لمسه مصريه للشخصيات التاريخيه كل ما يخص الشخصيات التاريخة بالعالم العربي والعالمي

لمسه مصرية (الاسرة السعيدة)


شهداء بداوا الطريق

كل ما يخص الشخصيات التاريخة بالعالم العربي والعالمي


موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 29-07-2012, 04:09 PM   #1


الصورة الرمزية زيزي المهندس
زيزي المهندس غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5
 تاريخ التسجيل :  Mar 2011
 المشاركات : 16,730 [ + ]
 التقييم :  2255
تلقيت إعجاب : 85
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Female
 اوسمتي
العطاء 
لوني المفضل : Blue

اوسمتي

افتراضي شهداء بداوا الطريق



الطريق, بداوا, شهداء

شهدا‏ء بدأوا الطريق‏

أحمد نبيل الهلالى .. قديس الحركة الوطنية







دقت ساعة‏25‏ يناير في الميدان‏..‏ فانتفض التاريخ ليقرأ الفاتحة علي أرواحهم‏..‏ غرسوا بذور الثورة في أرض النظام السابق‏..‏ فسقطت الثمار في ميدان المستقبل‏..‏ آمنوا أن مشوار الألف ميل يبدأ بخطوة‏..‏ اقتنعوا بأن الصمت في أحيان كثيرة يعني تحالفا مع الهزيمة‏..‏

شهداء بداوا الطريق

تقدموا الصفوف.. ولم يحملوا سلاحا ولم يقودوا دبابة, ولكنهم نجحوا في إفساح الطريق..
انحازوا بإخلاص للأغلبية الكادحة في القاع..
قالوا لا.. عندما كان آخرون يبصمو
ن بالعشرة نعم..
دفعوا الثمن عندما كان آخرون يحصدون المغانم..
عرفوا أن الوطن مقطوعة إخلاص وصدق وأمانة.. فعزفوا نشيد المعارضة..
في حياتهم دخلوا معارك مع رأس النظام ورجاله.. فاحتفلوا بالانتصار في مماتهم..
لم يكن معهم الجاه والسلطة والثروة.. لكنهم راهنوا علي أن صوت الحق هو الاعلي دائما..
قادوا المظاهرات, والاحتجاجات, والاعتصامات
, دخلوا السجون.. لم ترتعش أياديهم لحظة.. ولم تهتز ضمائرهم, ولم تضعف عقيدتهم أمام أي صفقات أو إغواءات..
هؤلاء منهم الإسلامي.. اليساري.. الليبرالي.. والوسطي.. هؤلاء ومثلهم الكثيرون, أقلامهم.. وأصواتهم مهدت الطريق.. وعندما حانت لحظة النضوج.. لم يسعفهم القدر من تذوق طعم الثمار..
ماتوا جهادا وكفاحا ونضالا من اجل الوطن فاستحقوا لقب
شهداء بدأوا الطريق...
المشوار
> ولد أحمد نبيل الهلالي في7 أغسطس1922, وهو ابن أحمد نجيب الهلالي آخر رئيس وزراء قبل
ثورة يوليو.
> حصل علي ليسانس الحقوق عام1949, وعمل من وقتها بالمحاماة.
> يعد أشهر المدافعين عن حق الاضراب للعمال والفلاحين والمعتقلين الإسلاميين وترافع في قضايا كبري مثل انتفاضة يناير1977, وتمرد الأمن المركزي وقضية الحزب الشيوعي المصري والجماعات الاسلامية واغتيال رفعت المحجوب وحريق قطار الصعيد.
> انضم عام1948 إلي الحركة الشيوعية المصرية, وكان أحد أركان الحركة الديمقراطية للتحرر
الوطني حدتو.
> حكم عليه بالسجن عشر سنوات في قضية الشيوعيين الكبري عام1959 قضي منها خمس سنوات داخل السجن وافرج عنه بعدها, واعتقل في عام1965 لمدة اربع سنوات, واعتقل لمدة عام بعد مظاهرات الطلبة في1972, واعتقل مرة أخري ضمن اعتقالات سبتمبر.1981
> انتخب عضوا في مجلس نقابة المحامين في الدورات المتتالية منذ عام1968 وحتي عام.1992
> مؤسس حزب الشعب الاشتراكي عام1986 بعد انفصاله عن الحزب الشيوعي.
> توفي في18 يونيو2006 عن84 عاما.
أبرز مؤلفاته:
> اليسار الشيوعي المفتري عليه ولعبة خلط الأوراق.
> حرية الفكر والعقيدة تلك هي القضية.
ابن باشا.. انحاز للفقراء..
مناضل عنيد.. اسطورة في الصلابة والبراءة والنزاهة
لقبته القوي الوطنية بمحامي الشعب, وأجمعت كل اطياف العمل السياسي علي أنه القديس.
أحمد نبيل الهلالي: ابن أخر رؤوساء الوزارات في العهد الملكي فوالده نجيب باشا الهلالي رئيس وزراء مصر الأسبق.

