الانتقال للخلف   منتديات لمسة مصرية > القسم الثقافي > تطوير الذات والتنمية البشرية

لمسه مصرية (الاسرة السعيدة)


الام مدرسة اذا اعددتها...........اعددت شعبا طيب الاعراق


موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-05-2013, 03:58 PM   #1


الصورة الرمزية جيلان
جيلان غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1825
 تاريخ التسجيل :  Jun 2012
 المشاركات : 10,578 [ + ]
 التقييم :  2270
تلقيت إعجاب : 10
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Indigo
افتراضي الام مدرسة اذا اعددتها...........اعددت شعبا طيب الاعراق




هذا كلام اخص به الاباء والامهات...

ولست مع الشاعر الكبير في بيت شعره الشهير :

الام مدرسة اذا اعددتها...........اعددت شعبا طيب الاعراق

كنت اتمنى لو انه ذكر وشدد على دور الاب في اعداد هذا الشعب طيب الاعراق...!!

فكلنا يعلم ان المعادلة لن تتوازن جيدا في حالة غياب دور احدهما ، سواء أكان هذا الغياب لاسباب طبيعية كالوفاة ، فيتحمل عندها الطرف الاخر من المعاناة الشيء الكثير في سبيل هذا الاعداد.

او اسباب اخرى مختلفة يغيب فيها تأثير احدهما عن الاسرة فيتحمل عندها كل افراد الاسرة النتائج.

حسنا.... لن اخوض طويلا في هذا الموضوع فالكلام كثير كثير....


اخوتي الفاضلون... الاباء والامهات....

اتمنى ان لا يرى احدكم انني احاول (ان اتشطر عليكم )فأعلمكم كيف تعاملون ابناءكم....!!!

واعلموا ان الكلام لا ينتهي حول هذا الموضوع... فالاطفال لهم شخصيات مختلفة ومن الصعب تعميم طريقة واحدة .. فهم مختلفون باختلاف بصمات الاصابع...

ولكل طفل بصمته الخاصة.

ولكن قد يفيدنا الكلام هنا... والكلام هناك في اكتشاف تلك البصمة المميزة لطفلنا حتى نعرف كيف نبدأ.

اولا واخرا والضروري جدا.. هو ان تحبوا اطفالكم.. وتعبروا عن هذا الحب علانية وسرا..لا تخافوا.. لن تميع شخصية الطفل بهذا الحب بل على العكس.. هذا الحب هو المحرك الذي سيتمكن الطفل به من مواجهة تحديات الحياة المجهولة بالنسبة له.

كن واقعيا... لا تطلب من الطفل ما لا طاقة له به..فالطفل ليس خارقة ليحقق لك ما تتمنى..فلا تكن انانيا... فمهما ضغطت على طفلك ..فهو لن يكون غير ما قدر له ان يكون.. ولن يفعل اكثر ما يستطيع ان يفعل.
ولا تعايره دوما بنجاح فلان او فلان...

(قال اب لابنه.. عندما كان اخوك في مثل عمرك ..كان الاول على صفه !!، فاجاب الابن، وعندما كان هتلر في مثل عمرك كان قائدا عظيما....!!)

ولعل هذه النقطة تشكل مشكلة مزمنة في مجتمعاتنا العربية ضمن الكثير من المشاكل المزمنة...

فالنجاح في نظرنا... يعتمد على الذكاء الاكاديمي.. وتحصيل الدرجات....رغم ان هناك الكثير من انواع الذكاء التي تميز الافراد عن بعضهم البعض..وما الذكاء الاكاديمي الا نوع واحد من انواع الذكاء..فاعتمادنا هذه الفرضية في النجاح .. تعيق تقدم ابناؤنا.. لان الله تعالى فضل الناس بعضهم عن بعض وميز هذا بشيء وذاك بشيء اخر.... فلا ترهقوا اطفالكم...
بل حاول اكتشاف بصمة ابنك.. وفي الشيء الذي قد يكون متميزا به.

لا تطلب المثالية في سلوك ابنك..و التي لم نستطع يوما من تحقيقها... فالحياة ليست مثالية....وان ما قد يتمتع به طفلك من اخلاق وسلوك حسن قد لا ينطبق على كثير من الناس..

دع ابنك يكتشف الحياة من خلال تجاربه البسيطة... واعلم ان أي تصرف غير متوقع يقوم به طفلك امامك هو لمحاولته لفت نظرك... وهذا التصرف عبارة عن سؤال...!! هل استطيع ان افعل هذا ام لا..؟؟ ترى ماذا سيحدث ان فعلت هذا....؟؟

فأجبه عن هذه الاسئلة.... فانت حتما ستعلم طفلك لاحقا.. المنطق في التفكير وستعلمه شيئا فشيئا عادة طرح السؤال والافكار... والتي ستفيده في حياته المستقبلية على كل النواحي، هذا اذا قام طفلك بخطأ مقصود

اما اذا كان الخطأ عفويا غير مقصودا...فلا تفزع... مثلا من قيامه بكسر انية في المنزل عن دون قصد.. حتى ولو كان خوفك عليه هو ما دفعك للفزع.. وهذا ما كنت افعله انا عندما كانت ابنتي في السنة الاولى من عمرها.. وماذا حدث بعد ذلك.... قضيت اربع سنوات في محاولة تعليمها ان لا داعي للخوف والبكاء الهستيري اذا قامت بأي خطأ غير مقصود....!!!!

