لمسه مصرية (الاسرة السعيدة)


الوعي الذاتي


موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-02-2012, 01:30 AM   #1


الصورة الرمزية ندى الروح
ندى الروح غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 239
 تاريخ التسجيل :  Jul 2011
 المشاركات : 3,719 [ + ]
 التقييم :  802
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Blue
Icon5 الوعي الذاتي



الوعي, الذاتي

الوعي الذاتي

ما هو الوعى الذاتى :

الوعي الذاتي

هو القدرة على فهم النفس ورصد الذات

يقول دانييل جولمان عن الإدراك
الذاتي :



إنه القدرة على معرفة المشاعر والأحاسيس فور حصولها فهو حجر الأساس للتفكير العاطفي


- يقول ستيفن كوفي مؤلف كتاب العادات السبع لأكثر الناس فعالية




إدراك الذات هي قدرتنا على أن نخرج من ذواتنا لكي نرى ونفحص أسلوبنا في التفكير ودوافعنا, وخبراتنا, ومبادئنا وأفعالنا وميولنا وعاداتنا .




لماذا الوعى الذاتى ؟



- أولا: بالوعى الذاتى أنا أنشأ علاقة وثيقة مع نفسى قبل أن أطالبها بعلاقة جيدة مع الآخرين.. لابد أولا أن اتعارف عليها ... فكلما تعرفت عليها أكثر كنت أكثر فهما لها ولسلوكياتها وافكارها ودوافعها ومشاعرها وقيمها، وسأكون أكثر معرفة بمواطن ضعفها لتقويتها ومواطن القوة لتنميتها واستثمارها بل إنى سوف أحبها وسوف ابذل جهدا أكبر فى سبيل تطويرها وتنميتها والأخذ بأيديها نحو المعالى.



يقول الله جل و علا :" بل الإنسان على نفسه بصيرة* ولو ألقى معاذيره "


والقرآن الكريم يؤنب في غير موضع أولئك الذين فقدوا الإحساس والشعور بأنفسهم



وفي هذا يقول سبحانه: (وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ لا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ قَالُوا إِنَّمَا نَحْنُ مُصْلِحُونَ أَلا إِنَّهُمْ هُمُ الْمُفْسِدُونَ وَلَكِنْ لا يَشْعُرُونَ). [سورة البقرة:11-12]



ويقول سبحانه:(يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَمَا يَخْدَعُونَ إِلَّا أَنْفُسَهُمْ وَمَا يَشْعُرُونَ) [سورة البقرة:19]،



ويقول العلماء والنفسانيون أن الإدراك الذاتى هو أول طريق الصحة النفسية.. فالنفس الإنسانية لا يَطلب لها العافية إلا من إدرك ما بها من أدواء، وما نزل بها من بلاء، فأول الشفاء هو الاحساس بالمرض، فالشعور بالنقص أول مراحل الكمال.

فكم من امرئ لا يدري أنه عليل؛ لأن في رأسه بعض العلوم، ولو فتش عن نفسه ربما وجدها مليئة بالمشاعر التي لم تعالج، والخشونة التي لم تهذب ورُبّ إنسان قليل في معارفه، إلا أنه عميق الإخلاص، كثير التفتيش عن عيوبه، والاعتراف بتقصيره، هذا بلا شك أرقى من الذي رضي عن نفسه واغتر بها.




- ثانيا : عندما أعرف نفسى جيدا سأكون أكثر قدرة على التعبير عنها وعن احتياجاتها ورغباتها، وبالتالى سأساعد الآخرين فى التعرف عليها والتعامل معها بناء على معرفة تامة بها تبعا لما أقوله أنا وليس بناء على ظنهم وتخميناتهم ،وهذا يوجد نوعا من التفاهم ويحسن من التواصل.