اختلف مع والده في الأفكار.. فاتخذ طريقا مختلفا.
ترك بريق السلطة والجاه.. ووقف في صفوف العمال مدافعا.. مقاتلا.
لم يجبره أحد علي اختيار معتقداته وأفكاره.. فكان صادقا ومؤمنا بما يفعل حتي آخر لحظة.

وهب نفسه للدفاع عن أبسط حقوق المواطن فحصل علي جائزة فتحي رضوان لحقوق الإنسان.
صار ضيفا دائما داخل ساحات المحاكم.. إما متهما أو محاميا.
جمع بين السياسة و القانون في نضاله ضد الاستغلال الطبقي والاستبداد السياسي.
عندما كان مديرا لمكتب والده بقصر الوزارة.. كان يستضيف طبقة العمال والكادحين ويعقد اجتماعات سرية ويقوم بتوزيع منشورات سرية تزعج الملك نفسه.
دخل والده في مناقشات معه حول نوعية الضيوف الذين يستقبلهم في مكتبه فرد: هؤلاء العمال أفضل مائة مرة من الباشوات الذين تستقبلهم حضرتك.. ضحك الوالد.. ولم يقوي علي طوفان الحماس الذي رسم ملامح الابن في هذه اللحظة دفاعا عن أفكاره.
لم يستطع أحد السيطرة علي قناعاته ففي ذات مرة ذهب مع والده الي المحكمة للترافع ضد العمال.. ففوجئ الأب بأن ابنه أحمد الذي يرافقه لنفس الهدف تحول في لحظة للدفاع عن الخصم بعد أن اكتشف انه من أحد العمال الذين يؤمن بقضيتهم.
حاول نجيب باشا الهلالي.. فك طلاسم ما حدث وما هو غير متوقع من الابن, فكانت الاجابة يا أبي لو كلفتني بنقل جبل من مكانه.. أهون من أن أتنازل عن معتقداتي.

هو الذي قال: إن المحامي الذي لا يلبي نداء مظلوم للدفاع عنه لا يستحق أن ينال شرف الانتماء الي هذه المهنة العظيمة.
وهو الذي قال: لن تستطيع قوة علي وجه الأرض أن تدفع بالاشتراكية خارج التاريخ.
نبيل.. دؤب لم يقدم تنازلات ولم يهو بين براثن اليأس والعدمية.
كان شديد الانسجام مع معتقداته ومبادئه.. فالقي عرض الحائط بكل اغواءات الطبقة البرجوازية وتنازل علي ميراثه من القصور وآلاف الأفدنة والثروات ليلتحق بأحلام الفقراء ويجعل من نفسه واحدا منهم, كان يرفض أن تكون له سيارة.
كما كان يرفض الموبايل.. كأنه عامل بين العمال وفلاح من الفلاحين الفقراء, وودع كل مظاهر الثراء لكنه صار أغني الاغنياء بحب جارف من حوله.
تملكته فكرة العدل والمساواة.. فنذر نفسه مدافعا عن المظلومين بل ومتحملا جميع نفقات التقاضي.
كان مكتبه بمثابة ديوان للمظالم يتوافد اليه كل عامل مظلوم وكل فلاح يعاني البطش وكل صاحب رأي تعرض لانتهاك حقوقه.
ضميره الوطني قاده الي نقطة الصدق مبكرا.. فصار له تلاميذ في المحاماة بعنوان كتائب النضال.
كلما تم تكريمه عن عمل أو موقف.. كان يعتبر ذلك أمر تكليف بمضاعفة مجهوداته.
سباقا في مكافحة سياسة دفن الرءوس في
الرمال.
آمن بوجود الآخر فكان في مقدمة المطالبين بضرورة انشاء حزب للإخوان المسلمين.
اختلف مع التيار الإسلامي.. لكنه لم يتخل عن دفاعه عنهم ومساندتهم وكشف جرائم التعذيب التي تعرضوا لها مؤمنا بضرورة الدفاع عن حقوق كل انسان.. أي إنسان.. أيا كانت عقيدته الوطنية أو اعتقاده السياسي أو منطلقه الايديولوجي.
تصدي للدفاع عن قيادي الجماعة الاسلامية صفوت عبدالغني الذي كان متهما في قضية اغتيال د. رفعت المحجوب, واعتبرها واحدة من أهم القضايا التي ترافع فيها ونال جميع المتهمين براءة بعد دفاع مستميت استمر16 ساعة.