كافيء طفلك بالهدايا من حين لاخر...على ان تكون رمزا لحبك له كما هو...
من الضروري ان يعلم طفلك انك تحبه كما هو .. لانه ابنك....وليس فقط لانه حسن الاخلاق حسن السلوك...

اما اذا اردت ان تكافيء طفلك بسبب سلوك حسن او موقف جيد فانتبه هنا لان هذا سلاح ذو حدين :

ان كان ذلك توطئة له في سبيل ان يفهم لاحقا ... ان كل موقف وسلوك حسن في الدنيا يقابله الخير في الاخرة، وعليه فنحن نحاول ان نتحلى بحسن المزايا ..........فانا اشجعك على ذلك...
اما اذا كان القصد منوطا بالدنيا...اي ان النتائج سيحصل عليها في الدنيا... فأنت تظلم طفلك...
فالحياة ليست دار عقاب وثواب وانت تعلم هذا جيدا....
وتعلم من خبرتك في الحياة... انه ليس دائما..... لكل مجتهد نصيب... وليس كل من جد وجد في الدنيا،
وتعرف عقاب من جعل المعروف في غير اهله في الدنيا....
اذن حاول ان تنبهه لاحقا... ان كل شيء حسن مثوبته عند الله، ونحن نفعل الخير لان الله امرنا بذلك.
لا ان نتوقع دائما ما نشتهي ونسعى ان يكون.

فالحياة ليست هذه المدينة الفاضلة.



واحذر كل الحذر من هذه النقاط :

ان تتهم طفلك بالغباء او الكذب وغير ذلك من العبارات :
فالطفل يصدق ما يقال له وقد يستمر في فعل هذه الاشياء ان لم تكن ردة فعلك سليمة من خلال تجارب تقوي فيها داخله الخلق السليم.

ان تذكر لطفلك دائما انه مصدر تعب وعناء :
فإن الطفل سيفهم انه لولا وجوده لما كانت هناك متاعب .

ان تهدد الطفل بأنك ستقوم بتركه...
مثلا اذا ذهبت للزيارة واصر على البقاء فيما انت مغادرا.
فإن مفهوم نظرية الاختفاء عند الطفل.. ان ما يختفي لا يعود ابدا... فلا تعزز خوفه الطبيعي من ذلك، فيجب ان يخير ، اما يرافقك برغبته... واما ان تغصبه على ذلك.

ان تشجع طفلك دوما على طاعة من هم اكبر سنا:
فهذا سيجعله فريسة لخاطفي الاطفال
بدلا من ذلك حذره من الغرباء...ومن مفهوم الاستغلال

تخويف الطفل من الاب... او من الطبيب:
هذا يدل على ضعف شخصية الام... وتعزيز هذا الضعف في نفس الطفل
وقد يعلمه هذا على الكذب لتحصيل ما يريده

ان يسمع الطفل انك غير قادر على السيطرة عليه:
فيقوده ذلك الى الامعان في التمرد والعصيان




وإذا احضرت لطفلك هدية او مكافأة.....فلا تكن اول من يلعب بها....بحجة تركيبها او معرفة طريقة عملها... !!!
لا تضحك، فإن هذا يحدث بالغالب ولعل له مدلول نفسي على حرمان طفولي قديم....!! لا اجد هذا عيبا البتة،،،، لكن المقصود من كلامي.. دع طفلك يكتشف اللعبة بنفسه ويزيل عنها غبار الغموض بالشكل الذي يختاره.

لا تكثر كذلك من النصائح حول اللعبة... لاتفعل...لا تلمس...لا.... فإن هذا سيشعر طفلك انك تمن عليه بالهدية.. وتأكدوا ان الاطفال يعلمون هذا الشعور جيدا...!!

كن هناك...... اذا احتاج طفلك للمساعدة بفعل أي شيء ، ولا تضع المسؤولية على عاتقه كاملة، فما زال صغيرا ضعيفا امام هذا الكون الغامض ويحتاج لمساعدتك في كثير من التفسيرات فلا تبخل عليه بها،

لا تتركه ابدا فريسة للقلق والخوف والذي ان حل به سيلازمه فترات طويلة من حياته، وذلك من خلال القصص التي فيها رعب وخوف... ولا تكثر كذلك من القصص التي تعتمد على الخيال واجعلها بحدود المعقول،

ولا تستغل خوفه من الشخصيات الخرافية المخيفة ليطيع اوامرك.... فقد يطيعك الان...ولكن....الى اشعار اخر....!!

