لمسه مصرية (الاسرة السعيدة)


مصر تاج الجمال


موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 16-03-2012, 04:00 AM   #1


الصورة الرمزية زيزي المهندس
زيزي المهندس غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5
 تاريخ التسجيل :  Mar 2011
 المشاركات : 16,730 [ + ]
 التقييم :  2255
تلقيت إعجاب : 85
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Female
 اوسمتي
العطاء 
لوني المفضل : Blue

اوسمتي

افتراضي مصر تاج الجمال



مصر, الجمال, تاج

مصر
هي التاج الذي يزين بناء المسلمين فهي درة التاج

في التاريخ الإسلامي كله.
لقد نالت مصر من الثناء

والتكريم في كتاب الله الكريم ما لم ينله بلد
مثلها.

فنحن كمصريين نتشرف بانتمائنا لمصر الحبيبة
وهذا فضل من الله علينا.
لقد ذكرها سبحانه وتعالي

في كتابه الكريم في أكثر من ثلاثين آية كناية
وتصريحاً.

والآيات الدالة علي ذلك علي سبيل المثال وليس الحصر هي:
* "وقال الذي اشتراه من مصر لامرأته أكرمي مثواه" "سورة يوسف"
* "فلما دخلوا علي يوسف آوي إليه أبويه وقال ادخلوا

مصر إن شاء الله آمنين" "سورة يوسف"
* "وأوحينا إلي موسي وأخيه أن تبوءا لقومكما بمصر بيوتاً
واجعلوا بيوتكم قبلة وأقيموا الصلاة وبشر المؤمنين" "سورة يونس"
* "اهبطوا مصراً فإن لكم ما سألتم" "سورة البقرة"
* "أليس لي ملك مصر وهذه الأنهار تجري من
تحتي" "سورة الزخرف"
* وكذلك ذكرت بالكناية عن خاصة اسمها "وقال نسوة في

المدينة امرأة العزيز تراود فتاها عن نفسه"
* قالوا هي مدينة منف.. وهو موضع منزل فرعون
وجاء في الحديث "من أخرب خزائن الله فعليه لعنة الله". قالوا
خزائن الله
هي مصر. أما سمعتم قول يوسف "قال

اجعلني علي خزائن الأرض".
فمصر كنانة
الله في الأرض زارها خليل الرحمن أبو
الأنبياء إبراهيم عليه وعلي نبينا
الصلاة والسلام واتخذ منها
زوجة له هي السيدة هاجر "الأميرة المصرية"
أهداها فرعون

مصر إلي سيدنا الخليل وأنجب منها سيدنا إسماعيل عليه
السلام
أبو العرب جد رسول الله صلي الله عليه وسلم.
هل هناك امرأة مثل السيدة هاجر
في تحملها المكوث في
واد غير ذي زرع في صحراء قفر لا نبت فيها ولا ماء
وحرارة

قاسية وطبيعة موحشة حتي أذن الله بانطلاق الماء عند قدم
سيدنا
إسماعيل.. هذا الاختبار ورباطة الجأش جاء من أم
مصرية وسلالة سيدنا إبراهيم
المتمثلة في سيدنا إسماعيل
جاءت من رحم أم مصرية فياله من تكريم
عظيم
للمرأة المصرية.
سلام عليك يا إبراهيم. سلام عليك يا هاجر. يا أشجع

نساء الأرض. سلام عليك يا إسماعيل. وسلام عليك
يا سارة.. لقد صدق وعد الله
وخرج من أصلابكم أمة
عظيمة منهم الأنبياء والصالحون والأسباط فلقد أنجب
سيدنا إبراهيم طوال عمره البالغ 175 عاماً "13 ابناً"
منهم إسماعيل واسحاق.
وأنجب سيدنا إسماعيل "11 ابناً"

خرج من نسله سيدنا محمد صلي الله عليه
وسلم. ومن
نسل إسحاق خرج اليسع ويعقوب الذي أنجب "12 ابناً"
ومن نسله خرج
موسي ويوسف وعيسي عليهم السلام.
وهبط بمصر سيدنا يوسف عليه السلام
وكذلك سيدنا موسي

عليه السلام وأخوه هارون وأقبل عليها عيسي عليه السلام
وأمه السيدة مريم قاصدين الأمن والأمان في مصر. أي تكريم
لهذا البلد الأمين
الحنون علي أبنائه الدافي بحبهم الكبير لأديان الله.
وفي أحاديث
الرسول صلي الله عليه وسلم: "شاءت

