لمسه مصرية (الاسرة السعيدة)


عندما تنعكس لغة الحوار مع العنف


إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-09-2013, 02:39 PM   #1


الصورة الرمزية الاسكندراني
الاسكندراني متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2143
 تاريخ التسجيل :  Dec 2012
 العمر : 63
 المشاركات : 16,499 [ + ]
 التقييم :  3918
تلقيت إعجاب : 68
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Blueviolet
Question عندما تنعكس لغة الحوار مع العنف






العنف


عندما تُعـكَّس لغة الحوار أو الفهم





عندما تنعكس الحوار العنف



هل يمكن أن ننظر إلى ظاهرة
العنف أو بعض مظاهره في مجتمعاتنا بمعزل عن ما يجري في العالم من حولنا أو أبعد كثيراً عن نطاق بلادنا جغرافياً من حيث بعد المكان أو قربه ، وأيضاً فيما يخص القيم الاجتماعية والأخلاقية التي ننتمي إليها كمجتمعات عربية وقيم الشعوب الأخرى بعيدة كانت أم قريبة .

هل يمكن أن نرى أفراد مجتمعنا وخاصة الشباب منهم معزولون فقط في نمط قيمنا ؟.
أم أنهم متأثرون بقيم مفروضة عليهم كون العالم أصبح قرية صغيرة نتيجة لوجود وسائل التواصل بتنوعها وابتكاراتها كأحد أهم الأدوات المُحفزة على العنف ؟.

بيئات متباينة في مجتمعنا
لنبدأ من أنماط حياتنا البسيطة ، ولننظر إلى بيئات متباينة في مجتمعنا دون أن نضع روؤسنا في الرمال ؛ كيف يتعامل الأب مع أبنائه أو كيف تتعامل الأم وإن بدرجة أقل ؟.
وكم هو عدد الأطفال الذين يتعرضون للعنف في المنزل قبل سن دخول المدرسة ؟ كم أسرة تتعامل مع أطفالها بالحوار أو تفرض عليهم عقاباً غير عنيف نتيجة عمل يحتاج إلى العقاب ؟. نجد أن العدد قليل . فأغلب الأسر تمارس العنف على أولادها وإن تنوع ، فمنه اللفظي كالشتائم وغيرها ومنه العقاب البدني وأغلبه يكون شديداً ، وهكذا .. إلى أن يترسخ في ذهن الطفل أن ممارسة العنف عمل ضروري وربما تأديبي ويضفي على من يمارسه صفة القوة أو العظمة ويمنحه سلطة وقدرة وتباهٍ لا حدّ له ، فيبدأ الطفل بممارسة العنف على إخوانه وأخواته ، وقد نجد في بعض الأسر تشجيعاً من الأب والأم على حد سواء لأبنائهم على ممارسة هذا العنف وبالذات تجاه البنات ؛ خاصة إذا كان من يمارس العنف الأخ الأكبر .
ويذهب الطفل إلى المدرسة فتبدأ دائرة جديدة من العنف وهي من بعض أقرانه التلاميذ أو الأكبر منه قليلاً في السن . والمدرسة في كثير من الأحيان تضع حداً لهذا العنف ؛ لكنها لاتستطيع أن توقفه . ولو تابعنا كيف يقضي طفل في العاشرة من العمر يومه لوجدناه يرى ويسمع ويتعرض لكل مظاهر العنف ، أو يتواصل مع أشياء تحرضه على السلوك العنيف والأمثلة كثيرة ، منها لو تابع هذا الطفل أفلام الكارتون التي تعرضها الفضائيات ولنسجل ما تمثله مشاهد العنف أو الدعوة إليه أو التحريض على ارتكابه ، وإن جلس الطفل على الكومبيوتر وبدأ يتواصل مع الألعاب الالكترونية المليئة بالعنف من معارك عسكرية أو قتالية وحتى ألعاب رياضية كالسباقات وغيرها كلها وبلا استثناء تضع هذا الطفل في دوائر متنوعة من العنف ، وأضعف الإيمان تحوله لكائن يعيش تحت الضغط المفرط القابل للإنفجار العنيف في أي لحظة ، فلنراقب هذا الطفل وهو يلعب إحدى اللعبات تلك ولنستمع إلى تعليقاته العنيفة إذا خسر لعبة ما . ساعات هذا الطفل للأسف تحوي الكثير من مظاهر العنف ومن العنف نفسه . وإن حاولنا أن نرقب يوم شاب أو شابة قد نضيف إلى يومهما أفلام الأكشن وأفلام الرعب وشريط الأخبار السياسية اليومي المكرر على القنوات المختلفة وحتى الدراما التلفزيونية طغى عليها الكثير من قصص العنف أو مشاهد العنف ، بالإضافة طبعاً إلى الضغط النفسي والعصبي والاجتماعي المفروض على الشباب منذ اللحظة الأولى التي يغادر فيها منزله ؛ في الشارع ضغط المواصلات ، وفي الحياة الضغط المادي ، وفي الحالة الاجتماعية أي فكرة إيجاد الشريك وكيفية التواصل معه ، هنا أريد طرح كل الاحتمالات المسكوت عنها في الواقع الاجتماعي ، فالكثير من أسرنا محافظة ولا تسمح بالاختلاط وحين يذهب الشاب أو الشابة للدراسة أو العمل في جو الاختلاط بين الجنسين وهما محملان بكل الضغوط السالفة الذكر يصبح العنف سيد الموقف للأسف الشديد .