واحسن القصص ما ينهي بفائدة اخلاقية حسنة يتعلمها الطفل.

وقد يصبح فريسة للقلق من خلال تأنيبك المستمر له ويحمل له ذلك شعورا بدونيته، سواء امام الاخرين او بدونهم..(اما يكفي وجودك انت امام طفلك...!!؟؟) فأنت في نظر الطفل اهم شخص يرغب في اثبات نفسه امامه ولفت نظره اليه ،،، اشرح له خطؤه من خلال قصة معينة او رمز معين.

لا تستعمل اسلوب الضرب والصراخ في وجه طفلك او طفلتك ..انت لا تريد حتما ان ينمو ابنك او ابنتك بشخصية ضعيفة، فلا تكن انت السبب ،، واذا دعتك قدرتك على ظلم طفلك ،، تذكر قدرة الله عليك.

نأتي الان الى .... كيف تعلم ابنك القراءة..... والتي هي اجمل...موهبة يتعلمها الطفل.

فحب الابناء لا يعني توفير المأكل والملبس والمسكن والعلاج..... عذرا ...........فالقطة توفر ذلك لأبنائها بشكل غريزي..................

طفلك...في جوع لاكتشاف هذا العالم الغامض....والمطلوب منك ايها الاب...ومنك ايتها الام، مشاركته في رحلاته الاستكشافية، تزودوا في هذه الرحلات........بكثير من الحب....من الحنان......من الصبر

قد تتذرع او تتذرعين بعدم توفر الوقت الكافي.....!!
اعلموا اذن ان ساعة مستثمرة جيدا في اليوم تكفي لطفلك الحصول على حقه في المعرفة.


واعلم جيدا....................

ان طفلك.... قارئ من لحظة ولادته!!

فهو يربط بين الصوت والصورة....
وهو يسمع صوتك ، ويرى ملامح وجهك والتعبيرات على محياك ...
وهو يرى استجابتك للاصوات التي يطلقها....فيعتبرها ردا عليه، ولا شك ان ذلك سيشعره بأهميته لديك...!!

انت ستطور لدى طفلك الوليد مفهوم اللغة وتقوده في الطريق الى حب القراءة...!!

وينبغي لك ان تعلم ان هناك علاقة وثيقة بين اللغة والقراءة.... انظر الى اللغة على انها تعتمد على اربع دعائم اساسية تدعم كل منها الاخرى :
الكلام.......الاستماع ...........القراءة..........الكتابة.

انت من هذا المنطلق ستحاول توجيه طفلك الى الهوايات المفضلة لديه والتي تريده ان ينمو عليها ويحتفظ بها فأنت المعلم الاول لطفلك في هذا المجال وستقوده الى النجاح في حياته المدرسية المقبلة عن طريق مشاركته هذه التجربة بحب واستمتاع.

تكلم كثيرا لطفلك مع مراحل نموه.... واستمع جيدا له... دعه يتكلم عن استنتاجاته وعن تجاربه القليلة في الحياة...ضع دائما عينيك في عينيه حين تخاطبه او يخاطبك...
هذا سيشجعه على التفكير ... كما سيعكس احترامك الكبير لافكاره وخبرته الصغيرة وقدراته المحدودة.

عندما تبدأ معه باستعمال القصص... اختر كتبا ذات الصفحات الكرتونية والرسوم الزاهية الالوان وسطور القراءة القليلة....واقرأ انت واياه ...اجعله قريبا منك جدا خلال قراءتكما للقصة معا ، فهذا سيشعره بالامان.

سيتوجه طفلك الان الى ربط الصور التي يراها في الكتاب.. بالكلمات التي تقرأها ... ولن تستطيع تصور كم هذا ممتعا له.....!!!

ومع تكرار هذه التجربة يوميا ...سيصبح بإمكانك سؤال طفلك اسئلة مثل... اين الفأرة الصغيرة التي نتكلم عنها؟
ماذا تتوقع ان يحدث بعد ذلك؟؟؟؟.... واجب عن هذه الاسئلة جميعها، واذا استوقفك طفلك لبعض التفسيرات ..توقف واشرح له، لكن عموما لا تتوقف كثيرا حتى لا يفقد طفلك القدرة على متابعة القصة.

ويجب ان تبدأ حينها بالاشارة باصبعك على الكلمات التي تقرأها(التتبيع).

وسيتعلم طفلك بعد هذه المرحلة.

ان الكتاب ليس للتمزيق .
وانه يتكون من بدايه ونهاية.
وان له عنوان.
وان بداخله صفحات يجب تقليبها الواحدة بعد الاخرى لاستمرار متابعة القصة.
وان القراءة تبدأ من اليمين الى الشمال وكذلك الكتاب بكامله وبصفحاته.
(وينطبق عكس ذلك على تعلمه لغة اخرى)

قبل دخوله المدرسة ، خذ طفلك الى المكتبات لاختيار كتب لشرائها ، فسيتعرف طفلك على مفهوم المكتبة (والتي سيكون لها تأثير كبير في حياته المقبلة).