إرادة الله أن يكون بين مصر والعرب من
الوشائج أقواها

وأمتنها. أليست هاجر زوج إبراهيم عليه السلام من مصر
وهي أم
العرب. أليست مارية من زوجات النبي وأم ولده إبراهيم".
قال صلي الله عليه وسلم: "ستفتحون مصر وهي أرض يسمي

فيها القيراط فاستوصوا بأهلها خيراً فإن لهم ذمة ورحما".
القيراط: جزء من الدينار. والدرهم كانت تتعامل به مصر.
الذمة: أن السيدة مارية من مصر من بلدة المنيا وقد أسلمت

قبل أن تطأ قدماها عند الرسول "صلي الله عليه وسلم".
الرحم: هي السيدة هاجر زوجة سيدنا إبراهيم

وأم سيدنا إسماعيل عليهما السلام.
فنحن جميعاً ننتسب إلي الشجرة الطاهرة شجرة النبوة
وكلنا منسبون أهل مصر
جميعاً من الأشراف المنتسبين

إلي الرسول "صلي الله عليه وسلم". عن عمر بن
عبدالخطاب
رضي الله عنه سمع رسول الله صلي الله عليه وسلم يقول
إذا فتح
الله عليكم مصر فاتخذوا منها جنداً كثيراً فذلك
خير أجناد الأرض. فقال لمََ
يا رسول الله؟ قال لأنهم

وأزواجهم في رباط إلي يوم القيامة". وهذا إخبار
بالغيب

وإعجاز نبوي للرسول "صلي الله عليه وسلم".
* وقال عبدالله بن عمر رضي الله عنهم "البركة عشر

بركات: تسعة بمصر والواحدة في جميع الأرض".
أما المعز لدين الله الفاطمي فقد قال عندما أرسل قائده
جوهر الصقلي لفتح
مصر "ولسوف يفتح جوهر مصر ويبني

هناك مدينة تقهر الدنيا". فكانت مدينة
القاهرة التي تغني

بها الشعراء والأدباء. مصر من أرادها بسوء قسمه الله.
مصر التي أنجبت عظماء الدنيا في كل المجالات. مصر التي
عشقها الداني
والقاصي وتغني بوصفها عمرو بن العاص
بينما كان واليا عليها وبعث برسالة
الحب والوصف

لسيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه.. قال فيها "إن مصر
تربة
غبراء وشجرة خضراء يخط وسطها نهر ميمون
الغدوات مبارك الروحات يجري
بالزيادة والنقصان

كجري الشمس والقمر فبينما هي يا أمير المؤمنين درة
بيضاء
إذ هي زبرجدة خضراء فتبارك الله الفعال لما

يشاء. وهذا النهر من أنهار
الجنة يفيض بالخيرات علي أهل

الوادي الجميل. فمصر هبة النيل كما قال
هيرودوت".
إن نهر النيل أطول أنهار الدنيا فطوله 6825 كم وتوجد
أخصب
أرضية في نهاية مساره في مصر فليس غريبا علينا
أن نتغني ونقول "مصر هي أمي.
نيلها هو دمي".
كل أنهار الدنيا تجري من الشمال إلي الجنوب أو من الشرق

إلي الغرب إلا نهر النيل هو الوحيد الذي يجري من الجنوب إلي الشمال.
يا نيل
هل شق مجراك البشر أم أنت من صنع القدر
يا نيل أنت حياتن لله درك من نهر
مصر التي قال في حقها الملك عبدالعزيز آل سعود لأولاده
صلاح العرب بصلاح
مصر إذا استقامت أمور مصر
استقاموا. وان أصابها لا قدر الله العوج ضلوا
السبيل".
* مصر التي اتخذ منها صلاح الدين جيشاً حينما أراد هزيمة

الصليبيين ودخول "القدس" وكذلك الأمير قطز أخذ
الجيش المصري معه لمحاربة
التتار.
* مصر التي قال نابليون في حق جندها "أعطني جندياً مصرياً

واحداً أفتح لكم الدنيا" وقال أحد قادة اليهود إن الجندي
المصري يساوي
كتيبة من جنود اليهود لأنه شجاع

ويملك الهوية والهدف والقضية.
إن
قراءة التاريخ تخبرنا أن ما من دولة دخلها الاستعمار
إلا وفعل فيها
الأفاعيل وترك وراءه الضياع لهوية هذه البلاد

