لمسه مصرية (الاسرة السعيدة)


إنما الأمم الأخلاق


موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-10-2013, 02:23 PM   #1
(كاتبة)


الصورة الرمزية سحرالقلوب
سحرالقلوب غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2153
 تاريخ التسجيل :  Jan 2013
 العمر : 50
 المشاركات : 13,085 [ + ]
 التقييم :  12353
تلقيت إعجاب : 1672
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Female
 اوسمتي
مسابقة رمضان العطاء وسام الحصريات 
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

@ إنما الأمم الأخلاق





الإسلام أتى بالمعتقد الصحيح والعبادة الفاضلة والخلق النبيل، ولكن المشكلة عند كثير من المسلمين تجزئة الدين وأخذ ما تهواه أنفسهم فقط.

وعلى ذكر مكارم الأخلاق فإن الواجب على عقلاء المسلمين وأهل الريادة فيهم والمسؤولية حمل الجيل على أنبل الأخلاق ونشر ثقافة مكارم الخلق وإيجاد القدوة الصالحة والأسوة الحسنة من الآباء والدعاة والمربين والأساتذة، واهتمام الإعلام بالالتزام بتعاليم الإسلام ودعوته إلى كريم الأخلاق وجميل الصفات والبعد عن كل ما يناقض دستور الأخلاق الشريفة والسجايا الفاضلة والوصف الدنيء من الفحش والمنكر والخلاعة والمجون والإسفاف الرخيص والتبذل والانحطاط الخلقي سواء في الكلمة أو الصورة أو المسلسلات والأفلام. والواجب على الوالي الأخذ على يد السفيه وحراسة الفضيلة وحماية ما دعت إليه الشريعة ونادى به الإسلام.
د. عائض القرني
التربية الأخلاقية

د/ محمد جهاد الجمل

أستاذ مشارك – الجامعة العربية الأوروبية - سوريا
التربية الأخلاقية

التربية الأخلاقية هي المقياس الصادق الذي تقاس به خطواتُ الشعوب، ونهضات الأمم. بل هي الأساس المتين الذي تبنى عليه عظمة الأمم وارتقاؤها؛ فما ارتقت أمة في العالم القديم أوالحديث إلا وكان سببُ ذلك سموأخلاقِ أفرادها، وقناعتَهم، واقتصادَهم، وحبَّهم الناسَ محبتَهم أنفسَهم، وإخلاصَهم في العمل لوطنهم، وانتشار روح النشاط والإقدام بينهم، وبعدهم من الفخر والرياء، والدسائس والفتن، ونفورهم من الانقسام والمخاصمة.

قال لوثر: ليست سعادة الدول بوفرة إيرادها، ولا بقوة حصونها، ولا بجمال مبانيها، وإنما سعادتها بكثرة المهذبين من أبنائها، وعلى مقدار الرجال ذوي التربية والأخلاق فيها.

وما انحطت أمة، ولا أفل نجم مجدها، ولا زال سلطانها إلا بزوال تلك الأخلاق الفاضلة من نفوس أبنائها، وانغماسهم في الشر والفساد.

والأدلة على ذلك كثيرة؛ انظر إلى الدولة الرومانية القديمة التي أخضعت العالم القديم، وامتدت شوكتها إلى غالب ممالكه - ترَ أن الأخلاق الكريمة كانت سبب رفعتها، وأن الترف والفساد كانا سبب انحطاطها.

التربية الأخلاقية وأثرها في ارتقاء الأمم:

نحن نلاحظ دائما أن ارتقاء الأمم سواء في العالم القديم أم الحديث يرتبط بسموأخلاق أفرادها وانتشار العادات الحسنة بينهم، وفي الوقت ذاته بعدهم عن العادات السيئة التي تؤدي إلى الانحطاط.