ثالثا : عندما اتعرف على نفسى جيدا فساكون اكثر فهما للآخرين و اكثر قدرة على فهم مشاعرهم و افكارهم وقيمهم و دوافعهم بالمقارنة مع ذاتى و بالتالى اتبين مواطن الاتفاق و مواطن الاختلاف بينى و بينهم و اتقبلهم كما هم بناء على العوامل المؤثرة فيهم بل ساكون اكثر قدرة على معرفة مواطن الضعف و مواطن القوة فى الآخرين و بالتالى التاثير فيهم بتعزيز مواطن القوة و تطوير مواطن الضعف



لكن يبقى السؤال .. كيف اتعرف على نفسى ؟



لقد أبحر العلماء فى النفس الإنسانية ولهم من التعريفات والتقسيمات والنظريات والتحليلات و....و....مما جعله علما مستقلا بذاته هو )علم النفس(.

ولا يمكن من خلال هذه الدورة أن نلم بكل ما جاء فى هذا العلم الضخم والرائع، ولكن يمكن القول أن شخصية الإنسان تتكون من مزيج من: الدوافع والعادات والميول والعقل والعواطف والآراء والعقائد والأفكار والاستعدادات والقدرات والمشاعر والاحاسيس والسمات التى تشكلت على مدار ما مضى من عمرنا، والتى هى أيضا قابلة للتغيير في الآتى من حياتنا.



ويتأثر تكون هذه الشخصية بعوامل عدة : منها العوامل الوراثية والأبوان والمدرسة والمعلمون والأصدقاء.. ثم أنت نفسك ونظرتك إلى ذاتك.



كل هذه المؤثرات تعمل فى شخصياتنا التى نشأت أول ما نشأت على الفطرة السوية (فطرة الله التى فطر الناس عليها لا تبديل لخلق الله ذلك الدين القيم).



فالفطرة كالعجينة اللينة التى من الممكن أن تتشكل على شكل ملاك ومن الممكن أن تتشكل على شكل شيطان، ولكننا جميعا من بنى آدم يتم تشكيلنا على شكل بشر نحمل من صفات الملائكة ونحمل من صفات الشياطين وتختلف هذه النسبة من فرد إلى آخر تبعا للمؤثرات التى تعرض لها.

قال تعالى :(ونفس وما سواها فألهمها فجورها وتقواها قد أفلح من زكاها وقد خاب من دساها(.

وينعدم الوعى الذاتى عند الأطفال حديثى الولادة، فإنه لا يشعر إلا بأنه جزء من والدته و يبدأ الوعى الذاتى ينضج شيئا فشيئا، فتجد الطفل يتعرف على جسده وينظر ليديه وقدميه ثم يبدأ فى التعرف على الألفاظ والكلمات ويلتقط فكرته عن نفسه فى البداية من كلمات ووصف المحيطين به.


فعندما يسمع الطفل أمه تقول أنه (ولد شقى).. يخزن هذه الكلمة... حتى يتعرف تدريجيا على معناها ويرسخ لديه أنه شقى فلا يمكن أن تكذب أمه.. ويبدأ يتصرف تصرفات الأشقياء حتى يثبت وجوده وذاته لأنه شقى.


ولذلك فإننا نوصى الآباء وصية حارة بألا يطلقوا مثل هذه الألفاظ ولا يرددوها على أسماع أبنائهم حتى لا تصبح جزءا من مفهوم الطفل عن ذاته ويتصرف وفقا لها.. أنت شقى ...أنت غبى ...أنت كاذب .

وعندما يكبر الطفل ويذهب إلى المدرسة ويختلط بالأصدقاء، يتأثر أيضا برأى أصدقائه ومعلميه فى شخصيته.

المفكر الكبير عبد الوهاب المسيرى رحمه الله كان له حديثا يروى قصة حياته ويذكر أنه كان فاشلا دراسيا، وكان يرسب فى المرحلة الابتدائية ... وفى إحدى المراحل الدراسية كان أحد معلميه يلقبه بالعبقرى ... مجرد لقب لقبه إياه معلمه للتشجيع أعطى له دفعة كبيرة حتى يثبت لمعلمه أنه فعلا عبقرى .