طبيعة العنيف
الشخص العنيف؛ عادة إنسان يتسم بالضعف الداخلي لأنه بالضرورة نشأ في بيئة اجتماعية سماتها العنف ومورست عليه ضروب العنف النفسي أو الجسدي أو الاثنين معاً ، كما يعاني الهشاشة والمحدودية لأنه لايستطيع أن يصل إلى ما يريده بلغة الحوار أو التفهم ، وهو شخص غير قادر على التواصل مع الآخرين ؛ لكونه يعتقد بأنه متميز عنهم بأحقية التسلط ، والقدرة على الإلغاء والإسكات والإيذاء والإيلام والإذلال والتعذيب والاحتقار والنيل من الكرامة والتوبيخ والاستبداد إلى أن يستبد عنفه به فيؤذي نفسه مختالاً ومتباهياً .

لا يلجأ لتحليل المشكلة
والشخص العنيف عادة لا يلجأ لتحليل المشكلة التي تواجهه ليجد حلاً لها ، فهو يفاقم مشاكله باللجوء إلى حل العنف الأسرع . والعنف دائماً يؤدي إلى اختلال النزاع إي نزاع كان ؛ فردي أو جماعي خاص أو عام شخصي أو على مستوى الوطن ؛ لأن العنف يؤجل ويعطل سير النزاع ولايتيح له كي يصل إلى نهايته .

أنواع العنف
وإذا كان هناك بعض الأشخاص ، أو بعض البيئات الاجتماعية تحاول أن تضع العنف في منزلة اجتماعية وتباركه كأسلوب في التعاطي مع المواقف المختلفة ، كعقاب الأطفال ، أو ضرب النساء ، أو جرائم الشرف ، أو أخذ الثأر ، أو معاقبة الآخر خارج إطار الدولة والقانون ؛ فهناك ايدولوجيات فكرية أو سياسية أعطت شرعية للعنف تحت راية الشعارات الجليلة ، ثم وضعت له مقاييس أخلاقية خاصة بها لإقناع مريديها بفكرة ممارسة العنف والترويع . العنف المرتبط بالأيديولوجيا يعتبر أخطر أنواع العنف لأنه يبرر ممارسة العنف (كونه ظاهرة علنية) تدميرية تشيع الرهبة والرعب والخوف . والعنف الأيديولوجي يحتاج إلى الكثير من الجهد والعمل والوقت لتفاديه والخلاص منه ؛ يحتاج إلى قوة رادعة لوقفه وإلى خطاب فكري حواري لتفادي مآسيه وانحساره .
أما العنف المرتبط برد الفعل عن عنف مضاد فهذا العنف مورس نتيجة لعدوان ، أو للدفاع عن النفس ربما لايشكل مشكلة ما لأنه آني ووقتي يزول بزوال أسبابه .

اشارات « بيير بورديو «
المفكر الفرنسي» بيير بورديو « اشارإلى عنف أطلق عليه العنف الرمزي والذي يمارس عن طريق فرض اللباس أو اللغة والأسلوب والكلام والأكل والجنس كأداة أساسية لإضفاء المشروعية على منظومة فكرية أو مرجعية ما لتعبئة الجماهير بها ، فيخترع له مبرراً أخلاقياً أو ثورياً أو شرعياً . وهذا النوع من ممارسة العنف ظاهرياً يظنه البعض حالة اجتماعية سطحية ؛ إلا أنه مع الأيام يستلب نفوس المنتمين اليها ويضعهم في دائرة من استلبهم . كجموع تم تعبئتها رمزياً لمشروع بعينه .





