبلغ قوله يزيد بن حاتم. فأرسل في طلبه، فرد إليه. فلما دخل عليه قال له: أنت القائل:
أَرَانِي -وَلاَ كفرَان الله- رَاجِعًا
قال: نعم؛ قال: فهل قلت غير هذا؟ قال: لا والله؛ قال: لترجعن بخفي حنين مملوءة مالاً.
فأمر بخلع نعليه وملئت له مالاً. فقال فيه لما عزل عن مصر وولي يزيد بن أسيد السلمي
مكانه:
بَكَى أَهل مِصر بالدّمُوع السَّوَاجم * غَدَاة غَدَا منها الأَغَرّ ابن حَاتِم

وفيها يقول - وكان ربيعة المذكور قد مدح يزيد بن أسيد بضم الهمزة السلمي،فقصر يزيد في حقه،فقال يمدح يزيد بن حاتم ويهجو يزيد - :

لشتان ما بين اليزيدين في الندى * يزيد سليم والأغر بن حاتم
فهم الفتى الأزدي إنفاق ماله * وهم الفتى القيسي جمع الدراهم
فلا يحسب التمتام أني هجوته * ولكنني فضلت أهل المكارم
هو البحر إن كلفت نفسك خوضه * تهالكك في أمواجه بالتلاطم


جاء في لباب الآداب لأبي منصور الثعالبي :
عمر بن عبد الله بن أبي ربيعة، من غُرر شعره الجاري مجرىَ الأمثال السائرة قوله:

ليتَ هنداً أنجزتنا ما تعدْ * وشَفَتْ أنفُسَنا مِمَّا تجِدْ
واستبدَّت مَرةً واحدةً * إنما العاجزُ من لا يستبدّ

وقوله:

قالت: تَرقبْ عيونَ الحيّ إنّ لها * عيناً عليكَ إذا ما نمتَ لم تنمِ


عبد اللَّه بن معاوية، من أمثاله السائرة قوله:

وأنتَ أخي ما لم تكُنْ لي حاجـةٌ * فإنْ عرضَتْ أيقنْتُ أن لا أخا ليا
وعينُ الرضى عن كُلِّ عيبٍ كليلة * إلا أنَ عينَ السَّخطِ تُبدي المَساويا

وقوله:

أرى نفسي تتوقُ إلى أمورٍ * يُقصِّرُ دونَ مبلغِهِن مَالي
فلا نفسي تطاوعني ببخلٍ * و لا مالي يبلَغني فِعـالي



 


قديم 11-10-2013, 07:04 AM   #8


الصورة الرمزية محمدرجب مهدية
محمدرجب مهدية غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1
 تاريخ التسجيل :  Mar 2011
 المشاركات : 17,270 [ + ]
 التقييم :  12258
تلقيت إعجاب : 371
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي رد: من اشعار العرب وتراقص الابجدية



طريف ابن تميم الغَنوي:
إِنّ الأُمُورَ لَهَا وِردٌ وإِصْـدَار

إنَّ قَنــاتي لنَبـعٌ مـا يليِّنُها * غمزُ الثِّقاف ولا وهنٌ وَ لاَ عارُ
متى أُجِرْ خائفاً تأمَنْ مسارحـهُ * وإنْ أُخِفْ آمناً تُغلَقْ به الـدَّارُ
إِنَّ الأُمورَ إِذَا أَوْرَدتُهَا صَدرت * إِنّ الأُمُورَ لَهَا وِردٌ وإِصْـدَار

زهر الآداب وثمر الألباب، قال نُصَيب في بني سليمان بن علي:
في وجهِهِ شَـاهِدٌ ينبِيك عن خَبَرِ

بنِي سليمانَ حزْتُم كلَّ مَكرمـةٍ * وَليْسَ فوقـكَم فَـخرٌ لمفتخـرِ
لا تسأل المرءَ يوماً عـن خلائقه * في وجهِهِ شَـاهِدٌ ينبِيك عن خَبَرِ
حَسبُ امرئٍ شَرفًا أن ساد أُسرَتَهُ * وَأنتَ سُدْتَ جَميعَ الجنِّ وَالبَشَر
في الوافي بالوفيات من شعر ابن الجوزي :
مُـغنيِّةُ الحيِّ لا تُطْرِبُ

