لمسه مصريه للشخصيات التاريخيه كل ما يخص الشخصيات التاريخة بالعالم العربي والعالمي

لمسه مصرية (الاسرة السعيدة)


سر وداد حجاب المجاهدة السيناوية التي حيرت اليهود

كل ما يخص الشخصيات التاريخة بالعالم العربي والعالمي


موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-10-2012, 11:01 PM   #1


الصورة الرمزية زيزي المهندس
زيزي المهندس غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5
 تاريخ التسجيل :  Mar 2011
 المشاركات : 16,730 [ + ]
 التقييم :  2255
تلقيت إعجاب : 85
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Female
 اوسمتي
العطاء 
لوني المفضل : Blue

اوسمتي

افتراضي سر وداد حجاب المجاهدة السيناوية التي حيرت اليهود




وداد‏ ‏حجاب المقاتلة‏ ‏التي‏ ‏حار‏ ‏في‏ ‏أمرها‏ ‏اليهود
وداد حجاب المجاهدة السيناوية التي حاورتها‏: ‏نهي‏ ‏حسين / صورها‏: ‏علاء‏ ‏عبد الباري



وداد حجاب المجاهدة السيناوية التي
وداد حجاب المجاهدة السيناوية التي وداد حجاب المجاهدة السيناوية التي