موهوب في المرافعات.. يجذبك بشدة ويترك بصمة واضحة علي مسامعك.. أداؤه دفع أحد القضاة أن يقول: من حقنا أن نفخر بأننا ننتمي الي نفس المهنة التي ينتمي اليها الاستاذ أحمد نبيل الهلالي.
كل أنواع التعذيب عرفها داخل السجون.. لكنه كان يواجهها بكل قوة وفخر.
كان عاشقا لرفيقة عمره فاطمة زكي التي لازمته في مشواره النضالي جنبا إلي جنب.. أحبها.. اخلص لها.. صارت زوجة وصديقة.. ورفيقة رحلة النضال.. اعطته..وأعطاها.. لكن في لحظة الفراق لم تستأذنه في الرحيل.. وتركته وحيدا يصادق الحزن.. ويصارع المرض, تارة غرف الانعاش.. وفي تارة أخري غرف عادية بالمستشفي, حاول خلالها أكثر من مرة أن يمسك بالقلم ويتراجع عن مبدئه في عدم كتابة المذكرات.. وأمسك بكراسة زرقاء اللون وبدأ يضع عناوينه لكنها بدون تفاصيل بدأها بجملة: مع اقتراب النهاية.. اهتز الموقف الثابت من رفض كتابة مذكرات.. وشعرت بأنني علي مسئولية.. وراح يضع في صدر كل صفحة عنوان.. وجاءت الصفحات سبع بعناوين سبع. كما يلي بالترتيب:

1 ـ تجربتي مع حزب التجمع


وسجل تحت هذا العنوان الملاحظات التالية:
> المتهم في قضية فؤاد مرسي أمام مجلس عسكري برئاسة عبدالله هلال
> دفاعا من المتهم باغتيال رئيس وزراء اليمن السابق
> محاكمة نجم وعزة بلبع ومجموعة من شباب طلبة الجامعة

> وهنا ودون ملحوظه بعنوان الرأسمالية العائلية نشرته جريدة الأهالي في1978/5/3 وركز علي آل عثمان أحمد عثمان وبعدها ملحوظة أخري بعنوان: الأهالي تحت الحصار..ومكافأة المستشار الذي صادر الأهالي بأن يتم تعيينه فجأة نائبا عاما ثم وزيرا للعدل.

> الدفاع عن حق الاضراب


وذكر هنا بعض التفاصيل قائلا:
> المفروض ان أتواجد معه في السيارة.. لكن كنت في جولة انتخابية بنقابة المحامين.
> في أخر لحظة اعتذرت لحضوري وسفري.
> ملابسات غريبة حول الحادث.. الفرامل.. التلميح لاحتمالات فعل فاعل في خطاب في ذكري استشهاده.
ربما تكون هذه منمنمات حاولنا قراءتها بصعوبة. نظرا لعدم وضوح الخط.. لكن سألنا أحد تلاميذه المقربين منه سيد فتحي فأكد أنها كانت مشروعا لكتابة مذكراته بخط يده. لكنه سجل عناوين فقط وبعدها غادر الدنيا يوم19 يونيو2006 ويأتي مشهد النهاية, ويخرج ألاف المشيعين والمشاركين لجنازته مرددين: الوداع يانبيل يا حبيب الملايين
2 ـ علاقة حقوق الانسان 3 ـ المحاكم العسكرية 4 ـ مصادرة الأهالي 5 ـ التجربة مع الحريات ودون تحتها ملاحظات أهمها. 6 ـ الصراع الانجلو امريكي علي مصر ويدون هنا ملحوظة قالت: بعث كرمت روزفلت من خلال قنوات الوكالةCIA برقيات مفاداها ضرورة أن يذهب علي ماهر ويأتي الهلالي بدلا منه. 7 ـ حادث زكي مراد.