عَذِيرِيَ مِن عُـصْبةٍ بالعراقِ * و قلبُهمُ بالْجَفَـا قُلَّبُ
يرَوْنَ العجيبَ كلامَ الغريبِ * وأمَّا القَريبُ فلا يُطْرِبُ
مَيَـازِيبُهْم إِنْ تَنَدّتْ بِـخَيرٍ * إِلَى غَيْرِ جِيرَانِهِم تُقْلَبُ
و عُـذْرُهمُ عنْـدَ تَوْبيخِهمْ * مُـغنيِّةُ الحيِّ لا تُطْرِبُ

وفي التذكرة الحمدونية لابن حمدون، قال منصور النمري :
إِنَّ الْمَكَـارِم وَ الْمَعْرُوف أَوْدِيَةٌ

ما تنقضي حسـرةٌ مني ولا جَـزَعُ * إذا ذكرتُ شباباً ليس يُرْتَجَعُ
بـانَ الشبـابُ وفـاتتني بشِرَّتِـهِ * صُروفُ دَهْر وَ أَيامٌ لَهَا خُدَعُ
مـا كنتُ أُوْفِي شبابي كُنْهَ غِـرَّتِهِ * حَتّى انقَضَى فَإذَا الدّنيَا لَه تَبَعُ
أبكي شبـابًا رُزِينــاهُ وكَانَ وَ لاَ * تُوفِي بقيمَتِهِ الدنيـَا ولا تَسَعُ
مَا وَاجَهَ الشّيب مِن عَينٍ َوإِنْ وَمِقَتْ * إِلا لَهَا نَبْوةٌ عَنْه و مُرْتَــدَعُ
ومن القصيدة :

إِنَّ الْمَكَـارِم وَ الْمَعْرُوف أَوْدِيَةٌ * أَحَلَّكَ الله مِنْهَا حَيْث تَجْتَمْع
إِنْ أَخْلَفَ القَطْر لَمْ تَخلف مَخَائلهُ * أَوْ ضَاقَ أَمْرٌ ذَكَرنَاه فَيَتّسِعُ


الحماسة البصرية، لبشار بن برد :
ومَـا العَيْشُ إلاّ مـا تَطِيبُ عَواقِبُهْ

أَخُـوكَ الذي إْن تَدْعُـهُ في مُلِمَّـةٍ * يُجِبْكَ، و إنْ عـاتَبْتَهُ لانَ جـانِبُهْ
إذا كنـتُ في كُلِّ الأُمُـورِ مُعاتِبـًا * صَدِيقَـكَ، لَم تَلْقَ الذي لا تُعاتِبُهْ
فعِـشْ واِحداً، أو صِلْ أخاك، فإنَّهُ * مُقـارِفُ ذَنْبٍ تـارَةً و مُجـانِبُهْ
إذا أنتَ لَم تَشْرَبْ مِراراً على القَذَى * ظَمِئْتَ، و أيُّ النَّاسِ تَصْفُو مَشارِبُهْ
إذا كـانَ ذَوَّاقًَا أَخُـوكَ مِن السُّرَى * مـوَجَّهَـةً في كُلِّ فَـجٍّ رَكـائِبُهْ
فخـلِّ له وَجْـهَ الطَّرِيقِ، و لا تَكُنْ * مَـطِيَّة رَحّـالٍ كَثِيـرٍ مَـذاهِبُهْ
وَمَا النّـاسُ إلاّ حـافِظٌ و مُضَيِّـعٌ * ومَـا العَيْشُ إلاّ مـا تَطِيبُ عَواقِبُهْ

المؤمل بن أميل أمير شعره ودرة تاجه قوله من قصيدة :

وَتُذنِبُـونَ فَنَأْتِيكُم فَنَعْتَـذِر

إِذَا مَرضتْمْ أَتَيْنَاكم نَعُودكُـم * وَتُذنِبُـونَ فَنَأْتِيكُم فَنَعْتَـذِر
لاَ تَحسِبُوني غَنِيّا عَن مَوَدّتكم * إِنّي إليْكمْ وَ إِنْ أُثْريتُ مُفْتَقِر


 


قديم 11-10-2013, 07:05 AM   #9


الصورة الرمزية محمدرجب مهدية
محمدرجب مهدية غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1
 تاريخ التسجيل :  Mar 2011
 المشاركات : 17,270 [ + ]
 التقييم :  12258
تلقيت إعجاب : 371
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي رد: من اشعار العرب وتراقص الابجدية



الحماسة المغربية، البحتري :