ومن هذا المنطلق يمكننا القول بأن التربية الأخلاقية هي المقياس الصادق الذي تقاس به خطوات الشعوب ونهضات الأمم.
وانظر إلى الدول العربية بعد ظهور الإسلام الذي أدى إلى انتشار الأخلاق الفاضلة ببلاد المشرق والأندلس، تجد أنها قد بلغت أوج ما تصبوإليه نفوس الشعوب من تقدم وازدهار، حتى أصبحت جنة الله في أرضه، وزينه الحياة الدنيا، وانتشرت فيها العلوم، وأصبحت مقصدا لطلاب العلم والمعرفة، وهكذا امتدت فترة الزهوفيها حقبة حتى دب دبيب الفساد الأخلاقي في نفوس أهلها، وسقط مترفوها إلى الحضيض، فحقت كلمة المولى جل جلاله [وَإِذَا أَرَدْنَا أَنْ نُهْلِكَ قَرْيَةً أَمَرْنَا مُتْرَفِيهَا فَفَسَقُوا فِيهَا فَحَقَّ عَلَيْهَا الْقَوْلُ فَدَمَّرْنَاهَا تَدْمِيراً

حقا إن أمراض النفوس لأشد فتكا بالشعوب، وأسرع إبادة بالأمم، فلابد من أخلاق كريمة ترافق رقيها حتى تحيى بها الأمة وتسموإلى القمم.

قال أمير المؤمنين عمر بن الخطاب ـ رضي الله عنه ـ :"تعلموا العلم وتعلموا للعلم السكينة والوقار والحلم".

وقال العالم الأخلاقي صمويل سليمز:"إن العلم يجب اقترانه بالخير، فرب عالم أقل من جاهل أمانة وفضيلة وأخلاقا وعملا بالواجب". كما أكد جورج هربرت الشاعر الإنجليزي بأن" الحياة الصالحة خير من كثير من المعرفة والعلم". من هذه الأقوال نستخلص أن العلم لا يغني عن الأخلاق، فلا بد من اقترانهما معا حتى تصل الأمة إلى ما تصبوإليه من طموحات.
الأخلاق والدين:

الخلُق هيئة راسخة في النفس تصدر عنها الأفعال الاختيارية من حسنة وسيئة ، وهي قابلة بطبعها لتأثير التربية الحسنة والسيئة فيها ، فإن روضت النفس على حب الجميل وترك القبيح فأصدرت الأفعال الجميلة بدون تكلف قيل : خلُق حسن ، وإن أهملت فلم تهذب التهذيب اللائق ، وصارت الرذائل والنقائص تصدر عنها قيل : خلُق سيئ.

وفي هذا ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم أن رجلاً قال له : يا رسول الله إن فلانة تذكر من كثرة صلاتها وصيامها وصدقتها غير أنها تؤذي جيرانها بلسانها؟ فقال : " هي في النار" ثم قال : يا رسول الله ، فلانة تذكر من قلة صلاتها وصيامها وأنها تتصدق بالأثوار من الأقط – أي بالقطع من الجبن- ولا تؤذي جيرانها. قال : "هي في الجنة".

في هذه الإجابة تقدير لقيمة الخلُق العالي ، وفيها كذلك تنويه بأن الصدقة عبادة اجتماعية يتعدى نفعها إلى الغير ولذلك لم يفترض التقلل منها كما افترض التقلل من الصلاة والصيام ، وهي عبادات شخصية في ظاهرها.

إن رسول الإسلام صلى الله عليه وسلم لم يكتف بإجابة على سؤال عارض ، في الإبانة عن ارتباط الخلُق بالإيمان الحق وارتباطه بالعبادة الصحيحة ، وجعله أساس الصلاح في الدنيا والنجاة في الأخرى.

إن أمر الخلُق أهم من ذلك ، ولابد من إرشاد متصل ونصائح متتابعة ليرسخ في الأفئدة والأفكار أن الإيمان والصلاح والأخلاق عناصر متلازمة متماسكة لا يستطيع أحد تمزيق عراها.

لقد سأل الرسولُ الكريم أصحابَه يوما "أتدرون من المفلس؟" قالوا : المفلس فينا من لا درهم له ولا متاع. فقال: "المفلس من أمتي من يأتي يوم القيامة بصلاة وزكاة وصيام ، ويأتي وقد شتم هذا ن وقذف هذا ، وأكل مال هذا ، وسفك دم هذا ، وضرب هذا ، فيعطى هذا من حسناته، وهذا من حسناته، فإن فنيت حسناته قبل أن يقضي ما عليه أخذ من خطاياهم فطرحت عليه ، ثم طرح في النار".