تأكد تماما ، ان طفلك يحب الكتب التي تتحدث عن طبيعة الاماكن التي رآها، والناس الذين يعرفهم ، والاشكال التي رآها، فإذا كان طفلك محبا للقطط او الاحصنة او القرود ...فلا مانع من احضار قصص تدور حولها.

في هذه الفترة ايضا... قص عليه قصص دينية وعرفه بدينه وعلاقته بالله..
ومن المهم ان تبدأ بتحفيظه بعض الايات القرآنية الكريمة عن طريق التكرار.
وكذلك تعليمه احترام كتاب الله والمحافظة عليه وعدم تصفحه.

ويجب كذلك ان تعلمه الاناشيد....وبهذه الاناشيد سيتعلم مهارات كثيرة في اللغة لان الكلمات تتكرر كثيرا ، وتحمل الابيات نفس القافية ...فسيحاول التخمين بما سيأتي بالبيت اللاحق وسيضيف ذلك متعة المغامرة الى القراءة.....

لاتنسى ابدا... ان تجعل طفلك يرى انك تقرأ يوميا...... وتأكد ان قراءتك للقران الكريم سيطبقها طفلك متى التحق بالمدرسة وتعلم القراءة.

والكتابة ...........تعلمها لطفلك جنب الى جنب مع القراءة ، اعطه الالوان والاقلام والاوراق قبل ان يبلغ السنة الثانية ، وعلمه كيف يخط بها.. حتما بعد ان يقوي عضلات يديه بهذه العادة اليومية ، سيبدأ في رسم اشياء لها معنى... وسيريك بعض لوحاته فاظهر اعجابك بها.. ولكن لا تبالغ فطفلك يعلم جيدا ان هذه اللوحة الجميلة لا تستحق هذا الطبل والتزمير...!!
وقد يجعل ذلك الطفل يشعر بأنه يقوم بأشياء فوق العادة.. وهذا له تأثير سيء على مستقبله ، عندما يكتشف ان الكثيرين يستطيعون القيام بما قام به ، أو أفضل.

وكذلك لا تظهر ....عذرا......جاهلا امام طفلك.....!! فتبادره السؤال: ما هذه اللوحة الجميلة التي رسمتها...؟؟!! فكأنك لا ترى الزهرة الجميلة او البيت الانيق....!!!
فهو عندما يريك لوحته...فهذا سؤال منه..هل اعجبتك ام لا؟ فأجب عن سؤاله بجواب لا بسؤال....!!!

واذا بدأ برسم لوحاته الجميلة على الجدار او الابواب...(وهذا ما يحدث عادة) فلا تهتز كثيرا واعلم ان تكاليف اعادة دهان جدار.. لا يساوي شيئا الى جانب الفائدة التي يجنيها الطفل....
سيبدأ بعدها برسم وكتابة حروف الهجاء وسيدله ذلك على الفروقات في لفظها.

ليعرف طفلك كم هي مهمة القراءة ، خصص مكان كمكتبة صغيرة لطفلك يحتفظ بها بكتبه المنوعة واوراق رسمه والوانها ..واقلام الكتابة ايضا.
علمه دائما ان هناك اشياء مخصصة له... ليعلم دائما ما له وما ليس له فلا ينشأ انانيا.


لا شك ان ذلك سيخلق لديه الرغبة الدائمة في القراءة... المعرفة ....البحث

وهكذا... سيضع قدما ثابتة في اول درجة من سلم العلم قبل دخوله المدرسة... وتأكدوا انني تعمدت ان لا اضع اعمارا محددة لان الاطفال يختلفون في الزمن الذي يحتاجونه للتعلم....
وسيرتقي طفلك في السلم العلمي الاكاديمي اعتمادا على المنهج العقلي الصحيح في التفكير و البحث وصولا الى المعرفة والثقافة
رد مع اقتباس


hghl l]vsm h`h hu]]jih>>>>>>>>>>>hu]]j aufh 'df hghuvhr



 


قديم 05-05-2013, 03:59 PM   #2


الصورة الرمزية جيلان
جيلان غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1825
 تاريخ التسجيل :  Jun 2012
 المشاركات : 10,578 [ + ]
 التقييم :  2270
تلقيت إعجاب : 10
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Indigo
افتراضي رد: الام مدرسة اذا اعددتها...........اعددت شعبا طيب الاعراق