فـشأناكَ انحدارٌ و ارتفـاعُ

دَنَوتَ تواضعًـا وعَلَوتَ قدراً * فـشأناكَ انحدارٌ و ارتفـاعُ
كَذَاكَ الشَّمْسُ تبعُدُ أن تُسَامَى * وَيدْنو الضَّوءُ مِنهَا وَ الشُّعَاعُ

الحماسة البصرية، قال عمرو بن الإطنابة الأنصاري :

مَكانِـكِ، تُحْمَدِي أَو تَسْتَرِيحِي

أَبَتْ لِي عِفَّتِي و أَبَـى بَلائِـي * و أَخْذِي الحَمْدَ بالثَّمَنِ الرَّبِيـحِ
و إِقْدامِـي على المَكْرُوهِ نَفْسِي * و ضَرْبِي هـامَةَ البَطَلِ المُشِيحِ
وَ قَوْلِي كلَّما جَشَأَتْ و جاشَتْ * مَكانِـكِ، تُحْمَدِي أَو تَسْتَرِيحِي
لأُكْسِبَها مآثِـرَ صالِحــات * و أَحْمِي بَعْدُ عن عِرْضٍ صَحِيحِ
بِذِي شُطَب كمِثْلِ المِلْحِ صافٍ * و نَفْسٍ مَـا تَقِرُّ عـلى القَبيحِ


ديوان المعاني، زهير بن أبي سلمى :

يلقَ السّمَاحَةَ مِنهُ والنّدَى خُلقَا

من يلقَ يومًا على عِلَّاتِه هَرِمًا * يلقَ السماحةَ منه والندَى خُلقا
لو نَالَ حَيٌّ مِن الدّنيَا بِمَكرمَة * أفقَ السَّمَـاءِ لَنَالتْ كَفه الأُفُقَا
قد جَعَلَ المبْتَغُونَ الخيرَ في هَرِم * و السَّائِلُـونَ إِلى أَبْوَابه طُرقـًا


هرم (ابن سنان بن أبي حارثة المري ، من أكرم ثلاثة : حاتم وكعب وهرم) مضرب للمثل،

التذكرة الحمدونية :
روي أن هرماً أقسم لا يسلم عليه زهير إلا أعطاه عشرة أعبد وأمه، فلما كثر ذلك على زهير صار إذا مر بالنادي وفيه هرم قال: أنعموا صباحاً ما عدا هرماً وخيركم تركت، فكان فعله هذا أمدح له من شعر.

قال فيه زهير:

تَرَاهُ إِذَا مَا جِئتَه مُتَهَلِّلاً * كَأَنّكَ تُعْطِيه الَّذِي أَنتَ سَائِله

جمهرة نسب قريش وأخبارها، كان مصعب بن عبد الله وجه قريش مروءة وعلماً وشرفاً وبياناً وجاهاً وقدراً.
وله يقول عبد الله بن عمرو بن أبي صبح المزني:

مَدْحُ الكرامِ و سَعْيٌ في مَسَرَّتهـم

و قـد علمْتُ ألاَ و اللهُ يعلَمُـهُ * ما قُلْتُ زُوراً و لاَ من شِيمَتيِ المَلَقُ
إنّي لأحبِسُ نَفْسِي وَهِيَ صَادِيَـةٌ * عن مُصْعَبٍ وَلَقَد بَانتْ لِيَ الطُّرُقُ
رَعْوَى عَلَيهِ كَمَا أرْعَى عَلَى هَرِمٍ * قَبْلِي زُهَيرٌ و فِينَـا ذَلِكَ الخُـلُقُ
مَدْحُ الكرامِ و سَعْيٌ في مَسَرَّتهـم * ثُـمّ الغِنَى وَيـَدُ الْمَمْدُوح تندَفقُ

قال الراوي: تراهن جماعة على مائة ناقة لمن يغضب (معن بن زائدة) ويخرجه عن حلمه .. فانطلق أحدهم ودخل المجلس ولم يسلم وقال لمعن بن زائدة وكان يومئذ واليا:

أتذكر إذ لحافك جلد شاة **** وإذ نعلاك من جلد البعير؟!

فقال معن: أذكره ولا أنساه والحمد لله ..

فقال الرجل:

فسبحان الذي أعطاك ملكا **** وعلمك الجلوس على السرير!

فقال معن: له الحمد والشكر على ما أعطى ..

فقال الرجل:

فلستُ مسلما ما عشتُ دهرا **** على معن بتسليم الأمير

فقال معن: السلام خير و لن أضر إن لم تسلم ..