البنت‏ ‏أم‏ ‏الضفاير‏ ‏أعلنت‏ ‏الحرب‏ ‏علي‏ ‏إسرائيل‏ ‏منذ‏ ‏كان‏ ‏عمرها‏ 15 ‏عاما‏ , ‏خرجت‏ ‏تناضل‏ ‏الاحتلال‏ ‏الإسرائيلي‏ ‏في‏ ‏سيناء‏ ‏بعد‏ ‏حرب‏ 1967 ‏ليس‏ ‏بالبندقية‏, ‏ولا‏ ‏بزي‏ ‏الجنود‏, ‏ولكن‏ ‏بزي‏ ‏ملائكة‏ ‏الرحمة‏ وفي‏ ‏يدها‏ ‏شاش‏ ‏وقطن‏,
‏لم‏ ‏تتوقف‏ ‏لحظة‏ ‏لتفكر‏ ‏ما‏ ‏هو‏ ‏مقابل‏ ‏تضحياتي‏ ‏ولماذا؟‏ ‏بالرغم‏ ‏من‏ ‏العزلة‏ ‏الإجبارية‏ ‏التي‏ ‏فرضها‏ ‏الاستعمار‏ ‏الإنجليزي‏ ‏علي‏ ‏سيناء‏ ‏تنفيذا‏ ‏للمخطط‏ ‏الصهيوني‏, ‏حتي‏ ‏صارت‏ ‏هذه‏ ‏العزلة‏ ‏أسلوب‏ ‏الحكومات‏ ‏المصرية‏ ‏في‏ ‏تعاملها‏ ‏مع‏ ‏سيناء‏.. ‏وداد‏ ‏حجاب‏ ‏طالبة‏ ‏الإعدادية‏ ‏التي‏ ‏خرجت‏ ‏جريا‏ ‏تحت‏ ‏إطلاق‏ ‏النار‏ ‏وانفجار‏ ‏دانات‏ ‏المدافع‏ ‏والدبابات‏ ‏لتتطوع‏ ‏بالعمل‏ ‏في‏ ‏مستشفي‏ ‏العريش‏ ‏فكانت‏ ‏هي‏ ‏البداية‏ ‏لمقاتلة‏ ‏حارت‏ ‏في‏ ‏أمرها‏ ‏قوات‏ ‏الاحتلال‏ ‏ولم‏ ‏تقع‏, ‏وقدمت‏ ‏الكثير‏ ‏للمخابرات‏ ‏المصرية‏ ‏طوال‏ ‏سنوات‏ ‏حرب‏ ‏الاستنزاف‏, ‏وأصبحت‏ ‏عضوة‏ ‏بارزة‏ ‏في‏ ‏منظمة‏ ‏سيناء‏ ‏العربية‏, ‏حول‏ ‏مغامرات‏ ‏وداد‏ ‏يدور‏ ‏هذا‏ ‏الحوار‏..‏
  • تلميذة‏ ‏المرحلة‏ ‏الإعدادية‏ ‏كيف‏ ‏استطاعت‏ ‏كسر‏ ‏العادات‏ ‏والتقاليد‏ ‏السيناوية‏ ‏والخروج‏ ‏لأيام‏ ‏وقت‏ ‏الحرب‏ ‏عام‏ 1967‏؟
‏ ‏فعلا‏ ‏كنت‏ ‏في‏ ‏المرحلة‏ ‏الإعدادية‏, ‏وترتيبي‏ ‏بين‏ ‏أشقائي‏ ‏الثامنة‏ ‏والأخيرة‏, ‏وأغلبهم‏ ‏كان‏ ‏قد‏ ‏تزوج‏, ‏لذا‏ ‏كانت‏ ‏لي‏ ‏مكانة‏ ‏خاصة‏ ‏لدي‏ ‏أسرتي‏, ‏وكان‏ ‏أبي‏ ‏يمتلك‏ ‏بيتا‏ ‏كبيرا‏ ‏وسط‏ ‏مدينة‏ ‏العريش‏ ‏ومزرعة‏ ‏زيتون‏, ‏وكنت‏ ‏أنعم‏ ‏بتدليله‏ ‏وتفهمه‏ ‏لرغباتي‏ ‏أكثر‏ ‏من‏ ‏والدتي‏ ‏التي‏ ‏كانت‏ ‏تخشي‏ ‏علي‏ ‏من‏ ‏مجرد‏ ‏خروجي‏ ‏بعد‏ ‏أذان‏ ‏المغرب‏, ‏ولكن‏ ‏التعبئة‏ ‏النفسية‏ ‏التي‏ ‏عايشناها‏ ‏قبل‏ ‏بدء‏ ‏حرب‏ 1967 ‏جعلتنا‏ ‏مهيئين‏ ‏للتضحية‏, ‏وغير‏ ‏عابئين‏ ‏لا‏ ‏بعادات‏ ‏ولا‏ ‏بأبنائنا‏ ‏حتي‏ ‏كان‏ ‏اجتماعنا‏ ‏علي‏ ‏شعور‏ ‏واحد‏ ‏هو‏ ‏مصرنا‏ ‏تغتصب‏, ‏فكنا‏ ‏نستمع‏ ‏إلي‏ ‏الإذاعات‏ ‏غير‏ ‏المصرية‏ ‏تتحدث‏ ‏عن‏ ‏الحرب‏, ‏وأبي‏ ‏كان‏ ‏مستمعا‏ ‏جيدا‏ ‏لمقال‏ ‏الكاتب‏ ‏الكبير‏ ‏حسنين‏ ‏هيكل‏ ‏الذي‏ ‏كان‏ ‏يذاع‏ ‏في‏ ‏ذلك‏ ‏الوقت‏, ‏بالإضافة‏ ‏إلي‏ ‏بثهم‏ ‏للأغاني‏ ‏الوطنية‏, ‏كل‏ ‏هذا‏ ‏جعلنا‏ ‏ندرك‏ ‏أن‏ ‏الحرب‏ ‏ستقوم‏ ‏ولا‏ ‏جدال‏ ‏في‏ ‏ذلك‏, ‏حتي‏ ‏في‏ ‏مدرستي‏ ‏أخذنا‏ ‏نتساءل‏ ‏ماذا‏ ‏سنفعل‏ ‏إذا‏ ‏قامت‏ ‏الحرب‏, ‏وسألنا‏ ‏مدرسة‏ ‏اللغة‏ ‏العربية‏ ‏أبلة‏ ‏خديجة‏, ‏فأجابت‏ ‏عمليا‏ ‏بأخذنا‏ ‏إلي‏ ‏مستشفي‏ ‏العريش‏ ‏لنتعلم‏ ‏الإسعافات‏ ‏الأولية‏, ‏ومحاضرات‏ ‏نظرية‏ ‏عن‏ ‏كيفية‏ ‏تطهير‏ ‏الجروح‏ ‏والحقن‏ ‏وحياكة‏ ‏الجروح‏, ‏حتي‏ ‏جاء‏ ‏يوم‏ 5 ‏يونيو‏ 1967, ‏وفوجئنا‏ ‏بالعدو‏ ‏أمام‏ ‏منازلنا‏ ‏بمدرعاته‏ ‏وسياراته‏ ‏والطيران‏ ‏فوق‏ ‏رؤوسنا‏, ‏وفرضوا‏ ‏حظر‏ ‏التجول‏ ‏حتي‏ ‏إشعار‏ ‏آخر‏, ‏وألقوا‏ ‏علينا‏ ‏بمنشوراتهم‏ ‏مطالبين‏ ‏أهل‏ ‏العريش‏ ‏بعدم‏ ‏المقاومة‏, ‏فازداد‏ ‏غيظي‏ ‏لكوني‏ ‏أسيرة‏ ‏في‏ ‏منزلي‏, ‏وخرجت‏ ‏إلي‏ ‏أبي‏ ‏في‏ ‏حديقة‏ ‏منزلنا‏ ‏فوجدته‏ ‏يقرأ‏ ‏أحد‏ ‏منشوراتهم‏ ‏التي‏ ‏ألقيت‏ ‏بالطائرات‏ ‏وطلبت‏ ‏منه‏ ‏السماح‏ ‏لي‏ ‏بالخروج‏ ‏لأذهب‏ ‏إلي‏ ‏المستشفي‏ ‏وتوسلت‏ ‏إليه‏ ‏بالدموع‏ ‏حتي‏ ‏يوافق‏, ‏وهو‏ ‏متردد‏ ‏لكوني‏ ‏بنتا‏ ‏صغيرة‏ ‏وليس‏ ‏رافضا‏ ‏لمبدأ‏ ‏التطوع‏, ‏ولكنه‏ ‏وافق‏ ‏في‏ ‏النهاية‏ ‏علي‏ ‏أن‏ ‏أذهب‏ ‏مع‏ ‏بعض‏ ‏صديقاتي‏ ‏في‏ ‏الجوار‏, ‏وبالفعل‏ ‏جريت‏ ‏لمنازل‏ ‏ثلاث‏ ‏صديقات‏ ‏لي‏ ‏وأقنعت‏ ‏أسرهن‏ ‏بخروجهن‏ ‏معي‏ ‏وهن‏ ‏مريم‏, ‏هدي‏, ‏مشيرة‏ ‏من‏ ‏بدو‏ ‏العريش‏, ‏وخرجنا‏ ‏إلي‏ ‏الشارع‏ ‏فلم‏ ‏نجد‏ ‏أي‏ ‏سيارة‏ ‏تقلنا‏ ‏إلي‏ ‏المستشفي‏ ‏فجرينا‏ ‏لمدة‏ ‏ربع‏ ‏ساعة‏ ‏تحت‏ ‏إطلاق‏ ‏النار‏ ‏حتي‏ ‏وصلنا‏ ‏إلي‏ ‏المستشفي‏, ‏بعدها‏ ‏سمعنا‏ ‏بوقوع‏ ‏المدينة‏ ‏في‏ ‏أيدي‏ ‏الاحتلال‏ ‏تماما‏, ‏وبعدم‏ ‏الخروج‏ ‏من‏ ‏المستشفي‏ ‏وكان‏ ‏أحد‏ ‏الجنود‏ ‏اليهود‏ ‏المتحدث‏ ‏بلغة‏ ‏عربية‏ ‏غير‏ ‏واضحة‏ ‏يجوب‏ ‏المدينة‏ ‏وينادي‏ ‏أهلها‏ ‏بعدم‏ ‏الخروج‏ ‏حتي‏ ‏إشعار‏ ‏آخر‏.‏
الأيام‏ ‏العشرة
  • وهل‏ ‏نجحت‏ ‏في‏ ‏عملك‏ ‏التطوعي‏ ‏بالتمريض‏ ‏في‏ ‏ذلك‏ ‏الوقت؟
‏ ‏في‏ ‏البداية‏ ‏أصابتنا‏ ‏الصدمة‏, ‏فلم‏ ‏نتوقع‏ ‏ما‏ ‏رأيناه‏, ‏فقد‏ ‏جئنا‏ ‏من‏ ‏قبل‏ ‏لنفس‏ ‏المستشفي‏ ‏لنتعلم‏ ‏الإسعافات‏ ‏الأولية‏ ‏مع‏ ‏أبلة‏ ‏خديجة‏, ‏ولكننا‏ ‏في‏ ‏هذه‏ ‏المرة‏ ‏وجدنا‏ ‏أنفسنا‏ ‏في‏ ‏سلخانة‏ ‏المستشفي‏ ‏كلها‏ ‏ممتلئة‏ ‏بالموتي‏ ‏والجرحي‏ ‏ولا‏ ‏يوجد‏ ‏مكان‏ ‏لموقع‏ ‏قدم‏, ‏وتوجهنا‏ ‏إلي‏ ‏الاستقبال‏ ‏لتقديم‏ ‏ما‏ ‏نستطيع‏ ‏عمله‏ ‏فوجدتني‏ ‏أمارس‏ ‏ما‏ ‏كنت‏ ‏أستمع‏ ‏إليه‏ ‏في‏ ‏المحاضرات‏ ‏النظرية‏ ‏من‏ ‏حياكة‏ ‏جروح‏ ‏وغيارات‏ ‏طوال‏ ‏الليل‏ ‏والنهار‏, ‏وبالكاد‏ ‏وجدنا‏ ‏مكانا‏ ‏في‏ ‏غرفة‏ ‏الإشاعة‏ ‏لنستطيع‏ ‏الجلوس‏ ‏علي‏ ‏الأرض‏ ‏فيه‏ ‏وليس‏ ‏إمكانية‏ ‏النوم‏, ‏وكذلك‏ ‏الطعام‏ ‏بالكاد‏ ‏كنا‏ ‏نقتات‏ ‏الضروري‏ ‏من‏ ‏مخازن‏ ‏المستشفي‏ ‏لأننا‏ ‏سجنا‏ ‏جميعا‏ ‏لمدة‏ ‏عشرة‏ ‏أيام‏ ‏حتـي‏ ‏المياه‏ ‏والكهرباء‏ ‏تم‏ ‏قطعهما‏ ‏عن‏ ‏المستشفي‏, ‏وكنا‏ ‏نحاول‏ ‏تهدئة‏ ‏المصابين‏ ‏بشتي‏ ‏الطرق‏ ‏لنقص‏ ‏الكثير‏ ‏من‏ ‏الأدوية‏ ‏والمسكنات‏, ‏فللمرة‏ ‏الأولي‏ ‏أجد‏ ‏نفسي‏ ‏بين‏ ‏موتي‏ ‏وجرحي‏ ‏وأري‏ ‏يدي‏ ‏وسط‏ ‏دم‏ ‏بشري‏ ‏حقيقي‏, ‏ولكن‏ ‏قوتنا‏ ‏كنا‏ ‏نستمدها‏ ‏من‏ ‏أبلة‏ ‏خديجة‏ ‏التي‏ ‏وجدناها‏ ‏بالمستشفي‏ ‏تمسك‏ ‏بالمكنسة‏ ‏اليدوية‏ ‏وتنظف‏ ‏حجرات‏ ‏وممرات‏ ‏المستشفي‏ ‏وتقول‏ ‏لنا‏ ‏العمل‏ ‏شرف‏, ‏العمل‏ ‏حق‏, ‏العمل‏ ‏واجب‏, ‏ودوركم‏ ‏هنا‏ ‏واجب‏ ‏وطني‏ ‏وهؤلاء‏ ‏الجنود‏ ‏المصريون‏ ‏أهلنا‏ ‏وناسنا‏, ‏ووقفنا‏ ‏خلفها‏ ‏نفعل‏ ‏ما‏ ‏تفعله‏, ‏كنا‏ ‏نعمل‏ ‏بحب‏ ‏ولا‏ ‏نفكر‏ ‏في‏ ‏مقابل‏ ‏ومن‏ ‏من‏, ‏فلسنا‏ ‏موظفات‏ ‏ولا‏ ‏عاملات‏ ‏بالمستشفي‏, ‏مجرد‏ ‏متطوعات‏ ‏ومرت‏ ‏الأيام‏ ‏العشرة‏ ‏وملابسنا‏ ‏ارتسم‏ ‏عليها‏ ‏كل‏ ‏الألوان‏, ‏وكدنا‏ ‏نموت‏ ‏من‏ ‏قلة‏ ‏الطعام‏ ‏والراحة‏ ‏حتي‏ ‏أعلنوا‏ ‏إمكانية‏ ‏الخروج‏ ‏بشرط‏ ‏رفع‏ ‏راية‏ ‏بيضاء‏ ‏عليها‏ ‏علامة‏ ‏الهلال‏ ‏الأحمر‏ ‏فأخذنا‏ ‏ملابس‏ ‏العاملين‏ ‏بالمستشفي‏ ‏جلابيب‏ ‏بيضاء‏ ‏ورسمنا‏ ‏عليها‏ ‏هلالا‏ ‏وصليبا‏ ‏بـالميكروكروم‏ ‏حتي‏ ‏نتمكن‏ ‏من‏ ‏العودة‏ ‏لمنازلنا‏ ‏لنستحم‏ ‏ونأكل‏ ‏ونعود‏, ‏وكان‏ ‏الخوف‏ ‏يقتلنا‏ ‏من‏ ‏أسرنا‏ ‏لأننا‏ ‏لم‏ ‏نعلم‏ ‏أننا‏ ‏سيتم‏ ‏احتجازنا‏ ‏عشرة‏ ‏أيام‏ ‏خارج‏ ‏منازلنا‏, ‏وحاولت‏ ‏أخذ‏ ‏بعض‏ ‏المعدات‏ ‏البسيطة‏ ‏معي‏ ‏حتي‏ ‏أتمكن‏ ‏من‏ ‏إقناع‏ ‏أسرتي‏ ‏بالعودة‏ ‏لردها‏, ‏وذهبت‏ ‏لمنزلي‏ ‏فوجدت‏ ‏فرحة‏ ‏في‏ ‏الاستقبال‏ ‏لأني‏ ‏مازلت‏ ‏علي‏ ‏قيد‏ ‏الحياة‏, ‏فكانوا‏ ‏لم‏ ‏يعرفوا‏ ‏شيئا‏ ‏عني‏ ‏طوال‏ ‏العشرة‏ ‏أيام‏, ‏وأخذت‏ ‏حمامي‏ ‏وبعض‏ ‏الطعام‏ ‏المعلب‏ ‏الزائد‏ ‏لدينا‏ ‏وأقنعتهم‏ ‏مرة‏ ‏أخري‏ ‏بضرورة‏ ‏العودة‏, ‏وبإمكانية‏ ‏زيارة‏ ‏والدي‏ ‏لي‏ ‏بالمستشفي‏ ‏في‏ ‏ساعات‏ ‏رفع‏ ‏حظر‏ ‏التجوال‏, ‏ونجحت‏ ‏مرة‏ ‏أخري‏ ‏في‏ ‏العودة‏.‏
  • ولماذا‏ ‏عدت‏ ‏مرة‏ ‏أخري‏ ‏فقد‏ ‏كان‏ ‏كافيا‏ ‏ما‏ ‏قمت‏ ‏به؟
‏ ‏لم‏ ‏أستطع‏ ‏التفكير‏ ‏سوي‏ ‏بالعودة‏, ‏فمن‏ ‏أتركهم‏ ‏في‏ ‏المستشفي‏ ‏هم‏ ‏أهلي‏, ‏ولم‏ ‏أتحمل‏ ‏الرجوع‏ ‏عن‏ ‏هذا‏ ‏الواجب‏ ‏رغم‏ ‏رفض‏ ‏صديقاتي‏ ‏لاستكمال‏ ‏المسيرة‏ ‏ومكثن‏ ‏في‏ ‏منازلهن‏, ‏فهذه‏ ‏المرة‏ ‏كنت‏ ‏أذهب‏ ‏بروح‏ ‏أقوي‏ ‏وحماس‏ ‏يشعله‏ ‏الإحساس‏ ‏بالواجب‏ ‏والرغبة‏ ‏في‏ ‏الثأر‏.‏