هل تستغرب اذا علمت ان :
شخصا واحدا من بين كل اثنين.............. لا يحب العمل الذي يقوم به !!!
يعني أن :
واحدا من بين كل اثنين...
يتمنى ان يفعل شيئا آخر غير الذي يقوم به... او ان يعمل في مجال آخر !!!
لا اظن ان هذا غريب علينا
فكم شخصا منكم قرأ العبارة اعلاه ... واجاب : مثلي تماما.....!!!!!!
هل مر عليكم يوما.....
أشخاص لديهم المعرفة والموهبة والعلم والثقافة التي يحتاجون اليها،
ليبلغوا غاية النجاح ويقدموا اجمل العطاء...
ومع ذلك فإن حجم إنتاجيتهم ومستوى عطائهم اقل بكثير مما هو متوقع .......؟؟؟؟
ثم ......
ألا توافق معي ....
على أننا من دون دوافع.....
لا تتكون عندنا الرغبة في عمل أي شيء ؟؟؟؟؟
عندما تكون عندك دوافع وبواعث نفسية، يكون عندك حماس وطاقة أكبر ويكون إدراكك افضل .
بعكس اذا كانت عزيمتك هابطة ، فلا تكون عندك طاقة ،
ويتجه تركيزك واهتمامك نحو السلبيات فقط ،
وتكون النتيجة ....التدهور في الاداء .
الدوافع هي المصادر التي تدفع الانسان للتصرف او الحركة
دعني أسألك سؤالا :
لماذا يركض الاسد بأقصى قوته في الغابة ؟
لماذا يركض الغزال بأقصى سرعة ؟
من المؤكد ان الاسد يركض ليحصل على قوته....فكونه اسد الغابة
لا يمنع من انه قد يموت جوعا ، اذا لم يوفر الطعام...
وربما يجري الغزال... لانه لا يريد ان يكون فريسة له......
سؤال آخر :
لو انك اثناء عبورك لاحد الطرق السريعة لمحت فجأة احدى سيارات النقل تتجه اليك بسرعة ،
فماذا سيكون تصرفك ؟
طبعا ستجري بأقصى سرعة !
لان حياتك أصبحت مهددة ، فستصبح يقظا ، وسيكون حماسك اقوى لانقاذ نفسك ،
ولك ان تتخيل لو كان عندك هذا النوع من الحماس دائما !!
كيف ستكون قوتك ، وكم من النتائج المتميزة ستحقق بناءا على ذلك ؟
هذا الحماس الذي تتميز به هو الدافع ( الداخلي ) الذي يدفعك الى الحركة،
والى التصرف في امور حياتك لتحقيق انجازات معينة ....
فأنت تكون موجها من داخلك ، وذاتك هي التي تقودك، لذلك فالدوافع الداخلية قوية جدا ،
وقد يقوم الشخص العادي بعمل أشياء اعلى من المستوى العادي بسببها
ويصل الى نتائج عظيمة ،
فهي قوى كامنة وراء النجاح...
وهي الفرق الذي يوضح التباين بين الافراد ،
الدوافع الداخلية ... هي النور الذي يشع من انفسنا ..
وهي المارد النائم بداخلنا في انتظار ان نوقظه...
حيث تتحكم قوة ارادتنا...... في دوافعنا، وبالتالي في تصرفاتنا ...
اما الدوافع التي يكون مصدرها العالم الخارجي ، فمشكلتها تكمن في أنها تتلاشى بسرعة !!
ويعتمد الانسان للاسف اعتمادا كبيرا على الدوافع الخارجية،
حتى يشعر بتقدير رؤسائه واصدقائه وافراد عائلته...
نحن دائما نحتاج لرضا الآخرين...
ونحب دائما ان نكون ُمقدّرين..
ونريد ان ينظر الناس الينا نظرة احترام...
حتى نشعر بقيمة انفسنا...
وبالنتيجة ..
نتصرف احيانا تصرفات ( خاطئة او صائبة ) ، ونقوم بأشياء... لا تكون بالضرورة نابعة من داخلنا...!!
قالوا عن الدوافع الخارجية :
نظرات الآخرين لنا تهدمنا..... ولو كان كل من حولي من العميان ما عدا انا...
لما احتجت ثيابا انيقة ... ولا مسكن جميل .... ولا اثاث فاخر.... !!!!!!!
وقال آخرون :
لو انتظرت تقدير الآخرين ، لواجهت خداعا كبيرا....
تأكد بأنه مهما كانت الدوافع من حولك قوية ، فهي ضئيلة النتائج جدا اذا ،
ما قورنت بالدوافع التي هي من ذاتك انت....
فالشخص الذي يقوم للصلاة نتيجة دافعا ذاتيا... سيحقق الخشوع الكامل ، وسيحظى بالراحة النفسية التي تثمرها الصلاة وبالهدوء والارتياح النفسي ، وسيشعر بمتعة وجوده بين يدي الخالق...
اما الشخص الذي يقوم الى الصلاة ، بدافع نظرات الآخرين....
سيجدها عبئا عليه، وواجبا ثقيلا يتمنى ان ينتهي منه بأقصى سرعة...
والشخص الحكيم يؤمن بأنه يستطيع ان يضمن السعادة اذا اعطاها لنفسه...
لا بوقوفه وانتظاره متمنيا حدوث شيء ما ، يجعله يشعر بالرضا تجاه عمله ونفسه...
ازرع الزهور بنفسك ،
بدلا من أن تنتظر احدا يقوم بتقديمها اليك .