و لذلك أقول انتبه كلماتك تبنى الوعى الذاتى لدى طفلك




وعندما نتعرف على الجزء الطيب فى ذواتنا ونعترف ونتقبل أن فينا جزءا خبيثا ...سنكون أقدر على تطوير الطيب واستئصال الخبيث ...فأول العلاج التشخيص .
وعندما نتعرف أكثر على العوامل التى أدت إلى ظهور هذا الخبيث سواء كان مغروسا فى جيناتنا الوراثية أو من تربية خاطئة أو من أصدقاء سوء أو من معلمين جهلاء أو من إعلام قبيح أو من غيرها نكون قد وضعنا أيدينا ليس على المرض فقط بل على سببه أيضا وبالتالى سنكون أكثر قدرة على العلاج المتجه نحو السبب وليس إلى مجرد العرض.


فالمريض بالصداع يمكن أن يذهب إلى الطبيب فيعطيه مسكن للصداع ...هل هذا عالج المرض ؟ بالطبع لا


لابد للطبيب الحاذق أن يتعرف على سبب الصداع حتى يعطى الدواء المضاد للسبب
وهكذا فى أمراض النفس .


ويأتى السؤال.. وما هى مكونات هذه الشخصية التى أحملها ؟




عندما تحدث علماء النفس عن مكونات الشخصية وضعوا لها الكثير من المكونات والتى يمكن أن نلخصها فى خمس مكونات رئيسية :


الروح : التى هى نفخة من روح الله عز وجل
العقل : العقل البشرى بما يحمله من أفكار ومعتقدات ودوافع وقيم ومبادئ
النفس :ما يحمله الإنسان من مشاعر وأحاسيس وميول و مواهب وخبرات
الجسد :هو الإطار المادى الذى يحمل كل ما سبق
السلوك : فهذا الكائن ليس معزولا بل هو عضو فى الجماعة البشرية على اختلاف مستوياتها وتتحدد ذات الإنسان بموقعه داخل هذه الجماعة البشرية .
وبالتالى عندما تريد أن تفهم نفسك أبدا بالتعرف على كل جزء من هذه الأجزاء .

ويحتاج التعرف على النفس إلى وضعها دوما تحت المنظار وإلى محاسبتها والتعرف على خباباها وإلى عقد جلسة يومية معها، وكإنك تجلس مع طبيب نفسى على الكرسى المداد المشهور.


إن أهم ما يفعله المستشار أو الطبيب النفسى هو إتاحة الفرصة لمريد الاستشارة للحديث عن نفسه بحرية كاملة ... فلماذا لا نقوم بهذه المسالة مع أنفسنا.



إن الاهتمام والملاحظة واليقظة الذهنية والشعورية أدوات مهمة في فهم أنفسنا، وعلينا أن ننمي هذه الأدوات، ونستخدمها من أجل الحصول على أعلى درجة من الاستبصار الذاتي.





عليك أن تأخذ قراراً جاداً بأن تعود نفسك على أن تستقطع دقائق فى نهاية كل يوم .. أو نهاية كل أسبوع لمحاسبة النفس .. وعليك أن تجيب على عدة أسئلة هامة .. مثل :




-كيف هى علاقتى القلبية بربى ؟
- كيف كانت سلوكياتى اليوم ...ماهى الأعمال الجيدة التى قمت بها وما هى الأعمال التى لا ترضينى أو لم ترض الأخرين ؟
- ماهى الأفكار التى سيطرت على عقلى اليوم وهل هذه الأفكار.. أفكار إيجابية تساعدنى على الإنجاز أم أنها أفكار سلبية تكرس الإحباط والقعود ؟
- كيف كانت مشاعرى اليوم ؟ هل هى مشاعر إيجابية أم سلبية ؟
- كيف كانت عنايتى بجسدى اليوم ؟ وكيف كان مظهرى العام ؟

فحساب النفس – دون إسراف أو تأنيب للنفس – وكذلك فهم وملاحظة الذات .. أمور بالغة الأهمية



ولكن احذر من الانشغال بملاحظة الذات أكثر مما ينبغي .. حتى لا تتوتر وحتى لا تنشغل عن أن تعيش حياة تلقائية بسيطة .