وداد حجاب المجاهدة السيناوية التي
  • هل‏ ‏اختلف‏ ‏دورك‏ ‏في‏ ‏المستشفي‏ ‏هذه‏ ‏المرة؟
‏ ‏بعض‏ ‏الشيء‏ ‏بعدما‏ ‏اكتسبت‏ ‏مهارات‏ ‏أكثر‏ ‏في‏ ‏التمريض‏ ‏واستمر‏ ‏وجودي‏ ‏بالمستشفي‏ ‏بشكل‏ ‏منتظم‏ ‏حتي‏ ‏ظن‏ ‏البعض‏ ‏أنني‏ ‏موظفة‏ ‏فيها‏, ‏ولاحظت‏ ‏مرضي‏ ‏كثيرين‏ ‏يرتدون‏ ‏ملابس‏ ‏بدو‏ ‏سيناء‏ ‏عند‏ ‏خروجهم‏ ‏ويأخذهم‏ ‏آخرون‏ ‏ولا‏ ‏أعرف‏ ‏إلي‏ ‏أين‏ ‏يذهبون‏ ‏بهم‏, ‏ولكن‏ ‏استمررت‏ ‏في‏ ‏التعلم‏ ‏والبحث‏ ‏وراء‏ ‏الأشياء‏ ‏لعلي‏ ‏أجد‏ ‏دورا‏ ‏بطوليا‏ ‏أشفي‏ ‏فيه‏ ‏غليلي‏ ‏من‏ ‏المحتل‏, ‏حتي‏ ‏جاءت‏ ‏قافلة‏ ‏طبية‏ ‏من‏ ‏سويسرا‏ ‏وهي‏ ‏من‏ ‏الصليب‏ ‏الأحمر‏, ‏تعلمنا‏ ‏علي‏ ‏أيديهم‏ ‏الكثير‏, ‏وأصبحت‏ ‏أرتدي‏ ‏زي‏ ‏التمريض‏ ‏الخاص‏ ‏بهم‏ ‏وعينت‏ ‏قوات‏ ‏الاحتلال‏ ‏يوديت‏ ‏وايفون‏ ‏مجندتين‏ ‏إسرائيليتين‏ ‏مديرتين‏ ‏للمستشفي‏, ‏فنجحتا‏ ‏في‏ ‏تنظيم‏ ‏العمل‏ ‏بالمستشفي‏ ‏كما‏ ‏لو‏ ‏كانت‏ ‏وحدة‏ ‏عسكرية‏.‏
الحاكم‏ ‏عزرائيل
  • كيف‏ ‏إذن‏ ‏بدأت‏ ‏جولاتك‏ ‏مع‏ ‏قوات‏ ‏الاحتلال؟
‏- ‏عندما‏ ‏ذهبت‏ ‏إلي‏ ‏الحاكم‏ ‏العسكري‏ ‏الإسرائيلي‏ ‏عزرا‏ ‏في‏ ‏مكتبه‏ ‏الذي‏ ‏كان‏ ‏بيت‏ ‏المحافظ‏ ‏القديم‏, ‏وكنا‏ ‏نطلق‏ ‏عليه‏ ‏عزرائيل‏ ‏وهو‏ ‏يتحدث‏ ‏اللغة‏ ‏العربية‏, ‏فذهبت‏ ‏إليه‏ ‏لأطلب‏ ‏منه‏ ‏العمل‏ ‏رسميا‏ ‏لأني‏ ‏لم‏ ‏أكن‏ ‏مسجلة‏ ‏ضمن‏ ‏العاملين‏ ‏بالمستشفي‏ ‏حتي‏ ‏ذلك‏ ‏الوقت‏ ‏وليس‏ ‏لي‏ ‏راتب‏, ‏فأرسلني‏ ‏إلي‏ ‏يوديت‏ ‏لتعييني‏ ‏في‏ ‏الصحة‏ ‏المدرسية‏ ‏وكانت‏ ‏مهمتي‏ ‏المرور‏ ‏علي‏ ‏المدارس‏ ‏للتأكد‏ ‏من‏ ‏صحة‏ ‏الأطفال‏, ‏وبدأت‏ ‏أشعر‏ ‏بتحركات‏ ‏غريبة‏ ‏تحدث‏ ‏في‏ ‏المدينة‏ ‏مثل‏ ‏انفجارات‏ ‏في‏ ‏الميادين‏, ‏علي‏ ‏أثرها‏ ‏اقتحمت‏ ‏قوات‏ ‏الاحتلال‏ ‏منازلنا‏ ‏ليلا‏ ‏وأيقظتنا‏ ‏تحت‏ ‏تهديد‏ ‏السلاح‏ ‏لتفتيش‏ ‏منازلنا‏, ‏وتساءلت‏ ‏من‏ ‏هم‏ ‏وراء‏ ‏تلك‏ ‏التفجيرات‏ ‏وتمنيت‏ ‏العمل‏ ‏معهم‏, ‏وقد‏ ‏كان‏ ‏فبعد‏ ‏فترة‏ ‏من‏ ‏عملي‏ ‏في‏ ‏الصحة‏ ‏المدرسية‏ ‏تعرفت‏ ‏علي‏ ‏أحد‏ ‏مجاهدي‏ ‏منظمة‏ ‏سيناء‏ ‏العربية‏ ‏التي‏ ‏لم‏ ‏أعلم‏ ‏عنها‏ ‏شيئا‏, ‏كنت‏ ‏أشعر‏ ‏بأنهم‏ ‏مجموعة‏ ‏وطنية‏ ‏فقط‏, ‏وطلب‏ ‏مني‏ ‏مساعدتهم‏ ‏دون‏ ‏إخبار‏ ‏أي‏ ‏شخص‏ ‏عن‏ ‏هذه‏ ‏المساعدات‏, ‏حتي‏ ‏لو‏ ‏تم‏ ‏القبض‏ ‏علي‏, ‏وكانت‏ ‏مهمتي‏ ‏في‏ ‏الأول‏ ‏شراء‏ ‏الورق‏ ‏الأبيض‏ ‏لطبع‏ ‏المنشورات‏ ‏عليه‏ ‏من‏ ‏غزة‏, ‏لأنه‏ ‏كان‏ ‏قليلا‏ ‏في‏ ‏العريش‏ ‏وإن‏ ‏تم‏ ‏شراؤه‏ ‏بكثرة‏ ‏سيثير‏ ‏الشكوك‏, ‏لذا‏ ‏كنت‏ ‏أنظم‏ ‏رحلات‏ ‏إلي‏ ‏غزة‏ ‏مع‏ ‏خمس‏ ‏من‏ ‏صديقاتي‏ ‏بحجة‏ ‏الذهاب‏ ‏لكوافير‏ ‏شهير‏ ‏هناك‏ ‏وشراء‏ ‏ملابس‏ ‏لأشتري‏ ‏معهن‏ ‏الورق‏, ‏وتكررت‏ ‏هذه‏ ‏المهام‏ ‏وكان‏ ‏يساعدني‏ ‏في‏ ‏أدائها‏ ‏ارتدائي‏ ‏لملابس‏ ‏المجندات‏ ‏الإسرائيليات‏ ‏ومعرفتي‏ ‏باللغة‏ ‏العبرية‏, ‏مما‏ ‏يجعلني‏ ‏أتحدث‏ ‏مع‏ ‏جنود‏ ‏نقاط‏ ‏التفتيش‏ ‏لتسهل‏ ‏مأموريتي‏, ‏فكانوا‏ ‏يعتقدون‏ ‏أنني‏ ‏منهم‏, ‏وسألوني‏ ‏مرة‏ ‏عن‏ ‏الورق‏ ‏فأخبرتهم‏ ‏بأنني‏ ‏أحب‏ ‏كتابة‏ ‏القصص‏ ‏والشعر‏, ‏وأستهلك‏ ‏ورقا‏ ‏كثيرا‏ ‏لذلك‏.‏
  • وهل‏ ‏تطورت‏ ‏مهامك‏ ‏فيما‏ ‏بعد؟
‏ ‏نعم‏ ‏أصبحت‏ ‏أنا‏ ‏التي‏ ‏أقوم‏ ‏بتوزيع‏ ‏المنشورات‏ ‏وليس‏ ‏جلب‏ ‏الورق‏ ‏فقط‏, ‏حتي‏ ‏تم‏ ‏القبض‏ ‏علي‏ ‏بسبب‏ ‏وشاية‏ ‏زميل‏ ‏لي‏ ‏عربي‏ ‏في‏ ‏الصحة‏ ‏المدرسية‏ ‏للقوات‏ ‏الإسرائيلية‏ ‏بسبب‏ ‏أحد‏ ‏المنشورات‏ ‏وتم‏ ‏ترويعي‏ ‏بكل‏ ‏الطرق‏.‏
  • كم‏ ‏كان‏ ‏يبلغ‏ ‏عمرك‏ ‏في‏ ‏هذا‏ ‏الوقت؟