 


قديم 05-05-2013, 03:59 PM   #3


الصورة الرمزية جيلان
جيلان غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1825
 تاريخ التسجيل :  Jun 2012
 المشاركات : 10,578 [ + ]
 التقييم :  2270
تلقيت إعجاب : 10
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Indigo
افتراضي رد: الام مدرسة اذا اعددتها...........اعددت شعبا طيب الاعراق



كثير من حالات الفشل في الحياة….
كانت لأشخاص لم يدركوا كم كانوا قريبين من النجاح …
عندما اقدموا على الاستسلام…

ترى …

كم هي عدد المرات التي استسلمت فيها لموقف ما بسبب عدم كفاية الصبر ؟..

هل تعرف شخصا انفق الكثير من المال والوقت لتحقيق احلامه ولكنه استسلم
بعد ان قطع شوطا طويلا وذلك بسبب قلة صبره…؟

هل تسمع احيانا او دائما من يقول : نفد صبري ؟؟



عدم الصبر من اهم الاسباب التي تؤدي الى الفشل..
لأنك قبل ان تصل الى النجاح…. غالبا ما تقابل عقبات وموانع وتحديات مؤقتة ،
واذا لم تكن صبورا ….فلن تتخطى تلك العقبات…
وستضطر للتنازل عن تحقيق اهدافك ….


قالوا….
الانسان الذي لا يمكنه اتقان الصبر… لا يمكنه اتقان اي شيء آخر

وقالوا ايضا…
الصبر هو افضل علاج لأي مشكلة…

وماذا يريد الصابرون اكثر من قوله تعالى : وبشر الصابرين


من الممكن ان تلتزم بالنجاح …ولكن اذا لم يكن لديك الصبر الكافي ،
فسيؤدي ذلك الى هدم احلامك.

ولا يعني الصبر …

عدم القيام بأي عمل او بأي شيء على أمل الوصول لأفضل النتائج..!!!
فللصبر قواعد وهي الايمان و العمل الشاق والالتزام ،
وهنا فقط سيعمل الصبر لمصلحتك..

فعليك عمل كل ما في وسعك لتحقيق احلامك وعليك بالصبر…

قيل …
لا تيأس فقد يكون آخر مفتاح في مجموعة المفاتيح هو المناسب لفتح الباب…


والناجحين ….
يعلمون ان اعظم انجازاتهم قد تحققت بعد ان وصلوا لتلك الفكرة
التي كانت في رأي المحيطين بهم ان ذلك الانجاز لا يمكن تحقيقه…


كن صبورا..

وكن ذلك الشخص الذي يمكنه انتهاز الفرص في كل مشكلة تواجهه …
وليس…ذلك الشخص الذي يخلق مشكلة من كل فرصة تقابله….!!




الصبر مفتاح الخير والنجاح…. والذي يحتوي على اسرار احلامك..

هو الجسر الذي يربط بين افكارك وانجازاتك..

هو أساس كل نجاح..
وعدم وجوده…. يقودك الى الفشل…

هو الذي يقودك للمداومة في أي عمل او اي انجاز…

قالوا قديما…
اذا لم نجد طريق النجاح… فلنحاول ان نبتكره
ولنصبر لنعلم نتيجة ابتكاراتنا…


وتذكر بأن :

تهتم بأن تحصل على ما تحبه…. والا ستكون مجبرا على ان تقبل ما تحصل عليه…
ولا تجعل ابدا اي مشكلة تصبح عذرا…
كن صبورا لكي تحل المشكلة…

واخيرا….

قالوا…..

عوّدت نفسي على الصبر…. لأحصل على ما اريد


 


قديم 05-05-2013, 04:00 PM   #4


الصورة الرمزية جيلان
جيلان غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1825
 تاريخ التسجيل :  Jun 2012
 المشاركات : 10,578 [ + ]
 التقييم :  2270
تلقيت إعجاب : 10
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Indigo
افتراضي رد: الام مدرسة اذا اعددتها...........اعددت شعبا طيب الاعراق



أنت اليوم حيث أوصلتك أفكارك...
وستكون غدا حيث تأخذك أفكارك....

كلنا بشر نتكلم ونفكر... وهذا لن يتوقف طالما نحن أحياء...
ونتحدث الى انفسنا كثيرا... ونتوقع السلبيات أكثر !!
وأكثر ما يقوله الناس لانفسهم يكون سلبيا ويعمل ضد مصلحتهم..
وهكذا.... كم هائل من الطاقة الضائعة في القلق والسلبيات .. أثقلنا بها ذهننا...
وأثقلنا بها صحتنا...
ان القلق يتسبب في كثير من الامراض بما في ذلك ضغط الدم والقرحة والنوبات القلبية...
أي اننا بكامل ارادتنا نتحدث الى انفسنا ونفكر بطريقة سلبية ونصاب بالمرض...
ولا نحتاج لأي مساعدة من أحد في إنجاز هذا كله ....!!!