وتذويبا لشخصيتها وأثر في
دينها ولكن علي العكس من ذلك
دخل الاستعمار وخرج من مصر ولم يستطع تغيير
شيء

من هويتها بل العكس فقد اجتذبت مصر حب مستعمريها
وإذابتهم فيها. وذلك
بفضل من الله ورحمته وببركة آل

بيت النبي صلي الله عليه وسلم الذين عشقوا
مصر

أقاموا بها ودفنوا في ترابها وشدة انتماء المصريين
وتمسكهم بدينهم الذي
هو عصمة أمرهم.
يا حبيبتي يا مصر
إن مصر تحمل اسماً جميلاً وهو
الذي ذُكر في القرآن الكريم

وبمرور الوقت أطلق الآخرون اسماً أقل جمالاً
وبمعني غير مستحب وهو كلمة إجيبت
Egypt. والصحيح كما ذكر في كتاب عقيدة
التوحيد

عند الفراعنة
أن الكلمة أصلها جب تا تعني بالفرعونية أرض الإله
ثم
أضاف لها الإغريق كبقية أسمائهم حرف "س" فأصبحت
"جيبتوس" وتقسم كلمة مصر في
اللغة الفرعونية إلي
مقطعين هما "مص را" ومعناها "حصن الإله ان اسم
بلدنا منذ القدم هو مصر وليس ما ألفه الإغريق ويحتمل
أن يكون الإغريق غيروا
اسم مصر إلي إيجبت بقصد
التقليل من شأن مصر فبدلاً من أن تكون حصن الإله
أصبحت فقط أرض الإله حتي يدوم لهم استعمار هذه
الأرض الطيبة وحتي الحصن وان
استعمر فلابد أن يتحرر

وقد تحرر الحصن ولم يتحرر الاسم. ومعني مصر كما ورد
في
مختار الصحاح والمصباح المنير هي المدينة المتحضرة
أو المدينة المعروفة
وتذكر وتؤنث.
مصر "MISR"
ولحبنا الشديد لبلدنا مصر نريد أن يكون
اسمها باللغة
الإنجليزية كما هو باللغة العربية الأسماء لا تترجم وإنما
تنطق كما هي وبالتالي اسم بلدنا الحبيب مصر سوف
يكون أجمل وأحب إلينا حين
ينطق في كل

العالم كما ننطقه نحن باللغة العربية "مصر"
MISR والصفة MISRIAN
وهذا ليس غريباً فمعظم بلدان
العالم اسمها كما يكتب

مصر تاج علي رءوسنا
بقلم:
طيار مصري/ سعيد أحمد شاهين



lwv jh[ hg[lhg hg[lhg



 
 توقيع : زيزي المهندس



قديم 16-03-2012, 07:27 AM   #2


الصورة الرمزية صمتي جرحني
صمتي جرحني غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 194
 تاريخ التسجيل :  Jun 2011
 العمر : 26
 المشاركات : 8,820 [ + ]
 التقييم :  7089
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Crimson
افتراضي رد: مصر تاج الجمال



بارك الله فيك ...
دمتِ بحفظ الله ورعايته



 
 توقيع : صمتي جرحني

إلى الله أشكو أنَّ فِيْ النفسِ حاجة
تَمرُّ بِها الأيام وَ هي كما هيا !! . .


يَا رَب ..♥


قديم 16-03-2012, 05:15 PM   #3
^^^


الصورة الرمزية طيف القمر
طيف القمر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 9
 تاريخ التسجيل :  Mar 2011
 العمر : 28
 المشاركات : 6,410 [ + ]
 التقييم :  1049
تلقيت إعجاب : 1
 الدولهـ
Palestine
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Tomato
افتراضي رد: مصر تاج الجمال



مصر ام الدنيا
مصر رائعة بكل اماكنها بكل جميل فيها
تسلم الايادي يا ست الكل


 
 توقيع : طيف القمر

No words 2 write...