‏ ‏من‏ 19 ‏إلي‏ 20 ‏سنة‏ ‏تقريبا‏ ‏عندما‏ ‏فوجئت‏ ‏بسيارة‏ ‏الشرطة‏ ‏الإسرائيلية‏ ‏تفتحم‏ ‏علي‏ ‏مكتبي‏ ‏في‏ ‏الصحة‏ ‏المدرسية‏ ‏وتقبض‏ ‏علي‏ ‏وتقودني‏ ‏لمقرهم‏ ‏وسط‏ ‏المدينة‏, ‏وعندما‏ ‏دخلت‏ ‏الغرفة‏ ‏وجدت‏ ‏معلقا‏ ‏علي‏ ‏بابها‏ ‏كل‏ ‏أنواع‏ ‏الأسلحة‏, ‏وأمامي‏ ‏نصف‏ ‏دائرة‏ ‏من‏ ‏قياداتهم‏ ‏والمأمور‏ ‏حاييم‏, ‏وظل‏ ‏يسألني‏ ‏كل‏ ‏منهم‏ ‏سؤالا‏ ‏تلو‏ ‏الآخر‏ ‏علي‏ ‏مدار‏ ‏يوم‏ ‏كامل‏ ‏ولم‏ ‏يصلوا‏ ‏لشيء‏, ‏فقد‏ ‏أنزل‏ ‏الله‏ ‏السكينة‏ ‏في‏ ‏قلبي‏ ‏ووهبني‏ ‏حسن‏ ‏القول‏ ‏والحجة‏ ‏في‏ ‏الإجابة‏ ‏وأنكرت‏ ‏تماما‏ ‏علاقتي‏ ‏بالمنشورات‏ ‏مؤكدة‏ ‏إن‏ ‏كان‏ ‏ليس‏ ‏لدي‏ ‏منشور‏ ‏إسرائيلي‏ ‏في‏ ‏بداية‏ ‏الاحتلال‏ ‏عندما‏ ‏كان‏ ‏يتم‏ ‏إلقاؤه‏ ‏بالطائرات‏ ‏علي‏ ‏منازلنا‏, ‏فهل‏ ‏هذا‏ ‏يعني‏ ‏علاقتي‏ ‏به‏, ‏وقابلت‏ ‏السؤال‏ ‏بسؤال‏ ‏وطلبت‏ ‏منهم‏ ‏البحث‏ ‏عن‏ ‏صاحب‏ ‏المنشورات‏ ‏فهذه‏ ‏هي‏ ‏مهمتهم‏, ‏أما‏ ‏مهمتي‏ ‏فهي‏ ‏الحقن‏ ‏فقط‏, ‏فوجدت‏ ‏المأمور‏ ‏يخيفني‏ ‏ويلوح‏ ‏بأهمية‏ ‏شرف‏ ‏البنت‏ ‏العربية‏, ‏فتنفست‏ ‏بعمق‏ ‏وقلت‏ ‏له‏ ‏وانت‏ ‏تعرف‏ ‏ماذا‏ ‏سيفعل‏ ‏بكم‏ ‏البلد‏ ‏إذا‏ ‏مسست‏ ‏شرف‏ ‏بنت‏ ‏منه‏, ‏فأحضر‏ ‏لي‏ ‏كلبا‏ ‏بشحتة‏ ‏أي‏ ‏برتبة‏ ‏لأن‏ ‏الكلاب‏ ‏عندهم‏ ‏برتب‏, ‏فجاء‏ ‏بكلب‏ ‏كبير‏ ‏ليخيفني‏, ‏ولم‏ ‏أتحرك‏ ‏لأنني‏ ‏كنت‏ ‏أربي‏ ‏كلبا‏ ‏في‏ ‏منزلي‏ ‏وأعرف‏ ‏كيف‏ ‏أتجنب‏ ‏إثارته‏, ‏في‏ ‏نهاية‏ ‏الأمر‏ ‏بعدما‏ ‏فقد‏ ‏الأمل‏ ‏في‏ ‏الخروج‏ ‏مني‏ ‏بأية‏ ‏معلومات‏ ‏قال‏ ‏لي‏ ‏العرب‏ ‏ما‏ ‏عندهم‏ ‏ضمير‏ ‏لأن‏ ‏الذي‏ ‏وشيبي‏ ‏زميلي‏ ‏ففهمت‏ ‏وقلت‏ ‏له‏ ‏لو‏ ‏كان‏ ‏يباع‏ ‏لاشتريته‏ ‏لهم‏, ‏فأطلق‏ ‏سراحي‏.‏
  • من‏ ‏أين‏ ‏جئت‏ ‏بهذه‏ ‏القوة‏ ‏والصمود‏ ‏وأنت‏ ‏في‏ ‏هذه‏ ‏السن‏ ‏الصغيرة؟
‏ ‏الحرب‏ ‏والقتل‏ ‏والدمار‏ ‏لم‏ ‏تكن‏ ‏جديدة‏ ‏علي‏ ‏مسامعي‏ ‏فكنت‏ ‏طفلة‏ ‏صغيرة‏ ‏جدا‏ ‏وأنا‏ ‏في‏ ‏حديقة‏ ‏منزلي‏ ‏أسمع‏ ‏الطائرات‏ ‏المقاتلة‏ ‏وهي‏ ‏تشن‏ ‏الحرب‏ ‏علي‏ ‏مصر‏ ‏في‏ ‏العدوان‏ ‏الثلاثي‏ ‏عام‏ 1956, ‏واعتدت‏ ‏علي‏ ‏صوت‏ ‏القنابل‏ ‏والمدافع‏ ‏وأدرك‏ ‏في‏ ‏قرارة‏ ‏نفسي‏ ‏معني‏ ‏اغتصاب‏ ‏الأرض‏ ‏والاحتلال‏, ‏وأقدس‏ ‏الجيش‏ ‏المصري‏ ‏بل‏ ‏أعشق‏ ‏لون‏ ‏زيه‏ ‏العسكري‏ ‏الذي‏ ‏ارتديته‏ ‏طوال‏ ‏سنوات‏ ‏عمري‏ ‏صيفا‏ ‏وشتاء‏, ‏حتي‏ ‏تكونت‏ ‏عندي‏ ‏قناعة‏ ‏بأن‏ ‏الجندي‏ ‏المصري‏ ‏هو‏ ‏رمز‏ ‏الرجولة‏ ‏وليس‏ ‏غيره‏, ‏حتي‏ ‏كنت‏ ‏أتمني‏ ‏الارتباط‏ ‏برجل‏ ‏عسكري‏, ‏حتي‏ ‏منذ‏ ‏صغري‏ ‏في‏ ‏المدرسة‏ ‏كنت‏ ‏أطلب‏ ‏من‏ ‏مدرستي‏ ‏تنظيم‏ ‏رحلة‏ ‏للمطار‏ ‏الحربي‏ ‏وذلك‏ ‏طبعا‏ ‏قبل‏ ‏حرب‏ 1967 ‏لمشاهدة‏ ‏الطائرة‏ ‏ميج‏ 21 ‏وفعلا‏ ‏طلعت‏ ‏في‏ ‏هذه‏ ‏الرحلة‏ ‏واصطحبنا‏ ‏لهذه‏ ‏الطائرة‏ ‏نقيب‏ ‏طيار‏ ‏فكري‏ ‏الجندي‏ ‏ومازلت‏ ‏أتذكر‏ ‏اسمه‏ ‏حتي‏ ‏الآن‏, ‏فقوتي‏ ‏تعود‏ ‏لحبي‏ ‏الشديد‏ ‏للجيش‏ ‏المصري‏ ‏وكرهي‏ ‏العميق‏ ‏للحرب‏ ‏والعدو‏ ‏الإسرائيلي‏, ‏وكنت‏ ‏أنجح‏ ‏عضو‏ ‏في‏ ‏المنظمة‏ ‏في‏ ‏فرض‏ ‏التمويه‏ ‏لتحركاتي‏ ‏حتي‏ ‏لا‏ ‏أثير‏ ‏الشكوك‏ ‏حولي‏.‏
واجب‏ ‏العزاء
  • وما‏ ‏أشكال‏ ‏التمويه‏ ‏التي‏ ‏كنت‏ ‏تتبعينها؟