ai]hx f]h,h hg'vdr f]h,h



 
 توقيع : زيزي المهندس



قديم 29-07-2012, 04:10 PM   #2


الصورة الرمزية زيزي المهندس
زيزي المهندس غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5
 تاريخ التسجيل :  Mar 2011
 المشاركات : 16,730 [ + ]
 التقييم :  2255
تلقيت إعجاب : 85
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Blue

اوسمتي

افتراضي رد: شهداء بداوا الطريق



المجاهد من أجل الفقراء

ثروت الخرباوى
المحامي بالنقض والدستورية العليا

عرفت الأستاذ القدوة أحمد نبيل الهلالي في النصف الأول من الثمانينيات في إحدي قضايا الحركة الإسلامية, وكان كل الذي يدور في مخيلتي إذ ذاك هو أن هذا الرجل الذي نشأ في كنف الحركة الشيوعية المصرية حتي أصبح رمزا من رموزها وعلما من أعلامها كيف له أن يقف مدافعا عن فريق يعد من أكثر الإسلاميين تطرفا!! وكان وجه العجب الذي إعتراني وملأ جوانحي هو تاريخ هذا الرجل الغريب الذي كنت أعتبره أعجوبة من الأعاجيب ذلك أن نبيل الهلالي كان إبنا لنجيب الهلالي باشا الذي كان رئيسا لوزراء مصر قبل ثورة يوليو, ليس هذا فحسب ولكن أباه أيضا كان أحد الرموز الرأسمالية إبان ذلك العهد, وإن حفظ له هذا الأب بحسبه كان من كبار رجال القانون تربية منضبطة, كما كفل له تعليما مرتفعا في قيمته, ولم لا والأب كان من أفضل من تولي وزارة المعارف في مصر, ورغم أن هذا الإبن كان في طفولته ـ كما حكي لي يلتف من حوله الخدم ويستجيب لرغباته الجميع, إلا أن أحدا لم ينتبه إلي أن حالة الصمت التي كانت تلازمه ما هي إلا لحظات تأمل يغوص خلالها في أفكار ورؤي تستعصي علي كبار المفكرين, وأشد ما كان يقض مضجع هذا الصبي هو ذلك التفاوت الرهيب بين أصحاب الثروة والسلطة وهؤلاء الفقراء البسطاء الذين تموج بهم الحياة من حوله في مصر, ولطالما أصابته العديد من الأمراض في طفولته الباكرة ولكأنما كان هذا الجسد النحيل يرفض الظلم الإجتماعي الصارخ الذي كان ومازال سمة من سمات الحياة المصرية.
لم ينتبه الأب السياسي والقانوني الأريب إلي أن إبنه سيسير حتما في طريق مختلف وسيظل عمره كله يحمل بين جوانحه آلام هؤلاء الفقراء الحفاة الذين يقتاتون الفتات ويكتسون الأثمال البالية, وفي كلية الحقوق كان الطريق الآخر الذي إختاره نبيل الهلالي, طريق الجهاد من أجل الفقراء ومن أجل طبقة العمال الكادحين, نفذ الهلالي إلي عمق الحركة الشيوعية المصرية مجاهدا ومفكرا ومنظرا وحركيا, ومن أجل مبادئه عرفته السجون القاحلة المظلمة الكئيبة حيث زج به خلف قضبانها علي مدار عمره حتي أحداث سبتمبر1981, وقد درج منذ نعومة أظفاره علي قيم ومبادئ قلما توافرت في رجل واحد, فمع نسبه الرفيع إلا أنه كان قمة في البساطة والتواضع وكأنه خرج من بيت ريفي فقير, وكأنه كان إبنا لعامل أو فلاح بسيط ولم يكن إبنا لرئيس وزراء مصر, ولذلك لم يأخذ العجب رفقاؤه حينما تنازل عن الثروة التي آلت إليه من أبيه, فمثل هذا الرجل لم يخلق لكي يكتنز أو ينفق ولكنه خلق لكي يجاهر بنصرة مبادئه التي آمن بها, فلم ينافق أو يتنازل, ولم يفرط في مبادئه ولم يبخل طوال عمره مع تلاميذه ولم يبع أصحابه كما فعل آخرون يرتدون ثياب الفضيلة ويتدثرون بالإسلام, وكان مكتبه مفتوحا لجميع الفقراء مجانا حيث كان يترافع وينافح عن حقوق العمال بلا أتعاب بل ودون حتي أن يتقاضي مصاريف الدعوي, كان هذا الرجل صادقا وصدوقا ظاهره كباطنه ومظهره كمخبره, رحم الله أحمد نبيل الهلالي فقد مات وتركنا.