قديم 16-03-2012, 11:22 PM   #4


الصورة الرمزية مهندس علاء بيومي
مهندس علاء بيومي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 806
 تاريخ التسجيل :  Jan 2012
 العمر : 67
 المشاركات : 3,891 [ + ]
 التقييم :  1058
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Blue
افتراضي رد: مصر تاج الجمال



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زيزي المهندس مشاهدة المشاركة
مصر

هي التاج الذي يزين بناء المسلمين فهي درة التاج
في التاريخ الإسلامي كله.
لقد نالت مصر من الثناء
والتكريم في كتاب الله الكريم ما لم ينله بلد
مثلها.
فنحن كمصريين نتشرف بانتمائنا لمصر الحبيبة
وهذا فضل من الله علينا.
لقد ذكرها سبحانه وتعالي
في كتابه الكريم في أكثر من ثلاثين آية كناية
وتصريحاً.
والآيات الدالة علي ذلك علي سبيل المثال وليس الحصر هي:
* "وقال الذي اشتراه من مصر لامرأته أكرمي مثواه" "سورة يوسف"
* "فلما دخلوا علي يوسف آوي إليه أبويه وقال ادخلوا
مصر إن شاء الله آمنين" "سورة يوسف"
* "وأوحينا إلي موسي وأخيه أن تبوءا لقومكما بمصر بيوتاً
واجعلوا بيوتكم قبلة وأقيموا الصلاة وبشر المؤمنين" "سورة يونس"
* "اهبطوا مصراً فإن لكم ما سألتم" "سورة البقرة"
* "أليس لي ملك مصر وهذه الأنهار تجري من
تحتي" "سورة الزخرف"
* وكذلك ذكرت بالكناية عن خاصة اسمها "وقال نسوة في
المدينة امرأة العزيز تراود فتاها عن نفسه"
* قالوا هي مدينة منف.. وهو موضع منزل فرعون
وجاء في الحديث "من أخرب خزائن الله فعليه لعنة الله". قالوا
خزائن الله
هي مصر. أما سمعتم قول يوسف "قال
اجعلني علي خزائن الأرض".
فمصر كنانة
الله في الأرض زارها خليل الرحمن أبو
الأنبياء إبراهيم عليه وعلي نبينا
الصلاة والسلام واتخذ منها
زوجة له هي السيدة هاجر "الأميرة المصرية"
أهداها فرعون
مصر إلي سيدنا الخليل وأنجب منها سيدنا إسماعيل عليه
السلام
أبو العرب جد رسول الله صلي الله عليه وسلم.
هل هناك امرأة مثل السيدة هاجر
في تحملها المكوث في
واد غير ذي زرع في صحراء قفر لا نبت فيها ولا ماء
وحرارة
قاسية وطبيعة موحشة حتي أذن الله بانطلاق الماء عند قدم
سيدنا
إسماعيل.. هذا الاختبار ورباطة الجأش جاء من أم
مصرية وسلالة سيدنا إبراهيم
المتمثلة في سيدنا إسماعيل
جاءت من رحم أم مصرية فياله من تكريم
عظيم
للمرأة المصرية.
سلام عليك يا إبراهيم. سلام عليك يا هاجر. يا أشجع
نساء الأرض. سلام عليك يا إسماعيل. وسلام عليك
يا سارة.. لقد صدق وعد الله
وخرج من أصلابكم أمة
عظيمة منهم الأنبياء والصالحون والأسباط فلقد أنجب
سيدنا إبراهيم طوال عمره البالغ 175 عاماً "13 ابناً"
منهم إسماعيل واسحاق.
وأنجب سيدنا إسماعيل "11 ابناً"
خرج من نسله سيدنا محمد صلي الله عليه
وسلم. ومن
نسل إسحاق خرج اليسع ويعقوب الذي أنجب "12 ابناً"
ومن نسله خرج
موسي ويوسف وعيسي عليهم السلام.
وهبط بمصر سيدنا يوسف عليه السلام
وكذلك سيدنا موسي
عليه السلام وأخوه هارون وأقبل عليها عيسي عليه السلام
وأمه السيدة مريم قاصدين الأمن والأمان في مصر. أي تكريم
لهذا البلد الأمين
الحنون علي أبنائه الدافي بحبهم الكبير لأديان الله.
وفي أحاديث
الرسول صلي الله عليه وسلم: "شاءت
إرادة الله أن يكون بين مصر والعرب من
الوشائج أقواها
وأمتنها. أليست هاجر زوج إبراهيم عليه السلام من مصر
وهي أم
العرب. أليست مارية من زوجات النبي وأم ولده إبراهيم".
قال صلي الله عليه وسلم: "ستفتحون مصر وهي أرض يسمي
فيها القيراط فاستوصوا بأهلها خيراً فإن لهم ذمة ورحما".
القيراط: جزء من الدينار. والدرهم كانت تتعامل به مصر.
الذمة: أن السيدة مارية من مصر من بلدة المنيا وقد أسلمت
قبل أن تطأ قدماها عند الرسول "صلي الله عليه وسلم".
الرحم: هي السيدة هاجر زوجة سيدنا إبراهيم
وأم سيدنا إسماعيل عليهما السلام.
فنحن جميعاً ننتسب إلي الشجرة الطاهرة شجرة النبوة
وكلنا منسبون أهل مصر
جميعاً من الأشراف المنتسبين
إلي الرسول "صلي الله عليه وسلم". عن عمر بن
عبدالخطاب
رضي الله عنه سمع رسول الله صلي الله عليه وسلم يقول