فما نفكر فيه ونتحدث عنه قد يتزايد ويصبح افعالا .....!!!!
فنحن نرسل اشارات سلبية الى عقولنا ونرددها باستمرار حتى تصبح جزءا من اعتقاداتنا القوية
فتؤثر على تصرفاتنا وأحاسيسنا الخاصة بنا....!!
فمن أشد الاضرار التي يمكن ان تصيب الانسان هو ظنه السيء بنفسه...


فلو استبدلنا الرسائل السلبية التي نوجهها الى انفسنا برسائل ايجابية.. تدعم خطواتنا بالحماس والثقة تجاه اهدافنا لنسعى الى تحقيقها.

" راقب افكارك لانها ستصبح افعال "
"راقب افعالك لانها ستصبح عادات"
"راقب عاداتك لانها ستصبح طباع"
"راقب طباعك لانها ستحدد مصيرك "


ربما تكون مررت بتجربة سلبية سببت لك احساسا سيئا
ومن وقت لآخر تذكرك نفسك بتلك التجربة ... فتعيد لك نفس الاحساس السيء!!
وهذه الاحاسيس السلبية هدامة تقلل من أداء ادوارنا في جميع مجالات الحياة...

نحن كبشر مالكين لعقولنا ونتحكم في أفكارنا ويمكننا ان نغير فيها ما من شأنه ان يحقق البرمجة الصحيحة لانفسنا...
وباستطاعتنا توجيه خبراتنا ...
فأفكارنا تحت سيطرتنا فقط ، لا يوجد هناك من يستطيع ان يوجه افكارنا كما يريد...!

وهذه الافكار هي مجموعة قوانين تحدد اعتقاد الانسان وتتحكم في تصرفاته وسلوكه...
ولهذا الاعتقاد قوة كبيرة... ويقولون :
اذا استطعت ان تغير اعتقادات أي شخص فإنك من الممكن ان تجعله يفعل أي شيء...

والطريقة التي ننظر بها الى انفسنا..
تميز الطريقة التي ننظر بها الى الاحداث....

ان اية حقيقة تواجهنا ليست لها الاهمية كأهمية تصرفنا تجاهها...
لان هذه الاخيرة هي التي تحدد نجاحنا او فشلنا !!!

فالاختلافات بين الناس تتمثل في نظرتهم الى الاشياء والاحداث وكونها نظرة سلبية او ايجابية

فنظرتنا الى الامور... هي وجهة النظر التي من خلاله نرى الحياة.... وهي عبارة عن طريقة وتصرف واحساس!

ونظرتنا الايجابية .... هي جواز المرور الى مستقبل أفضل، فهي الاختلاف الذي يؤدي الى تباين النتائج
وهي الوصفة السحرية للنجاح....

والشيء الذي يميز شخص عن آخر هو نظرته ( السليمة ) الى الامور ومجريات الاحداث...

فنظرتنا الى الامور هو حصيلة اعتقاداتنا

أما مصادر هذه النظرة... فهي كثيرة وكثيرة جدا لا يسعنا المجال للخوض فيها...

يكفي ان نقول :
ان نظرتنا تجاه الاشياء هي من اختيارنا نحن....

نحن نقرر ان نبتسم...
وان نشكر الناس....
وان نقوم بالعطاء ومساعدة الآخرين...
وان نكون اكثر تفهما وتسامحا.....

يجب فقط ان نحرر انفسنا من سيطرة ذاتنا علينا، فالقيمة الحقيقية للانسان هي درجة حريته من سيطرة ذاته...

وان نكف عن القاء اللوم على الآخرين للنتيجة التي توصلنا اليها وقد لا تعجبنا...
فكثيرا من نسمع الناس يتلاومون...
يلومون آباؤهم او رؤسائهم في العمل ... على الاخطاء التي يقعون فيها...
وهم بذلك يعطلون امكانياتهم الحقيقية....
وحتى القدر وسوء الحظ لم يسلم من لومهم... فهم فوق كل ذلك يلومون الحظ الذي اوجدهم وسط تلك الدوامة...
وبعض الناس يلقون اللوم على على حالة الطقس لتبرير شعورهم واحساسهم !!!
واذا كنت لواما جيدا فسوف تتمادى وتصبح لواما ممتازا....!!!
تعلم ان تتحمل مسؤولية تصرفاتك واخطاءك....
فالمسؤولية هي القدرة على التجاوب من اجل التقدم للامام....

واطلق سراح الماضي
فالعيش مع تجارب الماضي الفاشلة..... يولد لديك النظرة السلبية للحاضر والمستقبل
وفي نفس الوقت ... يجب ان تتذكر دوما الدروس المصاحبة له.....