ذلك هوالمفلس، إنه كتاجر يملك في محله بضائع بألف، وعليه ديون قدرها ألفان ، كيف يعد هذا المسكين غنيًا؟؟
وقد روى أن النبي صلى الله عليه وسلم ضرب لهذه الحالات مثلاً قريبًا ، قال : "الخلًق الحسن يذيب الخطايا كما يذيب الماء الجليد ، والخلًق السوء يفسد العمل كما يفسد الخل العسل"[9].
إن الهدف الشامل لمنهج التربية في التصور الإسلامي هو: إيصال الإنسان إلى درجة الكمال التي هيأه الله لها ، حتى يكون قادراً على القيام بحق الخلافة في الأرض عن طريق الإسهام بإيجابية وفاعلية في عمارتها وترقية الحياة على ظهرها وفق منهج الله



Yklh hgHll hgHoghr



 
 توقيع : سحرالقلوب





قديم 08-10-2013, 02:16 AM   #2


الصورة الرمزية عاشق الاسكندرية
عاشق الاسكندرية غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3171
 تاريخ التسجيل :  Jul 2013
 المشاركات : 1,075 [ + ]
 التقييم :  147
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: إنما الأمم الأخلاق




اختي الفاضلة
انتقاء طيب
سلمت يداكِ

سلوك الأمهات في الإنسان والحيوان والطير
هو سلوك أخلاقي حقيقي

بمعنى عطاء بلا مقابل
ولولا ذلك لانقطعت الحياة ولم تستمر

ففي الانسان امه او من مسؤل عن نشأته
تعلمه بخالقه وترسخ عقيدة الإيمان في قلبه
ليدرك مفهوم الدين والعبادة والعمل بمقتضاهما

وهو إن فعل ذلك سيستقيم فكره ويصلح ضميره
وتنتظم حياته

لأن الإنسان بحاجة إلى الروح قبل حاجته إلى المادة
وهومع ذلك وخلال مشوار حياته سيدرك حقيقة الكون
وسيدرك الهدف الأسمى من وراء خلقه في هذه الحياة

وتعليمه الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر
وهذا الهدف هوصفة أمة الإسلام
وهوفي ذات الوقت وظيفة هذه الأمة وسبيلها إلى
تحقيق الرفعة والإخاء

لقوله تعالي
كنتم خير أمة أخرجت للناس
تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر
آل عمران : 110


ولن تتميز هذه الأمة الا في عقيدتها ومنهجها
وفي اتجاهها وهذا التميز يتحقق بالسير على
المنهج الإسلامي الصحيح
وإذا ما وصلت الأمة إلى التميز المنشود فمن الطبيعي
أن يتميز كل من ينتمي إلى هذه الأمة من بين سائر البشر


والوسط الخارجي الذي يعيش فيه الطفل
له دور كبير في التأثير على سلوكه
إذ يندر لطفل ينشأ في وسط تربوي سيء
أن يبقى ذا أخلاق حسنة

و كذلك يندر أن يغدو ذا أخلاق ذميمة
إذا نشأ في جو تربوي طيب يعبق بمكارم الأخلاق



 
 توقيع : عاشق الاسكندرية



قديم 08-10-2013, 04:36 AM   #3
(كاتبة)


الصورة الرمزية سحرالقلوب
سحرالقلوب غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2153
 تاريخ التسجيل :  Jan 2013
 العمر : 50
 المشاركات : 13,085 [ + ]
 التقييم :  12353
تلقيت إعجاب : 1672
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي رد: إنما الأمم الأخلاق



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عاشق الاسكندرية مشاهدة المشاركة
اختي الفاضلة
انتقاء طيب
سلمت يداكِ

سلوك الأمهات في الإنسان والحيوان والطير
هو سلوك أخلاقي حقيقي

بمعنى عطاء بلا مقابل
ولولا ذلك لانقطعت الحياة ولم تستمر

ففي الانسان امه او من مسؤل عن نشأته
تعلمه بخالقه وترسخ عقيدة الإيمان في قلبه
ليدرك مفهوم الدين والعبادة والعمل بمقتضاهما