إذا فتح
الله عليكم مصر فاتخذوا منها جنداً كثيراً فذلك
خير أجناد الأرض. فقال لمََ
يا رسول الله؟ قال لأنهم
وأزواجهم في رباط إلي يوم القيامة". وهذا إخبار
بالغيب
وإعجاز نبوي للرسول "صلي الله عليه وسلم".
* وقال عبدالله بن عمر رضي الله عنهم "البركة عشر
بركات: تسعة بمصر والواحدة في جميع الأرض".
أما المعز لدين الله الفاطمي فقد قال عندما أرسل قائده
جوهر الصقلي لفتح
مصر "ولسوف يفتح جوهر مصر ويبني
هناك مدينة تقهر الدنيا". فكانت مدينة
القاهرة التي تغني
بها الشعراء والأدباء. مصر من أرادها بسوء قسمه الله.
مصر التي أنجبت عظماء الدنيا في كل المجالات. مصر التي
عشقها الداني
والقاصي وتغني بوصفها عمرو بن العاص
بينما كان واليا عليها وبعث برسالة
الحب والوصف
لسيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه.. قال فيها "إن مصر
تربة
غبراء وشجرة خضراء يخط وسطها نهر ميمون
الغدوات مبارك الروحات يجري
بالزيادة والنقصان
كجري الشمس والقمر فبينما هي يا أمير المؤمنين درة
بيضاء
إذ هي زبرجدة خضراء فتبارك الله الفعال لما
يشاء. وهذا النهر من أنهار
الجنة يفيض بالخيرات علي أهل
الوادي الجميل. فمصر هبة النيل كما قال
هيرودوت".
إن نهر النيل أطول أنهار الدنيا فطوله 6825 كم وتوجد
أخصب
أرضية في نهاية مساره في مصر فليس غريبا علينا
أن نتغني ونقول "مصر هي أمي.
نيلها هو دمي".
كل أنهار الدنيا تجري من الشمال إلي الجنوب أو من الشرق
إلي الغرب إلا نهر النيل هو الوحيد الذي يجري من الجنوب إلي الشمال.
يا نيل
هل شق مجراك البشر أم أنت من صنع القدر
يا نيل أنت حياتن لله درك من نهر
مصر التي قال في حقها الملك عبدالعزيز آل سعود لأولاده
صلاح العرب بصلاح
مصر إذا استقامت أمور مصر
استقاموا. وان أصابها لا قدر الله العوج ضلوا
السبيل".
* مصر التي اتخذ منها صلاح الدين جيشاً حينما أراد هزيمة
الصليبيين ودخول "القدس" وكذلك الأمير قطز أخذ
الجيش المصري معه لمحاربة
التتار.
* مصر التي قال نابليون في حق جندها "أعطني جندياً مصرياً
واحداً أفتح لكم الدنيا" وقال أحد قادة اليهود إن الجندي
المصري يساوي
كتيبة من جنود اليهود لأنه شجاع
ويملك الهوية والهدف والقضية.
إن
قراءة التاريخ تخبرنا أن ما من دولة دخلها الاستعمار
إلا وفعل فيها
الأفاعيل وترك وراءه الضياع لهوية هذه البلاد
وتذويبا لشخصيتها وأثر في
دينها ولكن علي العكس من ذلك
دخل الاستعمار وخرج من مصر ولم يستطع تغيير
شيء
من هويتها بل العكس فقد اجتذبت مصر حب مستعمريها
وإذابتهم فيها. وذلك
بفضل من الله ورحمته وببركة آل
بيت النبي صلي الله عليه وسلم الذين عشقوا
مصر
أقاموا بها ودفنوا في ترابها وشدة انتماء المصريين
وتمسكهم بدينهم الذي
هو عصمة أمرهم.
يا حبيبتي يا مصر
إن مصر تحمل اسماً جميلاً وهو
الذي ذُكر في القرآن الكريم
وبمرور الوقت أطلق الآخرون اسماً أقل جمالاً
وبمعني غير مستحب وهو كلمة إجيبت
Egypt. والصحيح كما ذكر في كتاب عقيدة
التوحيد
عند الفراعنة
أن الكلمة أصلها جب تا تعني بالفرعونية أرض الإله
ثم
أضاف لها الإغريق كبقية أسمائهم حرف "س" فأصبحت
"جيبتوس" وتقسم كلمة مصر في
اللغة الفرعونية إلي
مقطعين هما "مص را" ومعناها "حصن الإله ان اسم
بلدنا منذ القدم هو مصر وليس ما ألفه الإغريق ويحتمل
أن يكون الإغريق غيروا
اسم مصر إلي إيجبت بقصد
التقليل من شأن مصر فبدلاً من أن تكون حصن الإله
أصبحت فقط أرض الإله حتي يدوم لهم استعمار هذه
الأرض الطيبة وحتي الحصن وان
استعمر فلابد أن يتحرر
وقد تحرر الحصن ولم يتحرر الاسم. ومعني مصر كما ورد
في
مختار الصحاح والمصباح المنير هي المدينة المتحضرة
أو المدينة المعروفة
وتذكر وتؤنث.
مصر "MISR"
ولحبنا الشديد لبلدنا مصر نريد أن يكون
اسمها باللغة
الإنجليزية كما هو باللغة العربية الأسماء لا تترجم وإنما
تنطق كما هي وبالتالي اسم بلدنا الحبيب مصر سوف
يكون أجمل وأحب إلينا حين
ينطق في كل
العالم كما ننطقه نحن باللغة العربية "مصر"
MISR والصفة MISRIAN
وهذا ليس غريباً فمعظم بلدان
العالم اسمها كما يكتب