فالأمر لا يتطلب أكثر من تعلم عادة جديدة .. هي تخصيص عدة دقائق فى نهاية كل يوم لتدوين ملاحظاتك وإجاباتك على الأسئلة السابقة .. أو اى أسئلة أخرى تجول بذهنك .. وذلك فى كراسة خاصة أو أجندة أو حتى شريط تسجيل.


فعلى المرء أن يصوغ ما لديه من أفكار ومشاعر وانطباعات وملاحظات و سلوكيات في تعبيرات وجمل واضحة ومنظمة ومسلسلة، وذلك بغية الرجوع إليها عند إرادة التفكير في الشأن الشخصي تماماً كما تفعل مؤسسة تجارية حين تعد تقريراً عن أوضاعها العامة من أجل مناقشته في اجتماع من الاجتماعات المهمة.

وهذه تمثل مرحلة جمع المعلومات .. ونحن نعلم أن أى عمل علمي دقيق، لابد وأن يعتمد على معلومات صحيحة ودقيقة، والمعلومات التى يستمدها الفرد عن نفسه .. لا تعتمد فقط على ملاحظاته عن ذاته .. وإنما تعتمد أيضا على ردود الفعل التى يتلقاها من الآخرين، وذلك من خلال التعامل اليومي معهم .. والاحتكاك المستمر بهم




وتؤدى عملية الملاحظة والمتابعة فى حد ذاتها دوراً تغييريا .. فالذي يلاحظ ويدون عدد المرات التى يكذب فيها .. أو عدد المرات التى يشتم فيها .. أو عدد المرات التى ينفعل فيها بلا داع .. سيلاحظ بعد فترة انخفاض عدد مرات تلك العادة السيئة انخفاضا ملحوظا.




وذلك أن ملاحظة عادة أو سلوك ما ملاحظة علمية .. يومية .. منظمة .. والتركيز عليها .. يؤدى إلى تغييرها نتيجة وضعها فى دائرة الوعي بصورة مستمرة ومنظمة .





يقول الله تعالى " وفى أنفسكم أفلا تبصرون" ........فسبحان الله العظيم

الوعي الذاتي



hg,ud hg`hjd



 
 توقيع : ندى الروح


مين السبب ف الضحكه.. غير حد قلبه فيك
مين السبب ف الدمعه .. غير حد قلبك فيه ♥


قديم 02-02-2012, 05:51 AM   #2


الصورة الرمزية زهره البنفسج
زهره البنفسج غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 675
 تاريخ التسجيل :  Dec 2011
 المشاركات : 22,271 [ + ]
 التقييم :  740
تلقيت إعجاب : 1
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Crimson
افتراضي رد: الوعي الذاتي



......

يعطيكـ.. الع ـآآآآفــــيه
سسلمت..يمنآآآآكـ.. على.. الطرح.. المع ـطر
لاعدمنآآآ.. توآآآآجدكـ.. الرآآآآآئع
شلال ..من ..كلمآآآآت.. الشكر ..والامتنآآآآن
......



 
 توقيع : زهره البنفسج

يَاربْ أنتَ وَحدكَ تعلَم مفاتِيح السّعادةِ في قلبِي فَـ اِفتحهَا


موضوع مغلق

مواقع النشر

الكلمات الدليلية
الوعي, الذاتي


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 زائر)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى الردود آخر مشاركة
الاحتراق الذاتي للاجساد .. لغز بدون اجابه جيلان تطوير الذات والتنمية البشرية 5 21-02-2015 11:50 AM
كتاب تجديد الوعي سامية قسم الاقتصاد والمحاسبة المالية وبرامج الاكسيل 2 11-11-2012 12:31 PM
مجتمع فاقد الوعي مومو النقاش الجاد 23 20-08-2012 07:20 AM



هذا الموقع يتسخدم منتجات Weblanca.com
new notificatio by 9adq_ala7sas
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي لمسه مصرية ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)

لمسه مصريه

 
 

SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.