وهو إن فعل ذلك سيستقيم فكره ويصلح ضميره
وتنتظم حياته

لأن الإنسان بحاجة إلى الروح قبل حاجته إلى المادة
وهومع ذلك وخلال مشوار حياته سيدرك حقيقة الكون
وسيدرك الهدف الأسمى من وراء خلقه في هذه الحياة

وتعليمه الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر
وهذا الهدف هوصفة أمة الإسلام
وهوفي ذات الوقت وظيفة هذه الأمة وسبيلها إلى
تحقيق الرفعة والإخاء

لقوله تعالي
كنتم خير أمة أخرجت للناس
تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر
آل عمران : 110


ولن تتميز هذه الأمة الا في عقيدتها ومنهجها
وفي اتجاهها وهذا التميز يتحقق بالسير على
المنهج الإسلامي الصحيح
وإذا ما وصلت الأمة إلى التميز المنشود فمن الطبيعي
أن يتميز كل من ينتمي إلى هذه الأمة من بين سائر البشر


والوسط الخارجي الذي يعيش فيه الطفل
له دور كبير في التأثير على سلوكه
إذ يندر لطفل ينشأ في وسط تربوي سيء
أن يبقى ذا أخلاق حسنة

و كذلك يندر أن يغدو ذا أخلاق ذميمة
إذا نشأ في جو تربوي طيب يعبق بمكارم الأخلاق
من معلوماتى ومعرفتى ان تكوين شخصية الطفل تبدء تكوينها منذ نعومة اظافره فهو يرقب ما حوله من سلوك لوالده ووالدته وربنا انعم عليه بذكاء لا يدركه الفرد العادى ومما حوله فى اسرته الصغيرة من سلوك يتبلور سلوكه ثم يبدء مشوار الحياة مع الجهاز الخطير الان وهو التلفاز وما يبثه فى عيونهم تترجم فى العقل الى افكار ويكمل هذا التعليم المدرسى
لذا يعتبر مدرس رياض الاطفال والمرحلة الابتدائية هى اهم مرحلة فى التعليم فان بدء العود سليما اكمل سليما مع الاهتمام وان كان به عوج لزم اصلاحة مجهود كبير
وطبعا لا بد ان يكون كل هذة الوحدات مجتمعة تبث الخلق الحسن الدينى بما يحمل من صفات وقصص تشكل اخلاقيات الجيل
شكرا لمداخلتك ونقاشك وعرض فكرك الذى احترمه كثيرا
لك احترامى


 


قديم 08-10-2013, 09:56 AM   #4


الصورة الرمزية الاسكندراني
الاسكندراني غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2143
 تاريخ التسجيل :  Dec 2012
 العمر : 63
 المشاركات : 16,394 [ + ]
 التقييم :  3918
تلقيت إعجاب : 8
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Blueviolet
افتراضي رد: إنما الأمم الأخلاق



كالعادة إبداع رائع

وطرح يستحق المتابعة

شكراً لكي

بإنتظار الجديد القادم

دمتي بكل خير


 


قديم 09-10-2013, 11:11 PM   #5
( كاتبة)


الصورة الرمزية شروق
شروق غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 167
 تاريخ التسجيل :  Mar 2011
 المشاركات : 26,509 [ + ]
 التقييم :  20705
تلقيت إعجاب : 9812
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Deeppink

اوسمتي

افتراضي رد: إنما الأمم الأخلاق



مقالة رائعة براديس
مع إننا في زمن انعدام الأخلاق
إلا من رحم ربي
دمت بخير غاليتي


 
 توقيع : شروق



موضوع مغلق

مواقع النشر


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 زائر)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى الردود آخر مشاركة
إنما يبكي على الحب النساء سحرالقلوب قسم الاسلامي العام 15 06-03-2019 08:41 PM
إنما الأمم بالأخلاق ما بقيت جيلان المواضيع العامة 4 12-06-2015 07:21 PM
حول حديث إنما الأعمال بالنيات عبد الحي بدر السيرة النبوية الشريفه 15 28-04-2015 10:34 PM
يا ابن آدم إنما أنت أيام شروق قسم الاسلامي العام 18 13-07-2012 05:13 PM



new notificatio by 9adq_ala7sas
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي لمسه مصرية ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)

لمسه مصريه

 
 

SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.