مصر تاج علي رءوسنا
بقلم:
طيار مصري/ سعيد أحمد شاهين
موضوع راقنى
ولو انه منقول
الا انكى يا حاجه احسنتى الاختيار
تحياتى
ونجومى
واشكرك


 


قديم 17-03-2012, 01:42 AM   #5


الصورة الرمزية زيزي المهندس
زيزي المهندس غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5
 تاريخ التسجيل :  Mar 2011
 المشاركات : 16,730 [ + ]
 التقييم :  2255
تلقيت إعجاب : 85
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Blue

اوسمتي

افتراضي رد: مصر تاج الجمال




كرم ٌ حآتمي يجود به مروركم العبق ..
بروعه الانامل ورقي الحررررروف
لاحرمت ُ حضوركم المبهج يآيالغلا ..
كل الود والتقدير لشخصكم الكريم ...
شكرا بملئ الكون اسعدني مروركم


 


قديم 27-03-2012, 03:25 PM   #6


الصورة الرمزية زهره البنفسج
زهره البنفسج غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 675
 تاريخ التسجيل :  Dec 2011
 المشاركات : 22,271 [ + ]
 التقييم :  740
تلقيت إعجاب : 1
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Crimson
افتراضي رد: مصر تاج الجمال



ابدعتي وتميزتي في طرحكِ
كل الشكر والتقدير لكِ


 
 توقيع : زهره البنفسج

يَاربْ أنتَ وَحدكَ تعلَم مفاتِيح السّعادةِ في قلبِي فَـ اِفتحهَا


موضوع مغلق

مواقع النشر

الكلمات الدليلية
مصر, الجمال, تاج


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 زائر)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى الردود آخر مشاركة
أحب الجمال ابن الحتة المنقولات الادبيه 3 05-05-2014 02:15 PM
نوع أخر من الجمال سحرالقلوب قسم الاسلامي العام 6 20-03-2014 10:36 PM
آيه في الجمال أرابيسك الخواطر والشعر المسبق الخواطر والنثر_الشعر العامي 9 20-08-2013 05:37 PM
شعر في قمة الجمال سامية المنقولات الادبيه 4 07-09-2012 02:22 PM
انمي في قمه الجمال حبيبه المواضيع المكرره والارشيف 5 01-06-2012 01:47 AM



new notificatio by 9adq_ala7sas
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي لمسه مصرية ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)

لمسه مصريه

 
 

SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.