فقال الرجل:

سأرحلُ عن بلاد أنت فيها **** ولو جار الزمان على الفقير

فقال معن: إن جاورتنا فمرحبا وإن رحلت فبالسلامة ..

فقال الرجل:

فجد لي يا ابن ناقصة بمال **** فإني قد عزمت على المسير

فأعطاه معن ألفا ..

فقال الرجل:

قليلٌ ما أتيتَ به وإني **** لأطمع منك في المال الكثير

فأعطاه ألفا أخرى ..

فقال الرجل:

فثنّ فقد أتاك الملك عفوا **** بلا عقل و لا رأي منير

فقال: أعطوه ألفين .. وقال: هل هدأ بالك يا أخا العرب؟!

فبكى وقال:

سألتُ الله أن يبقيك دهرا **** فما لك بالبرية من نظير

فمنك الجود والإفضال حقا **** وفيض يديك كالبحر الغزير

فقال معن: أعطيناه أربعة على ذمة فأعطوه أربعة على مدحه .. ثم اعتذر الرجل وقص عليه القصة وقال: خسرت أيها الأمير مائة ناقة .. فأمر له بالمائة لأصحاب الرهان وله بمائة غيرها ..


 


قديم 11-10-2013, 07:07 AM   #10


الصورة الرمزية محمدرجب مهدية
محمدرجب مهدية غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1
 تاريخ التسجيل :  Mar 2011
 المشاركات : 17,270 [ + ]
 التقييم :  12258
تلقيت إعجاب : 371
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي



فتَنَتْني فجنّنَتْنـي تـجَـنّـي***بتَجنٍّ يفْتَنّ غِبَّ تـجَـنّـي
شغَفَتني بجَفنِ ظَبْيٍ غَضيضٍ***غنِجٍ يقْتَضي تغَيُّضَ جَفْنـي
غَشيَتْني بزِينتَينِ فـشـفّـتْ***ني بزِيٍّ يشِفّ بينَ تثَـنّـي
فتظَنّيتُ تجْتَبيني فتـجْـزي***ني بنَفْثٍ يشْفي فخُيّبَ ظنّي
ثبّتَتْ فيّ غِشّ جيْبٍ بتَـزْيي***نِ خَبيثٍ يبْغي تشَفّيَ ضِغْن
فنَزَتْ في تجنّي فـثـنَـتْ***ني بنَشيجٍ يُشْجي بفَنٍّ ففَـنّ

زُيّنـتْ زينَـبٌ بـقَـدٍّ يقُـدُّ***وتَـلاهُ ويْلاهُ نـهْـدٌ يهُـدُّ
جُندُها جيدُها وظَرفٌ وطَرْفٌ***ناعِسٌ تاعِسٌ بـحـدٍّ يَحُـدُّ
قدرُها قدْ زَها وتاهَتْ وباهَتْ***واعْتَدَتْ واغتَدَتْ بخَدٍّ يخُـدّ
فارَقَتْني فأرّقَتْني وشـطّـتْ***وسطَتْ ثمّ نـمّ وجْـدٌ وجَـدّ
فدَنَتْ فدّيَتْ وحنّـتْ وحـيّتْ***مُغضَباً مُـغـضِـياً يوَدّ يُوَدّ

نِقْسُ الدّواةِ ورُسغُ الكفّ مُـثـبَـتةٌ***سيناهُما إنْ هُما خُطّـا وإنْ دُرِسـا
وهكذا السّينُ في قسْـبٍ وبـاسِـقَةٍ***والسفحِ والبخس واقسِرْ واقتبس قبَسا
وفي تقسّسْتُ باللّيلِ الـكـلامَ وفـي***مُسيطرٍ وشَموسٍ واتخِـذْ جـرَسـا
وفي قَريسٍ وبرْدٍ قارِسٍ فـخـذِ ال***صّوابَ منّي وكُنْ للعِلمِ مُقتَـبِـ


بالصّادِ يُكتَبُ قد قبَصْتُ دراهِـمـاً***بأنامِلي وأصِخْ لتَستَمِعَ الـخَـبَـرْ
وبصَقْتُ أبصُقُ والصِّماخُ وصَنجةٌ***والقَصُّ وهْوَ الصّدرُ واقتصّ الأثَرْ
وبخَصْتُ مُقلتَـهُ وهَـذي فُـرصَةٌ***قد أُرعِدَتْ منهُ الفَريصَةُ للخَـوْرِ
وقصَرْتُ هِنداً أي حبَستُ وقد دنـا***فِصْحُ النّصارَى وهْوَ عيدٌ مُنتظَـر
وقرَصْتُهُ والخـمْـرُ قـارِصَةٌ إذا***حذَتِ اللّسانَ وكلّ هذا مُستَـطَـرْ