 


قديم 29-07-2012, 04:12 PM   #3


الصورة الرمزية زيزي المهندس
زيزي المهندس غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5
 تاريخ التسجيل :  Mar 2011
 المشاركات : 16,730 [ + ]
 التقييم :  2255
تلقيت إعجاب : 85
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Blue

اوسمتي

افتراضي رد: شهداء بداوا الطريق



عذرا أستاذي.. إن أخطأنا بعد رحيلك


سيد فتحى
محامى ومدير مؤسسة الهلالى



بالرغم من مروركل هذه السنوات علي رحيل قديس اليسار المصري أحمد نبيل الهلالي فإن أصدقاء وتلاميذ مدرسة الهلالي السياسية والمهنية ما زالوا يشعرون بوجوده اليومي.. نبراسا.. وضميرا.. ومرشدا أخلاقيا..فالهلالي لم يكن مجرد محام عظيم مقاتل في ساحات المحاكم دفاعا عن المستضعفين وفقط, وكذلك لم يكن مجرد مناضل إشتراكي معتز باختياره الفكري وانحيازه الاجتماعي وتمسكه حتي رحيله بهذا الاختيار, وذلك الانتماء.
الهلالي هو الحالة الفريدة في تاريخ مصر الحديث وكما قال الدكتور فوزي منصور في مقال له تشعر وانت مع الهلالي بأنك أمام فارس من فرسان السير القديمة... لذلك فقد تحول الهلالي الي ضمير يوقظنا إن أصابتنا الاستكانه.. ضمير يعنفنا إن انحرفنا..ضمير يؤرقنا عند كل فعل..
كان الوجع المصري أشد ما يؤرق الهلالي طوال سنوات ما قبل الرحيل.. فكان راصدا دقيقا لأخطاء الخطاب والاداء, وبالقراءة لكلماته السياسية في المناسبات المختلفة, وقراءة كل حواراته الصحفية يظهر ذلك جليا.. فكان كحامل النفير من أجل الحرية والعدل والتقدم..
ولن أجد أفضل مما قاله في ختام مرافعته عن نفسه كمتهم أول في قضية الحزب الشيوعي المصري:-
أعرف جيدا أن للذود عن حرية الفكر والعقيدة... ثمنا... وستجدونني دائما... جاهزا لأداء هذا الثمن فكما تقول كلمات خالدات لشاعر تركيا الخالد ناظم حكمت:
إذا لم أحترق أنا... وتحترق أنت.. ونحترق نحن... فكيف يمكن أن يتدفق النور.. من هذه الظلمات..
أخيرا... إليك يا استاذ نبيل أقول... نعتذر إن أخطأنا بعد رحيلك.. ونعتذر إن لم نتعلم الدرس جيدا.. فكن ضميرا لنا... يرشدنا ويدفعنا للأمام... بأخلاقيات الثوار النبلاء..


 


قديم 29-07-2012, 04:14 PM   #4


الصورة الرمزية زيزي المهندس
زيزي المهندس غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5
 تاريخ التسجيل :  Mar 2011
 المشاركات : 16,730 [ + ]
 التقييم :  2255
تلقيت إعجاب : 85
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Blue