‏ ‏الاهتمام‏ ‏بمظهري‏ ‏وبشكل‏ ‏شعري‏ ‏وملابسي‏ ‏وشراء‏ ‏زي‏ ‏المجندات‏ ‏من‏ ‏البالات‏ ‏القديمة‏, ‏فكنت‏ ‏أبدو‏ ‏الفتاة‏ ‏المدللة‏ ‏التي‏ ‏تحب‏ ‏العمل‏ ‏من‏ ‏أجل‏ ‏الظهور‏ ‏فقط‏ ‏ولم‏ ‏أبد‏ ‏يوما‏ ‏المناضلة‏ ‏أو‏ ‏المقاتلة‏ ‏التي‏ ‏تتخفي‏ ‏وتهمل‏ ‏في‏ ‏مظهرها‏ ‏وتخرج‏ ‏ليلا‏, ‏وغيره‏, ‏بل‏ ‏كنت‏ ‏أجمع‏ ‏المعلومات‏ ‏كلها‏ ‏نهارا‏ ‏من‏ ‏مستشفي‏ ‏العريش‏ ‏والصحة‏ ‏المدرسية‏ ‏وأوزع‏ ‏المنشورات‏ ‏أيضا‏ ‏نهارا‏ ‏وكل‏ ‏ذلك‏ ‏دون‏ ‏مقابل‏ ‏من‏ ‏المنظمة‏ ‏أو‏ ‏المخابرات‏ ‏التي‏ ‏كنت‏ ‏لا‏ ‏أعرفها‏ ‏من‏ ‏الأصل‏, ‏إلي‏ ‏أن‏ ‏ناداني‏ ‏رجل‏ ‏بعد‏ ‏صلاة‏ ‏الجمعة‏ ‏في‏ ‏الشارع‏ ‏وطلب‏ ‏مني‏ ‏التوقيع‏ ‏علي‏ ‏كشف‏ ‏به‏ ‏اسمي‏ ‏لاستلام‏ ‏عشرة‏ ‏جنيهات‏ ‏فسألته‏ ‏لماذا؟‏ ‏قال‏ ‏لفعل‏ ‏الخير‏ ‏الذي‏ ‏تؤدينه‏, ‏ولم‏ ‏يجب‏ ‏بكلمة‏ ‏زائدة‏ ‏وحتي‏ ‏يومنا‏ ‏هذا‏ ‏لم‏ ‏أعرف‏ ‏من‏ ‏هو‏, ‏ولم‏ ‏أعرف‏ ‏أنهم‏ ‏أدرجوني‏ ‏ضمن‏ ‏أعضاء‏ ‏منظمة‏ ‏سيناء‏ ‏لقيامي‏ ‏بهذه‏ ‏المهام‏ ‏وكانت‏ ‏العشرة‏ ‏جنيهات‏ ‏مبلغا‏ ‏كبيرا‏ ‏آنذاك‏.‏
  • هل‏ ‏حاولت‏ ‏القوات‏ ‏الإسرائيلية‏ ‏تجنيدك‏ ‏لصالحهم؟
‏ ‏نعم‏ ‏ورفضت‏ ‏ولقيت‏ ‏أسوأ‏ ‏معاملة‏ ‏لرفضي‏.‏
  • ‏ومتي‏ ‏حدث‏ ‏ذلك‏ ‏وكيف؟
‏ ‏عندما‏ ‏علمت‏ ‏بسفر‏ ‏وفد‏ ‏رجالي‏ ‏من‏ ‏كبار‏ ‏الشخصيات‏ ‏في‏ ‏سيناء‏ ‏إلي‏ ‏القاهرة‏ ‏لتقديم‏ ‏واجب‏ ‏العزاء‏ ‏في‏ ‏الرئيس‏ ‏الراحل‏ ‏جمال‏ ‏عبدالناصر‏, ‏فذهبت‏ ‏مرة‏ ‏أخري‏ ‏للماجير‏ ‏عذرا‏ ‏وطلبت‏ ‏منه‏ ‏مرافقة‏ ‏الوفد‏ ‏إلي‏ ‏القاهرة‏ ‏لتقديم‏ ‏واجب‏ ‏العزاء‏ ‏للسيدة‏ ‏تحية‏, ‏وكنت‏ ‏السيدة‏ ‏الوحيدة‏ ‏ضمن‏ ‏هذا‏ ‏الوفد‏ ‏ورقم‏ ‏المئة‏ ‏لأنهم‏ ‏كانوا‏ 99 ‏رجلا‏, ‏فوافق‏ ‏بشرط‏ ‏السفر‏ ‏علي‏ ‏نفقتي‏ ‏الخاصة‏, ‏فذهبت‏ ‏لمنزلي‏ ‏أجمع‏ ‏ما‏ ‏ادخرته‏ ‏من‏ ‏راتبي‏ ‏في‏ ‏المستشفي‏ ‏الذي‏ ‏بلغ‏ 150 ‏ليرة‏ ‏إسرائيلية‏ ‏أي‏ ‏ما‏ ‏يعادل‏ 30 ‏جنيها‏ ‏شهريا‏ ‏وهذا‏ ‏مبلغ‏ ‏كبير‏ ‏في‏ ‏ذلك‏ ‏الوقت‏, ‏ونظمت‏ ‏مسيرة‏ ‏في‏ ‏البلد‏ ‏لنودع‏ ‏بها‏ ‏الرئيس‏ ‏الراحل‏ ‏حتي‏ ‏أسافر‏ ‏إلي‏ ‏القاهرة‏ ‏وتركوني‏ ‏في‏ ‏المسيرة‏ ‏بشرط‏ ‏عدم‏ ‏رفع‏ ‏العلم‏, ‏وكانت‏ ‏رحلة‏ ‏السفر‏ ‏تبدأ‏ ‏من‏ ‏العريش‏ ‏إلي‏ ‏غزة‏ ‏ثم‏ ‏القدس‏, ‏ومنها‏ ‏إلي‏ ‏أريحا‏, ‏ثم‏ ‏ندخل‏ ‏عمان‏ ‏حتي‏ ‏تستطيع‏ ‏السفارة‏ ‏المصرية‏ ‏تسفيرنا‏ ‏إلي‏ ‏القاهرة‏, ‏وفي‏ ‏تلك‏ ‏الأثناء‏ ‏قابلني‏ ‏أحد‏ ‏قادتهم‏ ‏في‏ ‏أريحا‏ ‏وأخبرني‏ ‏بأنه‏ ‏يعلم‏ ‏عني‏ ‏الكثير‏ ‏وأنه‏ ‏يعلم‏ ‏أن‏ ‏لي‏ ‏شقيقة‏ ‏متزوجة‏ ‏من‏ ‏ضابط‏ ‏بالجيش‏ ‏المصري‏ ‏ومقيمة‏ ‏في‏ ‏القاهرة‏, ‏وكذلك‏ ‏لي‏ ‏شقيق‏ ‏بحرس‏ ‏الحدود‏, ‏وآخر‏ ‏يعمل‏ ‏في‏ ‏شركة‏ ‏بترول‏, ‏وطلب‏ ‏مني‏ ‏التعان‏ ‏معهم‏ ‏بتوصيل‏ ‏معلومات‏ ‏بسيطة‏ ‏من‏ ‏أشقائي‏ ‏عن‏ ‏مصر‏ ‏والقاهرة‏ ‏تحديدا‏ ‏وأسعار‏ ‏بعض‏ ‏السلع‏ ‏مقابل‏ ‏مبلغ‏ ‏مالي‏ ‏كبير‏ ‏بالدولار‏, ‏وكنت‏ ‏لأول‏ ‏مرة‏ ‏أري‏ ‏الدولار‏ ‏معه‏, ‏ولكني‏ ‏رفضت‏ ‏بحجة‏ ‏خوفي‏ ‏الشديد‏ ‏من‏ ‏إخوتي‏ ‏وما‏ ‏سيترتب‏ ‏عنه‏ ‏إذا‏ ‏تم‏ ‏اكتشاف‏ ‏أمري‏ ‏حتي‏ ‏أقنعته‏ ‏بأني‏ ‏جبانة‏ ‏ولا‏ ‏فائدة‏ ‏مني‏, ‏فطردني‏ ‏من‏ ‏مكتبه‏ ‏وعطل‏ ‏سفري‏ ‏يومين‏ ‏أمضيتهما‏ ‏نائمة‏ ‏تحت‏ ‏شباك‏ ‏إنهاء‏ ‏الإجراءات‏ ‏في‏ ‏الشارع‏, ‏ومع‏ ‏ذلك‏ ‏وصلت‏ ‏إلي‏ ‏القاهرة‏ ‏وقابلنا‏ ‏المشير‏ ‏أحمد‏ ‏إسماعيل‏ ‏وزرنا‏ ‏قصر‏ ‏عابدين‏ ‏ومجلس‏ ‏الشعب‏ ‏وللمرة‏ ‏الأولي‏ ‏تدخله‏ ‏سيدة‏ ‏سيناوية‏ ‏كنت‏ ‏أنا‏ ‏وأجلس‏ ‏علي‏ ‏مقعده‏, ‏واستمرت‏ ‏إقامتنا‏ 30 ‏يوما‏ ‏بالقاهرة‏ ‏في‏ ‏استضافة‏ ‏المحافظ‏ ‏بعدما‏ ‏قدمنا‏ ‏واجب‏ ‏العزاء‏ ‏للسيدة‏ ‏تحية‏, ‏وزرت‏ ‏الأهرامات‏ ‏لأول‏ ‏مرة‏ ‏في‏ ‏حياتي‏ ‏وعدنا‏ ‏بعد‏ ‏ذلك‏ ‏بنفس‏ ‏الطريقة‏.‏
  • هل‏ ‏اقتصرت‏ ‏زيارتك‏ ‏للقاهرة‏ ‏علي‏ ‏واجب‏ ‏العزاء‏ ‏أم‏ ‏كان‏ ‏لك‏ ‏دور‏ ‏آخر؟