قال الشاعر :

ما الحياة الا امل يصاحبها ألم ويفاجئها أجل...

كن مستعدا للالم والتحديات وقابلها بقوة وصبر وعزم وتوكل على الله...
فإن الله يحب الصابرين...
والله لا يضيع أجر من أحسن عملا....

وبما ان الاجل هو الحقيقة في هذه الحياة وهو المصير المحقق لكل انسان...

فعش بالكفاح في سبيل الله عز وجل....

وكن مستعدا دوما لهذا اليوم...

صلّي وكأنك تصلّي لآخر مرة...
عامل كل انسان وكأنك تراه لآخر مرة....
اعطف على المساكين كما لو كان هذا آخر ما ستفعله في الدنيا....

تقرّب اليوم الى الله وستجد ان حياتك امتلأت بالنور والحب وستجد في نفسك سعادة غير محدودة

تابعونى


 


قديم 06-05-2013, 08:41 AM   #5


الصورة الرمزية الاسكندراني
الاسكندراني غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2143
 تاريخ التسجيل :  Dec 2012
 العمر : 63
 المشاركات : 16,786 [ + ]
 التقييم :  3943
تلقيت إعجاب : 214
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Blueviolet
افتراضي رد: الام مدرسة اذا اعددتها...........اعددت شعبا طيب الاعراق



تَحية تلطفهآ قلوب طيبة
آ‘لتميزٍ لآ يقفٌ عندْ أولْ خطوٍة إبدآعٌ
بلْ يتعدآه في إستمرآرٍ آلعَطآءْ
ووآصلوآ فيٌ وضعٌ بصمـتكـمٌ بكل
حرٍفٌ تزخرفوٍه لنآ
مِنْ هنآ أقدمٌ لكـم بآقـة وردْ ومحبـة خآلصـة لله تعآلىٌ
وٍنحن دوٍمآ نترٍقبٌ آلمَزٍيدْ
ودٍيٌ قبْلٌ رٍدْيٌ
كوٍنوآ بخَيرٍ
سَلآإميٌ


 


قديم 17-05-2013, 09:23 PM   #6


الصورة الرمزية زهره البنفسج
زهره البنفسج غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 675
 تاريخ التسجيل :  Dec 2011
 المشاركات : 22,271 [ + ]
 التقييم :  740
تلقيت إعجاب : 1
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Crimson
افتراضي رد: الام مدرسة اذا اعددتها...........اعددت شعبا طيب الاعراق



طرح أكثر من رائع

سلمت وسلمت يمينك على هذا الإبداع
والله يعطيك العافية
ويجعل أيامك كلها فرح وسعاده
لاعدمنا جديدك



 
 توقيع : زهره البنفسج

يَاربْ أنتَ وَحدكَ تعلَم مفاتِيح السّعادةِ في قلبِي فَـ اِفتحهَا


قديم 29-05-2013, 03:34 PM   #7


الصورة الرمزية طائر الليل
طائر الليل غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3043
 تاريخ التسجيل :  May 2013
 المشاركات : 1,295 [ + ]
 التقييم :  602
تلقيت إعجاب : 11
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Blue
افتراضي رد: الام مدرسة اذا اعددتها...........اعددت شعبا طيب الاعراق



تسلم الايادى على المجهوووووووووووووود الرائع

بوركت جهوووووووووووووووووووودك


 
 توقيع : طائر الليل


املك كنوز الارض بلمسة يديني = لاني قدرت املك صلاتي والايمان
واحكم ملايين البشر في يميني = لاني قدرت املك هوى النفس باحسان
ويملكني الي بالوفاء يحتويني = ويرخص بعيني اقرب الناس لو خان
الله خلقني مالي العز عيني = والله اموووت ولا يجي يوم وانهان



مع تحيات طائر الليل


موضوع مغلق

مواقع النشر


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 زائر)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى الردود آخر مشاركة
الغاء عيد الام 2017 الغاء الاحتفال بعيد الام 21 مارس 2017 عائد الى الحياة المواضيع العامة 14 22-03-2017 11:12 PM
هل مازالت الام مدرسة!! ابن الحتة النقاش الجاد 9 27-02-2014 09:32 AM
بالفيديو : ابو الثوار تجاهلتم الثورة ونسيتم اننى اعددت الدستور منذ عامين و تصفيق حاد جيلان الاخبار المحلية والعالمية 1 02-10-2013 11:18 AM
عيد الام عادل درويش المواضيع العامة 4 21-03-2013 02:24 PM
اسباب الام الرقبة ، معلومات صحية عن الام الرقبة روح الروح القسم الطبي 3 01-06-2012 09:20 PM



هذا الموقع يتسخدم منتجات Weblanca.com
new notificatio by 9adq_ala7sas
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي لمسه مصرية ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)

لمسه مصريه

 
 

SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.