اوسمتي

افتراضي رد: شهداء بداوا الطريق



الحلم الجميل

خالد علي

المرشح السابق لرئاسة الجمهورية

تعرفت علي اسم نبيل الهلالي في1991عندما كنت في السنة الأولي من كلية الحقوق وكان يحدثني عنه أحد الأصدقاء اليساريين, كان يتحدث عنه بكل فخر واعتزاز حكي عن نشأته وحياته وآرائه ومواقفه السياسية ومرافعاته في المحاكم دفاعا عن أعضاء الجماعات الإسلامية المسلحة التي كان يناهضهم فكريا ولكن يرفض تعذيبهم أو محاكمتهم عسكريا أو تلفيق تهم لهم, بدا لي وكأنه حلم جميل وأخذت أسأل نفسي هل كان صديقي يبالغ فيما قال وفيما وصف أم أنها حقيقة ومثل هذا الرجل يعيش بيننا. وبعد أن أنهيت دراستي والتحقت بالعمل في مركز المساعدة القانونية لحقوق الإنسان كان أول لقاء يجمعني بالهلالي في ديسمبر1996 من خلال ندوة نظمها المركز عن نتائج انتخابات النقابات العمالية دورة1996-2001 وكنت مكلفا بإعداد ورقة عن المسار القانوني لهذه الانتخابات وتقديمها في الندوة التي حضرها العديد من القيادات العمالية شأن طه سعد عثمان وعطية الصيرفي ومصطفي عبد الغفار وحضرها أيضا يوسف درويش ونبيل الهلالي وكان كل منهما يتحدث عن هذه الانتخابات باهتمام بالغ ويحلل علاقتها بتحركات الطبقة العاملة ومدي تأثيرها علي تمتع العمال بحقوقهم, ثم فوجئت في اليوم التالي بمكالمة تليفونية من يوسف درويش يدعوني لزيارته في منزله وبالطبع فرحت بالدعوة وقمت بالزيارة وكانت المفاجأة أن اللقاء ضم أيضا نبيل الهلالي, لم أصدق نفسي أن الاستاذين أعدا هذا اللقاء لمناقشتي حول الورقة والافكار القانونية التي طرحتها بها, أما الهلالي فكانت نصيحته لي بالا تخطفني السياسية من المحاماة وأن أوازن دوما بينهما وان أهتم ببناء نفسي مهنيا وقال( وانت بتمارس العمل السياسي اوعي تنسي المحاماه, ومهما تكن الضغوظ حواليك لازم تبذل فيها مجهودا, وعلي فكرة مكتبة نقابة المحامين فيها كتب عظيمه).
كان حرص الهلالي دوما علي أن يكون هو آخر المتحدثين ليتيح للجميع ابداء وجهة نظرهم.


 


قديم 06-08-2012, 05:15 AM   #5


الصورة الرمزية روح الروح
روح الروح غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1419
 تاريخ التسجيل :  May 2012
 المشاركات : 5,146 [ + ]
 التقييم :  788
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Deeppink
افتراضي رد: شهداء بداوا الطريق



يعطيك العافيه يا غاليه
دومت بود وتقدير


 
مواضيع : روح الروح



قديم 06-08-2012, 07:26 AM   #6


الصورة الرمزية نغم حياتي
نغم حياتي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1141
 تاريخ التسجيل :  Apr 2012
 العمر : 49
 المشاركات : 14,415 [ + ]
 التقييم :  2662
تلقيت إعجاب : 1
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Indianred
افتراضي رد: شهداء بداوا الطريق



تسلمى على طرحك الرائع
يعطيك العافية


 
 توقيع : نغم حياتي



قديم 02-09-2012, 05:09 PM   #7


الصورة الرمزية جمال عبد الناصر
جمال عبد الناصر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 849
 تاريخ التسجيل :  Feb 2012
 المشاركات : 1,614 [ + ]
 التقييم :  213
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: شهداء بداوا الطريق





 


قديم 07-09-2012, 10:31 AM   #8


الصورة الرمزية زهره البنفسج
زهره البنفسج غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 675
 تاريخ التسجيل :  Dec 2011
 المشاركات : 22,271 [ + ]
 التقييم :  740
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Crimson
افتراضي رد: شهداء بداوا الطريق



سلمتِ على روعهَ طرحكَـِ
لآحرمنآ من هـ آلآبدآعَ
بآنتظآر آجملَ
مآلديكـِ
ودي|~



 
 توقيع : زهره البنفسج

يَاربْ أنتَ وَحدكَ تعلَم مفاتِيح السّعادةِ في قلبِي فَـ اِفتحهَا


موضوع مغلق

مواقع النشر

الكلمات الدليلية
الطريق, بداوا, شهداء


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 زائر)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى الردود آخر مشاركة
شهدا بداوا الطريق زيزي المهندس لمسه مصريه للشخصيات التاريخيه 10 03-04-2013 06:49 PM
شهداء الأرقام طيف القمر فلسطين الحبيبة 2 07-02-2013 07:04 AM
الى اين يسير الطريق بهم؟ مونتجمرى9001 النقاش الجاد 3 28-09-2012 10:11 PM
بداية الطريق حسام الدين قسم الاسلامي العام 7 27-01-2012 05:55 PM
وحيدة على الطريق محمود غسان القصة والرواية 5 22-10-2011 12:53 AM


الساعة الآن 05:17 AM.



new notificatio by 9adq_ala7sas
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي لمسه مصرية ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)

لمسه مصريه


SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.