‏ ‏فعلا‏ ‏حملت‏ ‏معي‏ ‏خطابات‏ ‏في‏ ‏ورق‏ ‏صغير‏ ‏جدا‏ ‏أخفيته‏ ‏في‏ ‏فراء‏ ‏البالطو‏ ‏من‏ ‏المنظمة‏ ‏لأسلمه‏ ‏للمخابرات‏ ‏المصرية‏ ‏في‏ ‏القاهرة‏, ‏وكنت‏ ‏لا‏ ‏أعلم‏ ‏عنهم‏ ‏شيئا‏ ‏ولكن‏ ‏بمجرد‏ ‏وصولي‏ ‏جاءني‏ ‏ضابط‏ ‏منهم‏ ‏أخبروني‏ ‏باسمه‏ ‏وتسلم‏ ‏مني‏ ‏كل‏ ‏شيء‏, ‏وفي‏ ‏القاهرة‏ ‏تعرفت‏ ‏علي‏ ‏عدد‏ ‏كبير‏ ‏من‏ ‏أعضاء‏ ‏منظمة‏ ‏سيناء‏ ‏العربية‏ ‏التي‏ ‏لم‏ ‏أعرف‏ ‏أعضاءها‏ ‏من‏ ‏قبل‏, ‏وقمت‏ ‏بتوصيل‏ ‏الرسائل‏ ‏من‏ ‏وإلي‏ ‏القاهرة‏ ‏بالحفظ‏ ‏والصعب‏ ‏منها‏ ‏آخذه‏ ‏مكتوبا‏ ‏وأخفيه‏ ‏في‏ ‏ملابسي‏, ‏واستمر‏ ‏الوضع‏ ‏هكذا‏ ‏في‏ ‏عام‏ 1972 ‏أمدهم‏ ‏بمعلومات‏ ‏عن‏ ‏الجرحي‏ ‏في‏ ‏المستشفيات‏ ‏ومعلومات‏ ‏عسكرية‏ ‏بحكم‏ ‏تجولي‏ ‏في‏ ‏عملي‏ ‏بالصحة‏ ‏المدرسية‏ ‏بمدرعة‏ ‏إسرائيلية‏ ‏فأري‏ ‏الكثير‏ ‏في‏ ‏المناطق‏ ‏المجاورة‏ ‏وأبلغهم‏ ‏به‏, ‏وسلمت‏ ‏محمد‏ ‏اليماني‏ ‏ضابط‏ ‏المخابرات‏ ‏رسائل‏ ‏عديدة‏, ‏حتي‏ ‏استقر‏ ‏بي‏ ‏الأمر‏ ‏في‏ ‏القاهرة‏ ‏فكنت‏ ‏استقبل‏ ‏وفود‏ ‏الصليب‏ ‏الأحمر‏ ‏القادمين‏ ‏لها‏ ‏وأتسلم‏ ‏رسائل‏ ‏من‏ ‏مجاهدات‏ ‏من‏ ‏بدو‏ ‏سيناء‏ ‏قادمات‏ ‏لأسلمها‏ ‏للمخابرات‏.‏
العمل‏ ‏الإعلامي
  • إذن‏ ‏توقفت‏ ‏عن‏ ‏ممارسة‏ ‏التمريض‏ ‏فماذا‏ ‏عملت‏ ‏في‏ ‏القاهرة؟
‏ ‏استقررت‏ ‏عند‏ ‏شقيقتي‏ ‏وتمت‏ ‏خطبتي‏ ‏من‏ ‏أحد‏ ‏أفراد‏ ‏العائلة‏, ‏ووجدتني‏ ‏أعمل‏ ‏مساعدة‏ ‏للإعلامي‏ ‏عبدالله‏ ‏لبيب‏ ‏صاحب‏ ‏برنامج‏ ‏صوت‏ ‏سيناء‏ ‏الذي‏ ‏كان‏ ‏يذاع‏ ‏علي‏ ‏صوت‏ ‏العرب‏, ‏فكنت‏ ‏آتي‏ ‏له‏ ‏بالسيناوية‏ ‏المقيمين‏ ‏في‏ ‏القاهرة‏ ‏ليسجلوا‏ ‏رسائلهم‏ ‏إلي‏ ‏ذويهم‏ ‏في‏ ‏سيناء‏ ‏وأيضا‏ ‏دون‏ ‏مقابل‏ ‏لمجرد‏ ‏خدمة‏ ‏أهلي‏ ‏في‏ ‏سيناء‏ ‏حتي‏ ‏أنني‏ ‏ساهمت‏ ‏في‏ ‏الكشف‏ ‏عن‏ ‏أحد‏ ‏الجواسيس‏ ‏كان‏ ‏يريد‏ ‏تحرير‏ ‏رسالة‏ ‏معنية‏ ‏عبر‏ ‏الإذاعة‏ ‏من‏ ‏خلالي‏ ‏إلا‏ ‏أن‏ ‏اللواء‏ ‏فؤاد‏ ‏حسين‏ ‏صائد‏ ‏الجواسيس‏ ‏آنذاك‏ ‏بالمخابرات‏ ‏المصرية‏ ‏كشفه‏ ‏وتم‏ ‏القبض‏ ‏عليه‏.‏
  • ‏‏هل‏ ‏هذا‏ ‏يعني‏ ‏أنك‏ ‏مستهدفة‏ ‏من‏ ‏قبل‏ ‏القوات‏ ‏الإسرائيلية؟‏
‏دائما‏ ‏كان‏ ‏الضباط‏ ‏المتعاملون‏ ‏معنا‏ ‏ينصحوننا‏ ‏بالابتعاد‏ ‏عن‏ ‏الإعلام‏ ‏أو‏ ‏التصريح‏ ‏في‏ ‏الإذاعة‏ ‏والتليفزيون‏ ‏بأي‏ ‏شيء‏ ‏عن‏ ‏سيناء‏ ‏في‏ ‏ذلك‏ ‏الوقت‏ ‏حماية‏ ‏لنا‏, ‏لذلك‏ ‏نجحت‏ ‏في‏ ‏العمل‏ ‏بعيدا‏ ‏عن‏ ‏الأعين‏ ‏لفترة‏ ‏طويلة‏ ‏وأسهمت‏ ‏في‏ ‏توصيل‏ ‏الكثير‏ ‏من‏ ‏الرسائل‏ ‏المهمة‏ ‏من‏ ‏العريش‏ ‏إلي‏ ‏القاهرة‏, ‏وكنت‏ ‏دائما‏ ‏أجد‏ ‏الدعم‏ ‏والحماية‏ ‏والنصح‏ ‏حتي‏ ‏لا‏ ‏أسقط‏ ‏في‏ ‏أيديهم‏.‏
  • كل‏ ‏هذه‏ ‏الأحداث‏ ‏ولم‏ ‏تعلم‏ ‏عائلتك‏ ‏بعملك‏ ‏مع‏ ‏المنظمة؟
‏ ‏بعد‏ ‏استقراري‏ ‏في‏ ‏القاهرة‏ ‏علمت‏ ‏أسرتي‏ ‏وكانت‏ ‏أمي‏ ‏تموت‏ ‏خوفا‏ ‏علي‏ ‏كل‏ ‏يوم‏ ‏وتعجبوا‏ ‏من‏ ‏قدرتي‏ ‏علي‏ ‏أداء‏ ‏تلك‏ ‏المهام‏ ‏طوال‏ ‏هذه‏ ‏السنوات‏ ‏بهذا‏ ‏الكتمان‏ ‏وتلك‏ ‏السرية‏, ‏وحتي‏ ‏زوجي‏ ‏علم‏ ‏بعد‏ ‏ذلك‏ ‏ولم‏ ‏يقلق‏ ‏بشأني‏, ‏وعملت‏ ‏في‏ ‏نفس‏ ‏الوقت‏ ‏مع‏ ‏الإعلامية‏ ‏سامية‏ ‏صادق‏ ‏في‏ ‏الإذاعة‏ ‏معدة‏ ‏بالقطعة‏ ‏وأقرت‏ ‏لي‏ ‏في‏ ‏هذه‏ ‏الحالة‏ ‏فقط‏ ‏راتبا‏ ‏لأنني‏ ‏كنت‏ ‏أسافر‏ ‏شرقا‏ ‏وغربا‏ ‏لإعداد‏ ‏حلقات‏ ‏برنامج‏ ‏آخر‏ ‏بعد‏ ‏حرب‏ 1973 ‏واستمررت‏ ‏حتي‏ ‏عام‏ 1980.
  • هل‏ ‏تشعرين‏ ‏بالامتنان‏ ‏لما‏ ‏قمت‏ ‏به‏ ‏طوال‏ ‏هذه‏ ‏السنوات‏ ‏وهل‏ ‏وجدت‏ ‏مقابلا‏ ‏الآن؟