إنْ شِئْتَ بالسّينِ فاكتُبْ ما أبيّنـهُ***وإنْ تَشأ فهْوَ بالصّاداتِ يُكتَتَـبُ
مَغسٌ وفَقسٌ ومُسطارٌ ومُمّلـسٌ***وسالغٌ وسِراطُ الحقّ والسّقَـبُ
والسّامِغانِ وسقْرٌ والسَّويقُ ومِسْ***لاقٌ وعن كل هذا تُفصحُ الكُتُبُ


أيها السائلي عنِ الضّـادِ والـظّـا***ء لكَـيْلا تُـضِـلّـهُ الألْـفـاظُ
إنّ حِفظَ الظّاءات يُغنيكَ فاسـمـع***ها استِماعَ امرِئٍ لهُ اسـتـيقـاظُ
هيَ ظَمْياءُ والـمـظـالِـمُ والإظْ***لامُ والظَّلْمُ والظُّبَى والـلَّـحـاظُ
والعَظا والظّليمُ والظبيُ والـشّـيْ***ظَمُ والظّلُّ واللّظـى والـشّـواظُ
والتّظَنّي واللّفْظُ والنّظـمُ والـتـق***ريظُ والقَيظُ والظّما والـلَّـمـاظُ
والحِظا والنّظيرُ والظّئرُ والـجـا***حِظُ والـنّـاظِـرونَ والأيْقــاظُ
والتّشظّي والظِّلفُ والعظمُ والظّـن***بوبُ والظَّهْرُ والشّظا والشِّظـاظُ
والأظافيرُ والمظَـفَّـرُ والـمـحْ***ظورُ والحافِظـونَ والإحْـفـاظُ
والحَظيراتُ والمَظِـنّةُ والـظِّـنّ***ةُ والكاظِمـونَ والـمُـغْـتـاظُ
والوَظيفاتُ والمُواظِـبُ والـكِـظّ***ةُ والإنـتِـظـارُ والإلْـظــاظُ
ووَظـيفٌ وظـالِـعٌ وعـظــيمٌ***وظَـهـيرٌ والـفَـظُّ والإغْـلاظُ
ونَظيفٌ والظَّرْفُ والظّلَفُ الـظّـا***هِرُ ثمّ الـفَـظـيعُ والـوُعّـاظُ
وعُكاظٌ والظَّعْنُ والمَظُّ والـحـنْ***ظَلُ والـقـارِظـانِ والأوْشـاظُ
وظِرابُ الظِّرّانِ والشّظَفُ الـبـا***هِظُ والجعْـظَـريُّ والـجَـوّاظُ
والظَّرابينُ والحَناظِـبُ والـعُـنْ***ظُبُ ثـمّ الـظّـيّانُ والأرْعـاظُ
والشَّناظِي والدَّلْظُ والظّأبُ والظَّبْ***ظابُ والعُنظُوانُ والـجِـنْـعـاظُ
والشّناظيرُ والتّعـاظُـلُ والـعِـظْ***لِمُ والبَظْـرُ بـعْـدُ والإنْـعـاظُ
هيَ هذي سِوى النّوادِرِ فاحـفَـظْ***ها لتَقْـفـو آثـارَكَ الـحُـفّـاظُ
واقضِ في ما صرّفتَ منها كما تق***ضيهِ في أصْلِهِ كقَيْظٍ وقـاظـوا


 


موضوع مغلق

مواقع النشر


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 زائر)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى الردود آخر مشاركة
علم الحديث اقسامه وانواعه ام لمسه السيرة النبوية الشريفه 29 24-01-2015 11:20 PM
متعة الحديث مي محمد قسم الاقتصاد والمحاسبة المالية وبرامج الاكسيل 2 20-09-2014 12:37 PM
كم اهملنا فضل هذا الحديث نورهان السيرة النبوية الشريفه 4 03-02-2013 01:04 AM
مقتطفات من عذب الحديث دلال محمد [ شروق ] قسم الاسلامي العام 12 28-08-2012 05:54 PM
فن الحديث الراقي زيزي المهندس قسم حواء 4 09-05-2011 03:09 AM



new notificatio by 9adq_ala7sas
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي لمسه مصرية ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)

لمسه مصريه

 
 

SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.