uk]lh jku;s gym hgp,hv lu hgukt



 


رد مع اقتباس
قديم 06-09-2013, 03:26 PM   #2
(كاتبة)


الصورة الرمزية سحرالقلوب
سحرالقلوب غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2153
 تاريخ التسجيل :  Jan 2013
 العمر : 51
 المشاركات : 13,584 [ + ]
 التقييم :  13351
تلقيت إعجاب : 2301
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي رد: عندما تنعكس لغة الحوار مع العنف



موضوع رائع ومفيد والعنف هو اسلوب الضعيف ليستطيع ان يكسب معركته لان حجته ضعيفة
اما رد العنف بعنف فهذا امر طبيعى نتيجة للضغط العصبى والنفسى الذى لا يجد مخرج له الا بهذا الاداء
او لان من يحاورة يريد ان يخرجه عن هدوءه واستفزاز العدوانية عنده
عموما هو موضوع كبير محتاج اخصائيون نفسويون واجتماعيون للنقاش فيه
موضوع مميز مع ان مليش فى المواضيع الجامدة دى بس لان فعلا العنف اصبح سمة غالبة الان بالمجتمع فقريته واستفدت شكرا لحضرتك


 


رد مع اقتباس
قديم 06-09-2013, 10:54 PM   #3


الصورة الرمزية محمدرجب مهدية
محمدرجب مهدية غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1
 تاريخ التسجيل :  Mar 2011
 المشاركات : 17,320 [ + ]
 التقييم :  12520
تلقيت إعجاب : 453
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي رد: عندما تنعكس لغة الحوار مع العنف



ايدلوجية التفكير بعالم العولمة والانفتاح علي مستوي العالم
خاصة بمجال تربية الاطفال ومنع العنف الخارجي لداخل الاسرة
كلها احلام باءت بالفشل
حتي لو ضمنا ان نمنع العنف داخل البيوت لن نمنعه من الخارج ومن وسائل الاعلام
سياق الحياة في مجتمعنا التالت بالتقليد سيطر علي غالبية تصرفاتنا
كل ما نراه نفعله
حتي لو غلط
شكرا لك غالي
موضوعك قيم


 
 توقيع : محمدرجب مهدية


الصديق الحقيقي هو من يؤمن بك وقتما تشك بنفسك
وليس من يشك فيك حينما يصدقكك الاخرون
اعذروني فأنا أحب هذا الرجل




رد مع اقتباس
قديم 07-09-2013, 08:46 AM   #4


الصورة الرمزية جيلان
جيلان غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1825
 تاريخ التسجيل :  Jun 2012
 المشاركات : 10,578 [ + ]
 التقييم :  2270
تلقيت إعجاب : 10
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Indigo
افتراضي رد: عندما تنعكس لغة الحوار مع العنف



مشكلة لاتبتعد عنها حياتنا بل كل بيت فيه مثل هذه العصبية المفرطة
لشد الاعصاب والمعانة التى تمر بها بعض الاسر العنف فى الحوار
هذا من سيمات ضعف الشخصية مثل الصت اللى ولكن يجب ان نتعامل
مع المشكلة بكل حكمة ولا نجعل اعيينا تغمض عن مامدى قيمة الحور
لنضع ايدينا على الاسباب الحقيقية له ونعالجها حتى لا نترك اى
عواقب لهذا لعنف فى التعامل موضوع من الحياة تحيتى لك استاذ
اسكندرانى سررت بمرورىمن هنا يسعد صباحك


 
 توقيع : جيلان





رد مع اقتباس
قديم 17-09-2013, 11:18 AM   #5


الصورة الرمزية الاسكندراني
الاسكندراني متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2143
 تاريخ التسجيل :  Dec 2012
 العمر : 63
 المشاركات : 16,499 [ + ]
 التقييم :  3918
تلقيت إعجاب : 68
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Blueviolet
افتراضي رد: عندما تنعكس لغة الحوار مع العنف





 


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 زائر)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى الردود آخر مشاركة
أدب الذوق في الحوار والكلام جيلان تطوير الذات والتنمية البشرية 5 03-12-2015 09:08 PM
مسابقه ملك الحوار هو ام هي نورهان النقاش الجاد 23 07-07-2013 11:34 PM
اشياء سلبية يوميا نراها تنعكس علينا متجددة جيلان النقاش الجاد 3 22-04-2013 05:30 PM



هذا الموقع يتسخدم منتجات Weblanca.com
new notificatio by 9adq_ala7sas
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي لمسه مصرية ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)

لمسه مصريه

 
 

SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.