‏ ‏كنت‏ ‏أعمل‏ ‏منذ‏ ‏البداية‏ ‏بدون‏ ‏مقابل‏ ‏ولم‏ ‏أفكر‏ ‏فية‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏المجالات‏ ‏التي‏ ‏دخلتها‏, ‏فأعمل‏ ‏بحب‏ ‏لهذا‏ ‏البلد‏ ‏رغم‏ ‏أنني‏ ‏لم‏ ‏أكن‏ ‏أعرف‏ ‏شيئا‏ ‏سوي‏ ‏العريش‏ ‏التي‏ ‏ولدت‏ ‏فيها‏, ‏ولكن‏ ‏يكفيني‏ ‏تكريم‏ ‏الرئيس‏ ‏الراحل‏ ‏أنور‏ ‏السادات‏ ‏مع‏ ‏أعضاء‏ ‏منظمة‏ ‏سيناء‏ ‏العربية‏ ‏في‏ ‏حفل‏ ‏كبير‏ ‏بعد‏ ‏حرب‏ 1973 ‏ومنحني‏ ‏وسام‏ ‏الدولة‏, ‏كما‏ ‏لا‏ ‏أستطيع‏ ‏نسيان‏ ‏ما‏ ‏قدمته‏ ‏لي‏ ‏السيدة‏ ‏جيهان‏ ‏السادات‏ ‏عندما‏ ‏ذهبت‏ ‏إليها‏ ‏بمنزلها‏ ‏في‏ ‏الجيزة‏ ‏أطلب‏ ‏مساعدتها‏ ‏في‏ ‏الإفراج‏ ‏عن‏ ‏أخي‏ ‏المدرس‏ ‏الذي‏ ‏اعتقلته‏ ‏القوات‏ ‏الإسرائيلية‏ ‏بسبب‏ ‏نضاله‏ ‏مع‏ ‏منظمة‏ ‏سيناء‏ ‏هو‏ ‏الآخر‏ ‏ولم‏ ‏أعرف‏, ‏فكنا‏ ‏شقيقين‏ ‏في‏ ‏بيت‏ ‏واحد‏ ‏وكل‏ ‏منا‏ ‏يخفي‏ ‏عن‏ ‏الآخر‏ ‏حقيقة‏ ‏أمره‏ ‏حتي‏ ‏لا‏ ‏يفضح‏ ‏أمر‏ ‏أي‏ ‏منا‏ ‏إذا‏ ‏تم‏ ‏القبض‏ ‏علي‏ ‏أحدنا‏, ‏وبالفعل‏ ‏قبلت‏ ‏الشكوي‏ ‏وقرأتها‏ ‏وسلمتها‏ ‏لمسئول‏, ‏قام‏ ‏هو‏ ‏بدوره‏ ‏بتوصيلي‏ ‏إلي‏ ‏المحافظ‏ ‏اللواء‏ ‏محمد‏ ‏عبدالمنعم‏ ‏الأرماني‏ ‏وبعد‏ 15 ‏يوما‏ ‏تم‏ ‏تبادل‏ ‏أسري‏ ‏بين‏ ‏البلدين‏, ‏وتم‏ ‏استعادة‏ ‏أخي‏ ‏بملابس‏ ‏السجن‏ ‏وفي‏ ‏حالة‏ ‏صحية‏ ‏سيئة‏ ‏جدا‏ ‏حتي‏ ‏تم‏ ‏احتجازه‏ ‏في‏ ‏مستشفي‏ ‏الساحل‏ ‏بشبرا‏ ‏عدة‏ ‏أيام‏ ‏لاستعادة‏ ‏حالته‏ ‏الصحية‏ ‏والنفسية‏ ‏من‏ ‏هول‏ ‏ما‏ ‏رآه‏ ‏هناك‏.‏
قبل‏ ‏وبعد
  • هل‏ ‏الحياة‏ ‏في‏ ‏سيناء‏ ‏قبل‏ ‏الاحتلال‏ ‏في‏ 1967 ‏أفضل‏ ‏أم‏ ‏أثناء‏ ‏الاحتلال‏ ‏أم‏ ‏بعد‏ ‏تحرير‏ ‏سيناء؟
‏ ‏قبل‏ ‏حرب‏ 1967 ‏كنا‏ ‏يادوب‏ ‏عايشين‏, ‏وأثناء‏ ‏الاحتلال‏ ‏الإسرائيلي‏ ‏لسيناء‏ ‏أدخلت‏ ‏العديد‏ ‏من‏ ‏الخدمات‏ ‏التي‏ ‏كنا‏ ‏محرومين‏ ‏منها‏ ‏ووفرت‏ ‏لنا‏ ‏سلعا‏ ‏تموينية‏ ‏كثيرة‏, ‏كنا‏ ‏نسافر‏ ‏لشرائها‏ ‏من‏ ‏السويس‏ ‏بتصريح‏ ‏من‏ ‏قسم‏ ‏الشرطة‏, ‏ولا‏ ‏نري‏ ‏الفراخ‏ ‏البيضاء‏ ‏أدخلوها‏ ‏لنا‏ ‏بمعدات‏ ‏حديثة‏ ‏لتنظيفها‏, ‏علاوة‏ ‏علي‏ ‏الرواتب‏ ‏التي‏ ‏كانت‏ ‏تخصص‏ ‏للعاملين‏ ‏في‏ ‏سيناء‏ ‏كانت‏ ‏مرتفعة‏ ‏إلي‏ ‏حد‏ ‏كبير‏, ‏حتي‏ ‏أنني‏ ‏فوجئت‏ ‏عندما‏ ‏أبلغتهم‏ ‏بانسحابي‏ ‏من‏ ‏عملي‏ ‏في‏ ‏الصليب‏ ‏الأحمر‏ ‏بالقاهرة‏ ‏لزواجي‏ ‏بأنهم‏ ‏يخصصون‏ ‏لي‏ ‏مكافأة‏ ‏نهاية‏ ‏خدمة‏ ‏بمبلغ‏ ‏كبير‏ ‏رغم‏ ‏أنني‏ ‏لست‏ ‏ممرضة‏ ‏دارسة‏ ‏ولم‏ ‏أكن‏ ‏معينة‏ ‏من‏ ‏قبل‏ ‏في‏ ‏المستشفي‏, ‏ومع‏ ‏ذلك‏ ‏كنا‏ ‏نعاني‏ ‏الانكسار‏ ‏في‏ ‏الحكم‏ ‏فهو‏ ‏بلدنا‏ ‏ويحكمنا‏ ‏محتل‏ ‏في‏ ‏النهاية‏ ‏مهما‏ ‏قدم‏ ‏لنا‏ ‏الكثير‏.. ‏ولكن‏ ‏السؤال‏ ‏لماذا‏ ‏لم‏ ‏تقدم‏ ‏لنا‏ ‏حكوماتنا‏ ‏هذه‏ ‏الخدمات‏ ‏من‏ ‏قبل؟
  • وماذا‏ ‏بعد‏ ‏حرب‏ 1973 ‏عن‏ ‏العيش‏ ‏في‏ ‏سيناء؟
‏ ‏للمرة‏ ‏الأولي‏ ‏يصبح‏ ‏لنا‏ ‏حكم‏ ‏محلي‏ ‏وليس‏ ‏حاكما‏ ‏عسكريا‏ ‏بأمر‏ ‏من‏ ‏السادات‏, ‏وأصبح‏ ‏لنا‏ ‏أقسام‏ ‏شرطة‏ ‏بل‏ ‏دخلت‏ ‏بعض‏ ‏مشروعات‏ ‏التنمية‏, ‏وإن‏ ‏كانت‏ ‏بطيئة‏ ‏وأنهي‏ ‏لنا‏ ‏مؤخرا‏ ‏المحافظ‏ ‏السابق‏ ‏مراد‏ ‏موافي‏ ‏مشكلة‏ ‏السيول‏ ‏التي‏ ‏كانت‏ ‏تغرقنا‏ ‏سنويا‏ ‏بإقامته‏ ‏للسدود‏, ‏والبدو‏ ‏وأهل‏ ‏مدينة‏ ‏العريش‏ ‏يحيون‏ ‏بالفطرة‏, ‏وقواتنا‏ ‏المسلحة‏ ‏بخلاف‏ ‏ما‏ ‏ينشر‏ ‏من‏ ‏إشاعات‏ ‏عنهم‏ ‏الآن‏ ‏ولكن‏ ‏علي‏ ‏من‏ ‏يروج‏ ‏الإشاعات‏ ‏يسأل‏ ‏نفسه‏ ‏هل‏ ‏يستطيع‏ ‏البدوي‏ ‏السيناوي‏ ‏حفر‏ ‏الأنفاق‏ ‏بمفرده‏ ‏ليعمل‏ ‏بالتهريب‏ ‏ويضر‏ ‏بالاقتصاد‏ ‏المصري‏, ‏الحقيقة‏ ‏أن‏ ‏عرب‏ ‏إسرائيل‏ ‏هم‏ ‏من‏ ‏يبنون‏ ‏الأنفاق‏ ‏بأحدث‏ ‏المعدات‏ ‏التي‏ ‏لديهم‏ ‏ويعملون‏ ‏بالتهريب‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏شيء‏, ‏ولا‏ ‏يمكننا‏ ‏نسيان‏ ‏الأبطال‏ ‏من‏ ‏بدو‏ ‏سيناء‏ ‏مثل‏ ‏الشيخ‏ ‏الهرش‏ ‏وغيره‏ ‏ودورهم‏ ‏طوال‏ ‏فترة‏ ‏حرب‏ ‏الاستنزاف‏.‏
‏بهذا‏ ‏التساؤل‏ ‏التعجبي‏ ‏نكون‏ ‏قد‏ ‏أنهينا‏ ‏حوارنا‏ ‏مع‏ ‏الحمام‏ ‏الزاجل‏ ‏للمخابرات‏ ‏المصرية‏ ‏في‏ ‏إسرائيل‏ ‏داعين‏ ‏أن‏ ‏يحفظ‏ ‏الله‏ ‏مصر‏ ‏وأبناءها‏ ‏من‏ ‏شر‏ ‏كل‏ ‏الفتن‏.‏


sv ,]h] p[hf hgl[hi]m hgsdkh,dm hgjd pdvj hgdi,]



 
 توقيع : زيزي المهندس


التعديل الأخير تم بواسطة زيزي المهندس ; 08-10-2012 الساعة 08:50 PM

قديم 06-10-2012, 05:42 PM   #2


الصورة الرمزية ياسو
ياسو غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1787
 تاريخ التسجيل :  Jun 2012
 العمر : 25
 المشاركات : 5,103 [ + ]
 التقييم :  918
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Blueviolet
افتراضي رد: سر وداد حجاب المجاهدة السيناوية التي حيرت اليهود



يسلمو على المعلومات


 


قديم 09-10-2012, 08:42 PM   #3


الصورة الرمزية زهره البنفسج
زهره البنفسج غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 675
 تاريخ التسجيل :  Dec 2011
 المشاركات : 22,271 [ + ]
 التقييم :  740
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Crimson
افتراضي رد: سر وداد حجاب المجاهدة السيناوية التي حيرت اليهود



شكراً لكِ من آلقلب علىَ هذاَ آلعـطآء
بِ آنتظآر جديدك آلعـذب وآلمميز
لروحك عبق آلـورد ,,~


 
 توقيع : زهره البنفسج

يَاربْ أنتَ وَحدكَ تعلَم مفاتِيح السّعادةِ في قلبِي فَـ اِفتحهَا


قديم 09-10-2012, 10:29 PM   #4


الصورة الرمزية روح الروح
روح الروح غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1419
 تاريخ التسجيل :  May 2012
 المشاركات : 5,146 [ + ]
 التقييم :  788
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Deeppink
افتراضي رد: سر وداد حجاب المجاهدة السيناوية التي حيرت اليهود



مشكوووووور والله يعطيك الف عافيه


 
مواضيع : روح الروح



قديم 03-04-2013, 06:21 PM   #5


الصورة الرمزية زيزي المهندس
زيزي المهندس غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5
 تاريخ التسجيل :  Mar 2011
 المشاركات : 16,730 [ + ]
 التقييم :  2255
تلقيت إعجاب : 85
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Blue

اوسمتي

افتراضي رد: سر وداد حجاب المجاهدة السيناوية التي حيرت اليهود



شكرا لمرورك على موضوعي وهذا شرف
لي ووسام على صدري


 


موضوع مغلق

مواقع النشر


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 زائر)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى الردود آخر مشاركة
10 ألغاز طيران حيرت التاريخ SimO التاريخ والآثار 1 17-10-2015 09:10 AM
صورة حيرت الجميع شروق غرائب وطرائف الصور 4 25-08-2012 10:14 AM
حجاب الفقراء شاكر عاشور قسم الاسلامي العام 10 13-01-2012 04:38 PM
حجاب الرجل ام لمسه قسم أدم 2 04-01-2012 11:14 PM
نبتة جديدة حيرت العلماء ocean heart عالم الطيور والنباتات 6 27-10-2011 10:01 PM


الساعة الآن 05:48 AM.



new notificatio by 9adq_ala7sas
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي لمسه مصرية ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)

لمسه مصريه


SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.